شهدا إعلان شراكة استراتيجية شاملة بين البلدين وتبادل عدد من الاتفاقيات

رئيس الدولة والرئيس الصربي يبحثان العلاقات الثنائية والتطوّرات الإقليمية والعالمية

صورة

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ورئيس جمهورية صربيا الصديقة ألكسندر فوتشيتش، مختلف جوانب التعاون المشترك بين البلدين والفرص الواعدة لتنميته وتنويع قاعدته، بما يخدم مصالحهما المتبادلة، إضافة إلى عدد من القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين.

جاء ذلك خلال جلسة المحادثات التي عقدها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في قصر الوطن في أبوظبي مع ألكسندر فوتشيتش الذي بدأ أمس زيارة رسمية إلى الدولة.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عبر تغريدة على «تويتر»: «سعدت بلقاء الصديق ألكسندر فوتشيتش رئيس صربيا وتوقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين بلدينا.. ماضون في تعزيز علاقات الصداقة القوية التي تجمعنا وتعاوننا المشترك على جميع المستويات».

ورحب صاحب السمو رئيس الدولة بالرئيس الصربي والوفد المرافق في دولة الإمارات، متطلعاً إلى أن تشكل الزيارة دعماً نوعياً للعلاقات الثنائية لفتح مجالات جديدة للتعاون بين البلدين بما يلبي تطلعاتهما وشعبيهما إلى مزيد من التقدم والتنمية المستدامة والازدهار.

واستعرض صاحب السمو رئيس الدولة والرئيس الصربي مسارات التعاون الثنائي في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والتجارية، إضافة إلى العلوم والتكنولوجيا والأمن الغذائي والزراعة والطاقة المتجددة والفضاء، وغيرها من جوانب التعاون بين البلدين.

كما تناول الجانبان عدداً من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

وقال صاحب السمو رئيس الدولة إن العلاقات الإماراتية - الصربية قوية وفي تطور مستمر، مشيراً سموه إلى أن مجالات التعاون بين البلدين متنوعة تشمل العديد من القطاعات الحيوية، والتي تشهد اليوم توقيع 10 اتفاقيات لتعزيز جسور التعاون بين البلدين.

من جانبه أعرب فوتشيتش عن سعادته بلقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، معرباً عن شكره لكرم الضيافة وحسن الاستقبال الذي حظي به.

وأشار إلى الدعم الذي تقدمه دولة الإمارات لبلاده، خصوصاً في الأوقات الصعبة، مؤكداً اهتمام بلاده بتوسيع آفاق علاقاتها مع الدولة في ظل الفرص والمقومات العديدة المتاحة لتعزيزها.

ورحب الجانبان باتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي أعلنتها دولة الإمارات وصربيا أمس، مؤكدين أهميتها في توسيع آفاق التعاون المشترك والاستثمار في الفرص المتنوعة التي تتوافر لدى البلدين في العديد من المجالات بما يحقق مصالحهما المتبادلة ويلبي تطلعات شعبيهما إلى مزيد من التنمية والازدهار.

وسجل رئيس صربيا كلمة في سجل كبار الزوار الخاص في قصر الوطن أعرب خلالها عن سعادته بزيارة دولة الإمارات واعتزازه بعلاقات الصداقة التي تجمع البلدين، متمنياً مزيداً من النمو والتطور لهذه العلاقات ودوام التقدم والازدهار للدولة.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان استقبل رئيس جمهورية صربيا الصديقة، وجرت لضيف البلاد، لدى وصوله إلى قصر الوطن في أبوظبي، مراسم استقبال رسمية، حيث اصطحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الضيف إلى منصة الشرف، وعُزف السلام الوطني لصربيا، فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة ترحيباً بزيارة فخامته، واصطفت ثلة من حرس الشرف تحية للرئيس الضيف.

إلى ذلك شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ورئيس جمهورية صربيا الصديقة ألكسندر فوتشيتش، أمس، إعلان اتفاقية شراكة استراتيجية شاملة بين البلدين لتوسيع آفاق التعاون والعمل المشترك بين البلدين في مختلف المجالات التي تشكل مقومات أساسية للتنمية والتقدم، إضافة إلى عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم تهدف إلى استثمار فرص التعاون المتوافرة وتنويعها في العديد من المجالات.

