خارج الصندوق

مساحات التجزئة.. إلى أين؟

إسماعيل الحمادي

تحدثت في الأسبوع الماضي عن مجموعة من التحديات التي ستواجه سوق المساحات المكتبية، لكن إذا دققنا في التداعيات التي أفرزتها أزمة «كورونا» سنجد أن سوق المساحات المكتبية ليست الوحيدة التي ستواجه رهانات بالمستقبل، حيث إن سوق مساحات التجزئة هي الأخرى أمام تحديات كبيرة، تنتظر ملاك المحال التجارية ومراكز التسوق.

لا يخفى على الجميع أن تجار التجزئة وأصحاب المشروعات التجارية كانوا من أكبر الفئات التي تضررت بالأزمة، ولاتزال تبعات الأزمة تؤثر في نشاطهم لمدة، وحتى بعد انفراج الأزمة سيكلفهم ذلك وقتاً لتعويض ما خسروه من قبل، رغم جهود الملاك إن وجدت في تخفيف تلك الآثار عليهم من خلال مجموعة المبادرات التي تشمل إعفاءً من بعض الرسوم وتأجيل أقساط الإيجار، وغيرها.

وفي مقابل ذلك اكتسبت التجارة الإلكترونية والتسوق عن بعد عبر الإنترنت زخماً كبيراً، وشهدت رواجاً كبيراً، ما يرجح الكفة لها في المستقبل.

وتشير الإحصاءات إلى أن الدولة تتصدر المراكز الأولى في سرعة نمو التجارة الإلكترونية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ سجلت ارتفاعاً قياسياً على التسوق الإلكتروني خلال الفترات الأخيرة من العام الجاري.

هذا النمو ليس في صالح تجارة التجزئة التقليدية والمحال، ما يفرض على أصحابها التكيف مع الوضع، والبحث عن سبل لتعزيز الأرباح وتعويض الخسائر عن طريق تبني التجارة الإلكترونية، مع العلم أن هناك العديد من الشركات التجارية قد تبنت التسوق عبر الإنترنت منذ فترات طويلة، وهذا ما أسهم في تجنبها خسائر مادية كبيرة أثناء فترة الحظر الشامل والغلق الكلي للمحال ومراكز التسوق.

وفي الوقت نفسه، هذا النمو ليس في صالح ملاك مراكز التسوق، لاسيما تلك المبرمجة لدخول السوق خلال الفترات المقبلة، ما يفرض عليهم إعادة النظر في ترتيب الأولويات وصياغة مخرجات فعالة لرفع كفاءة سوق التجزئة والمحال التجارية، خصوصاً أن الدراسات تشير إلى أن أرباح التجارة الإلكترونية في العالم ستفوق 48.8 مليار دولار خلال عام 2021، فيما من المتوقع أن تتجاوز سقف خمسة تريليونات دولار بحلول عام 2024.

كما تشير دراسات أخرى إلى أن المنطقة العربية تحتوي على ما يزيد على 100 مليون مشترٍ رقمي والعدد مرشح للارتفاع بالمستقبل وفقاً لتوسع استخدام الأجهزة الذكية وشبكات الإنترنت، وهذه رهانات أخرى يجب وضعها في الحسبان.

فهل سيجد الملاك والقائمون على السوق حلولاً ناجحة لاحتواء نقص الطلب المتوقع على مساحات التجزئة والمحال؟ في انتظار ما ستكشف عنه الأيام المقبلة.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .


«الدولة تتصدّر المراكز الأولى في سرعة نمو التجارة الإلكترونية على مستوى المنطقة».

طباعة