نماء: 2.5 مليار امرأة عاملة لا يحصلن على فرص اقتصادية متكافئة مع الرجال

نظّمت "نماء" للارتقاء بالمرأة، جلسة حواريّة عبر منصة "ارتقاء" التابعة لها تحت عنوان "تواصل مع ارتقاء" في "بيت الحكمة" بالشارقة، والتي تقدم من خلالها رؤى جديدة للنقاشات الهادفة إلى تمكين شركات القطاع الخاص من تعزيز إدماج المرأة في بيئة العمل، عبر تهيئة الأنظمة والسياسات وترسيخ ثقافة احترام كفاءات وقدرات المرأة.

واستضاف اللقاء الذي حمل شعار "المرأة في بيئة العمل: إعداد خارطة طريق لتحقيق المساواة وتكافؤ الفرص" أكثر من 40 مشاركاً من ممثلي الشركات الخاصة المتوسطة والكبيرة، وكوادر المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية، ومجموعة من قادة الرأي والإعلاميين.

وتضمن اللقاء جلسة حواريّة استعرضت الاستراتيجيات الفعالة والقابلة للتطبيق لتعزيز إدماج المرأة في بيئة العمل. 

وشاركت المتحدثات خبراتهن وتجاربهن الخاصة، واستعرضن عدداً من الدروس المستفادة والتوصيات التي شملت إيجاد حلول ملموسة لتعزيز المساواة وتكافؤ الفرص، وزيادة تمثيل الرجال في الندوات والجلسات والمنتديات التي تناقش قضايا المرأة، وتعزيز ثقة المرأة بنفسها وإدراك مواطن القوة لديها. كما تسنى للحاضرات المشاركة في النقاش، وطلب النصيحة حول أفضل الممارسات كنساء يواجهن تحديات في سوق العمل.

وأكدت المشاركات على أهمية الحوار الفردي والمؤسساتي لتوسيع الآفاق الفكرية والتعرف على وجهات النظر المتنوعة، والتفاعل مع الشخصيات ذات الرؤى والأفكار التي تتبنى قضية المساواة من منطلقات فكرية واقتصادية واجتماعية.

وتناولت المتحدثات ضرورة الدراسات والأبحاث حول قضايا تمكين المرأة في سوق العمل وفي القطاع الخاص على وجه التحديد، إلي جانب استحداث أدوات قياس دقيقة وشاملة لرصد تقدم مسار شراكة المرأة غير المنقوصة في كافة المواقع الوظيفية، وتحديد نتائج هذه السياسات على نمو القطاع، وإعداد استراتيجيات كفيلة بإحداث تغييرات إيجابية تعزز العدالة الوظيفية التي باتت تشكل اليوم قيمة تنموية في ثقافة الاقتصاد الحديث.

وقالت مديرة "نماء" ريم بن كرم: "يوجد ما يقارب 2.5 مليار امرأة عاملة لا يحصلن على فرص اقتصادية متكافئة مع الرجال، وفقاً لتقرير "المرأة والعمل والقانون 2022" الذي أصدرته مجموعة "البنك الدولي"، وفي "نماء" نؤمن بقدرتنا على إحداث التغيير الإيجابي، ولهذا نحرص على اتخاذ إجراءات هادفة لتقليص الفوارق القائمة في المساواة وتكافؤ الفرص، والتي تؤثر سلباً على بيئة العمل والاقتصاد، ولا يمكن تحقيق هذا الهدف بدون تفاعل ودعم القطاع الخاص الذي يشكل جزءاً كبيراً من القوة العاملة والاقتصاد العالمي، حيث انطلقت منصة (ارتقاء) انطلاقاً من حرص (نماء) على تحقيق هذا الهدف على أرض الواقع".

وأضافت: "أتوجه بهذه المناسبة بالشكر لكافة الضيوف والمشاركين في هذا اللقاء، وأذكّرهم بأهمية حشد الجهود على المستوى الإقليمي والعالمي لمواجهة التحديات والعقبات التي عرقلت أجيالاً من النساء ومنعتهن من تحقيق كامل إمكاناتهن، وخصوصاً في الشركات التي يعملن بها، وآمل من خلال نقاشنا اليوم أن نكون قادرين على طرح توصيات قابلة للتنفيذ، وأن نواصل ترسيخ دورنا الرائد في الارتقاء بالمرأة".

من جانبها، قالت المديرة التنفيذية لشركة "بريديكسيا" باولا نيوباي: "تشكل البيانات عنصراً رئيساً من عناصر قيادة التغيير الإيجابي في قضايا المساواة وتكافؤ الفرص وتمكين المرأة من خلال الجمع والدراسة والتحليل، الذي يكفل لنا قياس مواطن التطور والتقدم".

بدورها، قالت المدير التنفيذي بإدارة المشاريع المعمارية والمدنية في مجموعة (بيئة) ندى تريم: "حصلت في بداية مسيرتي المهنية على الدعم الذي ساعدني على التطور وتعزيز ثقتي لأصل إلى ما وصلت إليه اليوم، وأنا أرى أن هذا النوع من الدعم ساعدني على المساهمة في مسيرة تمكين المرأة".

وأكدت مدير التفاعل الوظيفي في "مجموعة إم بي سي" بدرية السعيد، أن "القرار الواعي والمسؤول هو القرار الذي يرسخ المبادئ التي نتبناها على شكل ثقافة، ولهذا يتوجب علينا أن نتعاون معاً لإخراج أفضل ما في الآخرين، وأن نجعل هذه المساواة ومساهمة المرأة في بيئة العمل ثقافة مجتمعية سائدة".

وأشارت مديرة نمو الأسواق في شركة "آكسينتور" الشرق الأوسط كارلينا ماراني، إلى أن "النساء بحاجة إلى إدارة حياتهن، واتخاذ القرارات الصعبة، ومناقشة أحلامهن وتطلعاتهن وطموحاتهن مع الموظفين والشركاء، وأنا أؤمن بأن الوضوح يسهل هذه العملية".

ومع هذا اللقاء، وفرت "ارتقاء" منصة حيوية للتواصل ومناصرة قضية المساواة، لمناقشة سبل التغلب على التحديات المتعلقة بإدماج المرأة في شركات القطاع الخاص، حيث شهد اللقاء نقاشات متعمقة، ونتائج رئيسة حول تكافؤ الفرص في القطاع الخاص، كما قدم عدداً من التوصيات القابلة للتطبيق لتوفير بيئة عمل شاملة وعادلة للجميع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا، وستواصل "نماء" جهودها بثلاثة لقاءات خلال العام المقبل

طباعة