مزاح.. ورماح

«عَ زوئك!»

عبدالله الشويخ

تفضل معي لنقوم بالرحلة اليومية من مدينتي عاصمة الثقافة إلى حيث أعمل في عاصمة الاقتصاد، الطريق مزدحم كما تعلم، ولا داعي لأن تضع حزام الأمان، فأنا كما تعلم لا أهتم لهذه الأمور، لكن إياك أن تضع قدمك على «الطبلوم» لأنها حركة تشعرني بالاستفزاز!

 

هذه البوابة التي مررنا تحتها الآن تسمى «سالك».. لا تسألني عنها لأنني وعدت أحدهم بألا أتطرق إلى هذا الموضوع!

 

هل تحس بالملل؟ الطريق مزدحم وطويل.. لا عليك افعل مثلي وتسلَّ بقراءة ما يعرف بـ«الإعلانات الخارجية».. outdoor media فهي إحدى أهم الطرق لمعرفة المزاج العام والحالة الاقتصادية ورتم السوق. علمتني الحياة أن الإعلانات الخارجية إذا كانت شاغرة ولا ترى فيها سوى النيونات فهذا يعني أن السوق «واقف».. وإذا كانت تمتلئ بإعلانات حكومية عن الحب والإحساس والحفاظ على البيئة فهذا يعني إن السوق «الحمد لله».. أما إذا كانت مشغولة بالكامل للقطاع الخاص فهذا يعني أن السوق «مولع».

الإعلان الأول في شارع الاتحاد عن الآيس كريم الأول في الإمارات طبقاً لدراسة شركة (...) شهي وبنكهة البندق.. جميل! إذن فالدراسات هي التي تحدد السلعة الأولى.. أحب الأسلوب العلمي في الإعلان.. انزل قدمك عن الطبلوم.. ما هذه الرائحة.. افتح الشباك.. واستمر بالنظر.. الإعلان الثاني عن أفضل لوشن للسيدات في منطقة الخليج طبقاً لمجلة (...) جميل ومقبول جداً، أحب أن أتسوق لها بناء على دراسات علمية.

 

ها نحن نقترب من الدوام.. إعلان عن قناة تلفزيونية.. الأولى في لبنان!.. وما دخلي أنا؟! هذه القناة تحديداً بها العديد من البرامج التي تشجع على «فصخ الحياء وما يجاوره من المناطق» ما المغزى من برنامج نكات 18 أمام آنسات وسيدات؟ أن يكسر حاجز الحياء فيختصر الطريق من نظرة إلى «عليه العوض» مباشرة من دون المرور بالمحطات ولا بالخط «الأحمر»!

 

سوق الإعلانات تخالف المنطق في كثير من التفافاتها، فبالنظر إلى إحصائية ipsos، وهي بالمناسبة ليست منتجاً من شركة «أبل»، تحصل القنوات التلفزيونية على 71% من إجمالي الإعلانات وتصل إلى 60% من السكان.. نسبة معقولة وقريبة.. الصحافة المطبوعة تحصل على 21% وتصل إلى عُشر السكان.. المفارقة أن الإنترنت تحصل على 1% من الإعلانات رغم أنها تصل إلى 22% من السكان، والموبايل يصل لأكثر من 25% وحصته تقترب من صفر%.. أليس هذا غريباً!

 

ربما كان سبب عدم حصول الإنترنت والمحمول على حصة جيدة هو غياب «الوسيط الإعلاني»! الذي يدير سوق الإعلانات على «زوقه»!

Twitter:@shwaikh_UAE

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه.
 

طباعة