قطع 1.5 مليون كيلومتر.. و«طرق دبي» أجرت 16.8 مليون ساعة صيانة

«مترو دبي».. 14 عاماً من الكفاءة التشغيلية والالتزام بمواعيد الرحلات

صورة

كشفت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، أنها نفذت أكثر من 16.8 مليون ساعة صيانة متخصصة، لـ«مترو دبي» منذ بدء تشغيله في التاسع من سبتمبر عام 2009، حيث شملت عربات المترو، والسكك الحديدية، وصيانة أنفاق المترو، مسجلة أعلى معايير السلامة العالمية، والكفاءة التشغيلية في الالتزام بدقة مواعيد الرحلات التي بلغت 99.7%.

وأوضحت الهيئة، بمناسبة مرور 14 عاماً على إطلاق مترو دبي، أنه قطع مسافة 1.5 مليون كيلومتر منذ تدشينه. وحافظ، خلال الـ14 عاماً الماضية على استدامة عمليات تشغيله.

وأكدت الهيئة أنها حرصت على الالتزام بصيانة نظام المترو منذ البداية، من خلال تطبيق أعلى معايير الصيانة المتبعة عالمياً، بإشراف كفاءات ذات خبرات عالمية، تعمل على صيانة البنية التحتية للمترو، والقطارات والمحطات والأنظمة التابعة لها. كما عملت على استدامة أصول المترو، وتوظيف التقنيات الحديثة لرفع كفاءة عمليات الصيانة، وبالتالي توفير تجربة مميزة وسلسة لمستخدميه.

وتمنح الهيئة الأولوية لتأهيل وتدريب الكفاءات الفنية والهندسية الوطنية في مجال صيانة القطارات، من خلال توظيف المهندسين حديثي التخرج، وتأهيلهم من خلال التدريب والعمل الميداني، وزيارات المصانع، وحضور ورش العمل والمؤتمرات العالمية المتخصصة في مجال صيانة القطارات مع تخصصهم في مجالات: السكك الحديدية، أنظمة القطارات، الأنظمة الكهربائية والبنية التحتية لمترو دبي.

ويجري تطبيق نوعين من برامج وأعمال الصيانة الوقائية لمترو دبي، هما الصيانة الخفيفة، التي تُنَفَّذُ كل 14 يوماً، وبشكل ربع سنوي. والنوع الثاني الصيانة الشاملة، وهي عبارة عن عمليات فحص وصيانة القطارات وفقاً لعدد الكيلومترات المقطوعة، التي تُنفّذ دورياً لكل 750 ألف كيلومتر مقطوعة لكل قطار.

وتستغرق صيانة وتجديد كل قطار 15 يوماً. ولتحقيق ذلك الهدف، فقد تم تخصيص ما يقارب مليون ساعة عمل لتجديد 79 قطاراً بدقة متناهية، بهدف الحفاظ على أدائها بصورة جيدة.

ويتم تنفيذ أعمال الصيانة من قبل فريق فني متخصص مكون من 70 موظفاً، يعملون على مدار اليوم، حيث تتم الصيانة الشاملة في ورشة مجهزة بالمعدات اللازمة لإجرائها في مرآب القصيص، علماً أن أسطول القطارات في مترو دبي يتكون من 129 قطاراً، من ضمنها 50 قطاراً حديثاً، و79 من الدفعة الأولى للقطارات التي استكملت أعمال الصيانة لها أخيراً.

وقد قطعت قطارات مترو دبي مسافة 1.5 مليون كيلومتر.

وتشمل الدورة الثانية لأعمال الصيانة، وهي تُعتبَرُ أعلى مستوى من مستويات الصيانة، فحص وصيانة جميع أنظمة القطارات، وعددها 14 نظاماً، وتتضمن على سبيل المثال: أنظمة عربات المترو، وحدة التروس، ومحرك الجر، ونظام الفرامل، ونظام أبواب القطارات، والصمامات الهوائية وأنظمة التكييف.