وتبادل اتفاقية الشراكة التي جرت مراسمها في قصر الوطن، سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ووزير الخارجية الصربي نيكولا سيلاكوفيتش.

كما شملت الاتفاقيات والمذكرات التي تبادلها الجانبان مذكرة بين أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية والأكاديمية الدبلوماسية في صربيا، تبادلها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ووزير الخارجية الصربي نيكولا سيلاكوفيتش، ومذكرة تفاهم في مجال مكافحة الاتجار بالبشر، تبادلها وزير العدل عبدالله بن سلطان بن عواد النعيمي، ووزير الخارجية الصربي، واتفاقية للتعاون القانوني والقضائي في المسائل المدنية والتجارية، تبادلها عبدالله بن سلطان بن عواد النعيمي، ووزيرة العدل الصربية ماجا بوبوفيتش.

وشملت الاتفاقيات اتفاقية المساعدة القانونية المتبادلة في المسائل الجنائية، تبادلها عبدالله بن سلطان بن عواد النعيمي، ومن الجانب الصربي وزيرة العدل، واتفاقية تسليم المجرمين، تبادلها عبدالله بن سلطان بن عواد النعيمي ووزيرة العدل الصربية، واتفاقية نقل الأشخاص المحكوم عليهم، تبادلها من جانب دولة الإمارات وزير العدل مع وزيرة العدل في صربيا ماجا بوبوفيتش، ومذكرة تفاهم في المجال الثقافي تبادلتها وزيرة الثقافة والشباب نورة بنت محمد الكعبي، ووزير الخارجية الصربي نيكولا سيلاكوفيتش.

كما شملت مذكرة تفاهم في مجال الأمن السيبراني تبادلها رئيس الأمن السيبراني لحكومة الإمارات الدكتور محمد حمد الكويتي، ووزير الخارجية الصربي، واتفاقية تعاون بين صندوق أبوظبي للتنمية والحكومة الصربية، تبادلها محمد سيف السويدي ومن الجانب الصربي وزيرة العدل.

محمد بن زايد:

• «ماضون في تعزيز علاقات الصداقة القوية التي تجمعنا، وتعاوننا المشترك على جميع المستويات».

ألكسندر فوتشيتش:

• «صربيا مهتمة بتوسيع آفاق علاقاتها مع الإمارات في ظل الفرص والمقومات العديدة المتاحة لتعزيزها».


رئيس جمهورية صربيا يزور واحة الكرامة

 

استقبل الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان، مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء، أمس، في واحة الكرامة في العاصمة أبوظبي، ألكسندر فوتشيتش رئيس جمهورية صربيا، وذلك في إطار زيارته الرسمية للدولة.

ولدى وصوله إلى واحة الكرامة، استعرض فخامته مع الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان مراسم حرس الشرف، ثم وضع إكليلاً أمام نصب الشهيد الذي يتكون من 31 لوحاً يستند كل منها على الآخر، كرمز للوحدة والتكاتف والتضامن بين قيادة دولة الإمارات وشعبها وجنودها الأبطال.

وقدم الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، خلال جولة قام بها رئيس جمهورية صربيا ألكسندر فوتشيتش، في مختلف أنحاء الواحة، شرحاً وافياً عن مرافقها التي ترمز إلى بطولات أبناء دولة الإمارات البواسل وتضحياتهم، وتعبر عن الكثير من القيم والدلالات الوطنية الجليلة، مختتماً جولته بتسجيل كلمة في سجل الزوار تعبر عن تقديره لبطولات وتضحيات شهداء دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتعتبر واحة الكرامة أحد أبرز المعالم الوطنية والحضارية في العاصمة أبوظبي، حيث تم تشييدها تخليداً لبطولات شهداء الإمارات وتضحياتهم في سبيل الدفاع عن الوطن وحماية مكتسباته ومنجزاته.

طباعة