السعودية.. "المحكمة العليا" ترفض الحكم في قضية "خاطفة الدمام"

رفضت المحكمة العليا بالسعودية، أخيراً، الحكم الصادر من محكمة الدمام على المتهمين في القضية المتداولة إعلامياً باسم "خاطفة الدمام"، وارتأت بأن الحكم الصادر لا يتلاءم مع مرتكبي الجريمة، وطالبت بتغليظ العقوبة عليهم.

ووفق المصادر حسب صحيفة سبق الإلكترونية، تضمن الحكم على المتهمين بالقضية.. المتهم الثاني بالسجن سنة ونصف السنة، وغرامة 20 ألف ريال، والمتهم الثالث بالسجن 25 سنة ونصف السنة، والمتهم الرابع بالسجن سنة وغرامة خمسة آلاف ريال.

وكانت المحكمة العليا قد أيَّدت في مايو الماضي حُكم محكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية المؤيد لحكم المحكمة الجزائية بالدمام، الصادر في شهر المحرم الماضي، الذي يقضي بالقتل تعزيراً على المتهمة الرئيسة في القضية المتداولة إعلامياً باسم "خاطفة الدمام"، وذلك بعد إدانتها بالخطف والتبني والتزوير.

وكانت المحكمة الجزائية بالدمام قد أصدرت في المحرم 1442هـ، الحكم بالقتل تعزيراً بحق المتهمة الرئيسة بعد إدانتها بالخطف والتبني، وتمّ تأييد الحكم من قِبل محكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية في جُمادى الآخرة، وفي شهر رمضان الماضي أصدرت المحكمة العليا بالسعودية حكم تأييد الأحكام السابقة الصادرة بحقها، القاضية بقتلها تعزيراً.

وتعود تفاصيل القضية إلى أن الجانية لم يتم اكتشاف جرائمها إلا قبل نحو عامين، وكانت بداية خيط اكتشاف الجريمة من إمارة المنطقة الشرقية التي أمرت بالتحقيق، وتمّ إلقاء القبض على المدانة قضائيّاً مع اثنين آخرَيْن في شهر شعبان الماضي.

ووصلت القضية للنيابة العامة، التي أحالتها بدورها إلى القضاء للنظر فيها شرعاً، وطالبت "النيابة" بالقتل بحد الحرابة للمدانة الرئيسة في القضية واثنَيْن آخرَيْن.

وطالبت النيابة العامة في لائحة الدعوى الجزائية بالحكم بحد الحرابة بحق المتهمين الأول والثاني والثالث؛ لانطواء ما أقدموا عليه على ضـرب من ضروب العثو بالإفساد في الأرض.

طباعة