ونفذت فِرق الصيانة أعمال شحذ للسكك الحديدية بمعدل طول إجمالي 800 كيلومتر منذ افتتاح المترو، حيث يُستَخدَمُ جهاز صيانة السكك الحديدية الأحدث عالمياً، الذي يشحذ قضبان السكك الحديدية بصورة آلية للحفاظ على أفضل توافق بين القضبان وعجلات القطارات، لمنع خطر انكسار القضبان، وإطالة العمر الافتراضي للبنية التحتية للقطارات، إضافة إلى استخدام آلات فائقة التطوّر، وتقنيات الليزر لمسح مقاطع السكك الحديدية بدقة عالية، وتحديد نظام الصيانة المناسب، الذي يُؤمن حركة سلسة للقطارات، وبذلك تحقق الهيئة التحول الكامل إلى نظام الصيانة الوقائية المتقدم الذي يضمن تحقيق أحد الأهداف الاستراتيجية الرئيسة للهيئة، فيما يخص استدامة الأصول.

وتستخدم الهيئة أحدث التقنيات في عمليات الصيانة الخاصة بمترو دبي، حيث بدأت الاستعانة بالطائرات المسيّرة بدون طيار (درون)، في أعمال فحص وتفتيش أنفاق مترو دبي على الخطين الأحمر والأخضر، البالغ طولها قرابة 14 كيلومتراً، للتأكد من حالة الأصول وإمكانية تفتيشها بصورة دقيقة وسريعة، مع تزويدها بآلات تصوير لرصد حالة الأنفاق باستخدام تقنيات عالية الدقة.

كما يتم رصد جدران أنفاق القطارات باستخدام تقنية الأشعة تحت الحمراء، بهدف توفير تقارير فورية عن حالة الأصول وأعمال الصيانة، وهي تقنية متصلة بنظام إدارة الصيانة في الهيئة. كما توفر منصة رقمية لأعمال التفتيش ما يقلل من الأخطاء البشرية في مثل هذه الأعمال، إضافة إلى استخدام تقنية الاستجابة البصرية (SightCall) لفرق استجابة الخط الأول، وهي تقنية تتيح تطبيق الواقع المُعزّز على الأجهزة المحمولة، حيث أصبح بإمكان فرق استجابة الخط الأول الحصول على معلومات مباشرة وسريعة عن بُعد، وتوفير حل سريع للأعطال، خاصة للأنظمة المعقدة، كما تعتبر تقنية الاستجابة البصرية محركاً رئيساً لتحسين الأداء منذ تطبيقها، وقد أسفرت عن انخفاض ملحوظ في تقليل وقت الاستجابة.

وتعتبر معايير الأمن والسلامة من أهم أوليات الهيئة، حيث زُوِّدَت شبكة المترو بأكثر من 10 آلاف آلة تصوير تعمل بتقنية الدوائر التلفزيونية المغلقة كاميرا CCTV، لمراقبة كل مرافق القطارات لضمان سلامة الركاب، كما تُجرَى على مدار العام الصيانة لأكثر من 2000 شاشة معلومات بعناية فائقة، بهدف ضمان عملها على أكمل وجه لمساعدة الركاب في كل رحلاتهم.


تصميم فريد

مترو دبي هو العمود الفقري لنظام المواصلات الذي يربط مختلف المناطق الحيوية في الإمارة، ويوفر التنقل السهل والآمن للركاب.

كما يعد إضافة نوعية إلى معالم وإنجازات إمارة دبي البارزة، حيث استـُخدم فيه أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال صناعة القطارات.

وهو نظام شامل للتنقل، مصمم لخدمة الجمهور، ويضم 900 بوابة تعرفة أوتوماتيكية، و548 سلماً متحركاً، و273 مصعداً، و96 ممشى كهربائياً، وجسور مشاة مكيفة، ما يسهم في توفير تجربة تنقل سلس وسهل للراكب.

• 10 آلاف آلة تصوير تعمل بنظام الدوائر التلفزيونية المغلقة لضمان سلامة الركاب في كل الأوقات.

• أسطول القطارات في مترو دبي يتكون من 129 قطاراً.

• الهيئة تمنح الأولوية في مجال صيانة القطارات لتأهيل وتدريب الكفاءات الفنية والهندسية الوطنية.

طباعة