محمد بن زايد يستقبل المشاركين في الدورة الـ 3 من "برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة"

    أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن تمكين الشباب وتأهيلهم وزيادة وعيهم تجاه مختلف المتغيرات الراهنة ركيزة أساسية لتطور المجتمعات العربية.

    جاء ذلك خلال استقبال سموه اليوم ــ في مجلس قصر البحر ــ المشاركين في الدورة الثالثة من برنامج " القيادات الاعلامية العربية الشابة " الذي يشارك فيه أكثر من 100 شاب وشابة من 19 دولة عربية .. بحضور سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مركز الشباب العربي.

    ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال اللقاء بالشباب المشاركين في البرنامج معربا عن سعادته بلقائهم.

    وقال سموه مخاطبا الشباب " إن أهم استثمار هو الاستثمار في الإنسان على مر التاريخ .. أي أحد استثمر في مجموعة من البشر استطاع أن يخلق أمة .. وللأسف هذا الشيء لا يذكره التاريخ كثيرا .. دائما يتحدث التاريخ عن أفراد .. الدول تبنى على الجماعة خاصة في وقتنا المعاصر نحتاج فريق عمل قادر أن يتواصل ويضع خططا ورؤى إلى 25 عاما إلى الأمام ويركز عليها " .

    وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان .. " ان تطوير منظومة الإعلام في عالمنا العربي أصبح ضرورة ملحة لبناء وتعزيز الثقة بين المجتمعات العربية وقياداتها بأفكار ملهمة تزيد من التلاحم المجتمعي وتحقق أحلام وطموحات الشعوب" وأعرب سموه عن ثقته في شبابنا العربي .. " فهم الأمل ويحملون على عاتقهم مهمة تغيير واقعنا العربي إلى الأفضل ".

    وقال سموه إنه من خلال شبابنا نتطلع إلى رؤية منابر إعلامية تخاطب العالم بثقافة العرب وتحمل رسائل الخير والتسامح إلى شعوب الأرض.

    وشدد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على أن الفترة المقبلة تتطلب من الشباب الارتقاء بطموحات الشعوب العربية التي تأمل بغد أفضل، مشيراً إلى أن كل عربي ينتظر من الشباب عهدا جديدا لإعلام يعي المتغيرات من حولنا ويقود مجتمعاتنا نحو مستقبل مزدهر ويعيد للعرب دورهم ومكانتهم الحضارية بين الأمم.

    وأثنى سموه على الجهود المبذولة لإنجاح برنامج " القيادات الإعلامية العربية الشابة " الذي جسد إصرار وعزم الشباب العربي على المضي قدماً وترسيخ عهد جديد من العمل والابتكار والإسهام في مسيرة التنمية في كل ربوع وطننا العربي.

    حضر مجلس قصر البحر .. سمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح وعدد من الشيوخ وشما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب وسعيد النظري مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي.

    يذكر أن برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة يعد المبادرة الأضخم لتطوير قدرات الشباب في مجال الإعلام ويهدف إلى تقليص الفجوة بين ما تطرحه معاهد وكليات الإعلام ومتطلبات سوق العمل حيث يقدم سلسلة من ورش العمل والدروات التدريبية والمحاضرات على أيدي خبراء وصحفيين إلى جانب زيارات عدد من المؤسسات الإعلامية الكبرى، بما يسهم في تشكيل رؤية واضحة لمستقبل عملهم والتعرف بشكل عملي على آليات العمل الإعلامي والتعرف على التوجهات المستقبلية في القطاع.

    ويشارك في الدورة الثالثة من البرنامج إعلاميون شباب من .. دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية ودولة الكويت وسلطنة عمان ومملكة البحرين والعراق ومصر والأردن واليمن إضافة إلى فلسطين وسوريا ولبنان وتونس والمغرب والجزائر والسودان وموريتانيا وليبيا وجزر القمر.

    ونجح برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة في إعداد وتأهيل وصقل مهارات أكثر من 300 شاب وشابة من طلبة كليات الإعلام في شتى أرجاء الوطن العربي وذلك من خلال تزويدهم بالمعرفة وتدريبهم على أفضل الممارسات العالمية في المجال للإسهام في تطوير قطاع الإعلام العربي .. بجانب توفير العشرات من فرص العمل للمشاركين في عدد من المؤسسات الإعلامية في دولة الإمارات والمنطقة العربية.

    وينظم مركز الشباب العربي هذا البرنامج بالتعاون مع أكثر من 40 مؤسسة إعلامية على مستوى الوطن العربي والعالم بمن فيها المجلس الوطني للإعلام ووكالة أنباء الإمارات وهيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي و" توفور54 " والمكتب الإعلامي لحكومة أبوظبي والمكتب الإعلامي لحكومة دبي، إضافة إلى مؤسسة تومسون رويترز، ومدينة دبي للإعلام، و" تويتر" و" فيسبوك" و" لينكدإن" و" غوغل "و" يوتيوب " وصحف الشرق الأوسط، والرؤية، و" ذا ناشونال".

    كما يشارك في دعم البرنامج كل من سكاي نيوز عربية، ومؤسسة "بلومبيرغ" العالمية، و"سي إن إن" ومجموعة "إم بي سي" ومؤسسة "ايرونيوز" ومؤسسة دبي للإعلام، ووكالة الأنباء الفرنسية"اي اف بي" والجامعة الأميركية في دبي والجامعة الأميركية في الشارقة، وجامعة نيويورك أبوظبي، ومؤسسة أبوظبي للإعلام وشركة " أميجنيشن" أبوظبي، وشركة " اكسنشر"، ومؤسسة هيكل ميديا وهرفارد بزتس ريفيو"، ومؤسسة "يوتيرن" ووكالة "أبكو ورلد وايد.

    طباعة