عزل المصاب بفيروس كورونا في مصر.. وإجراءات مشددة تجاه المخالطين

(صورة أرشيفية)

أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، ومنظمة الصحة العالمية، عن اكتشاف حالة إيجابية حاملة لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" داخل البلاد، لشخص "أجنبي".

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الوزارة، الدكتور خالد مجاهد، في بيان نشره عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن الوزارة نجحت في اكتشاف حالة لشخص أجنبي إيجابي لفيروس "كورونا" المستجد، مشيراً إلى أنه فور الاشتباه في الحالة والتأكد من النتائج المعملية والتي جاءت إيجابية لفيروس كورونا المستجد، تم إحالته الى مستشفى العزل، وهو يتلقى الآن الرعاية الطبية اللازمة.

وأضاف مجاهد أنه على الفور تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية، كما تم اتخاذ كل الإجراءات والتدابير الوقائية للحالة، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، حيث تم نقل الحالة بإحدى سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم إلى المستشفى لعزله ومتابعته صحياً والاطمئنان عليه، موضحاً أن الحالة إيجابية للفيروس ولدى المصاب أعراض مرضية بسيطة، وحالته مستقرة.

وقال إن الوزارة تقوم حالياً باتخاذ اجراءات وقائية مشددة حيال المخالطين للحالة من خلال إجراء التحاليل اللازمة للفيروس.

وأشار مجاهد الى أنه باكتشاف هذه الحالة تصبح هي الحالة الثانية فى مصر لفيروس كورونا المستجد، مؤكداً تعافي الحالة الأولى وخروجها من المستشفى بعد تلقيها الرعاية اللازمة، لافتاً إلى أنه فور الاشتباه بأي إصابة سيتم الإعلان عنها فوراً بكل شفافية طبقاً للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وأوضح أن الوزارة تواصل رفع درجات الاستعداد القصوى في جميع المنافذ والمطارات على مستوى الجمهورية ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، مؤكداً اتخاذ الإجراءات الوقائية كافة.

وفي هذا الصدد أشاد ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، الدكتور جون جابور، بسرعة وشفافية الحكومة المصرية في التعامل مع الموقف، وحرصها على إبلاغ المنظمة بالحالة فور الاشتباه بها، مشيداً بالإجراءات الوقائية التي اتخذتها وزارة الصحة والسكان حيال الحالة المكتشفة والمخالطين لها.

وتتابع وزيرة الصحة والسكان المصرية الدكتور هالة زايد، انعقاد غرفة إدارة الأزمات التي تعمل على مدار الـ24 ساعة، والتي تضم ممثلين من الوزارات والجهات المعنية كافة، بديوان عام الوزارة، لمتابعة موقف فيروس كورونا المستجد داخل البلاد وخطة الوزارة الوقائية بالمنافذ والموانئ وجميع مديريات الصحة بالجمهورية.

طباعة