انطلاق «المسح الاقتصادي للفضاء 2022» بالتعاون مع «التنافسية والإحصاء»

3100 مهندس وفنّي ومختص إجمالي القوى العاملة في قطاع الفضاء بالدولة

سارة الأميري تعلن إطلاق المسح الاقتصادي للفضاء. من المصدر

كشف المشاركون في مؤتمر إطلاق المسح الاقتصادي لقطاع الفضاء 2022، والذي عقد صباح أمس في أبوظبي، بشراكة استراتيجية بين وكالة الإمارات للفضاء، والمركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، أن إجمالي القوى العاملة الممثلة لقطاع الفضاء في الدولة، يجاوز 3100 من المهندسين والفنيين والمختصين الذين يمثلون أكثر من 80 جهة وشركة عاملة في صناعة واقتصاد الفضاء بدولة الإمارات.

فيما أجمعوا على أن نجاح مشروع «المسح الاقتصادي للفضاء 2022»، من شأنه أن يسهم في فهم احتياجات قطاع الفضاء ومشغّليه والقائمين عليه في الدولة، ويعزّز كذلك من القدرات الوطنية على تحقيق مزيد من الإنجازات المتميزة على المستويين المحلي والعالمي.

وتفصيلاً، افتتحت وزيرة الدولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، سارة الأميري، صباح أمس، أعمال مؤتمر إطلاق المسح الاقتصادي لقطاع الفضاء 2022، الذي عقد في مركز أدنوك للأعمال بأبوظبي، بشراكة استراتيجية بين وكالة الإمارات للفضاء، والمركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، وبالتعاون مع المؤسسات الوطنية العاملة في مجال الفضاء من القطاعين الحكومي والخاص، والجهات الأكاديمية والبحثية العاملة في مجال تكنولوجيا الفضاء والاتصالات في الدولة.

وفي كلمتها الافتتاحية أكدت الأميرى أن الإمارات بفضل رؤى قيادتها، وضعت صناعة الفضاء ضمن أهم أولوياتها للخمسين عاماً المقبلة، وأعلنت عن خطط ومبادرات لتصبح واحدة من أهم مطوّري تكنولوجيا الفضاء على مستوى العالم، لافتة إلى أن هذا التوجّه انعكس على مشاريع الدولة في قطاع الفضاء التي مثّلت تجربة ملهمة ومحورية عززت الجهود العالمية في تطوير هذه الصناعة، وتمّ تتويجها بنجاح وصول أول مسبار عربي إلى كوكب المريخ «مسبار الأمل»، الذي بات مصدراً مهماً للبشرية لأهم البيانات والحقائق الجديدة حول الكوكب الأحمر.

وقالت الأميري: «إن تكنولوجيا الفضاء واستكشافه تعتبر محوراً رئيساً لإحداث التغيير الإيجابي على الاقتصاد العالمي والمجتمعات البشرية، ولابد من تعزيز التعاون العالمي، والعمل المشترك بين الحكومات والقطاع الخاص لبناء القدرات والمهارات العالمية، لتطوير علوم وتكنولوجيا الفضاء لتصبح واحدة من أهم أدوات التنمية الصناعية في المنطقة والعالم».

وشددت على أهمية تضافر الجهود بين القطاعين الحكومي والخاص، لإنجاح «المسح الاقتصادي للفضاء 2022» كونه مبادرة وطنية تعتمد المعرفة والبيانات أداة لتطوير اقتصاد الفضاء في الدولة، مشيدة بالدور المهم لمؤسسات الاتصالات وتقنيات الفضاء، والشركات الصناعية العاملة في تكنولوجيا الفضاء بمختلف تقنياتها، والجامعات والمراكز الأكاديمية التي تعمل في أبحاث الفضاء، ومثمنة دور الجهات والمؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية التي تستفيد من تكنولوجيا الفضاء في خدماتها للمجتمع وتنفيذ مشاريعها التنموية في الدولة.

من جانبه أوضح مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، سالم القبيسي، أن إجراء المسح الاقتصادي للفضاء 2022، يهدف إلى قياس أداء القطاع الفضائي في الدولة، في إطار حرص حكومة دولة الإمارات على بناء وتوفير صورة واضحة حول منظومة هذا القطاع الاستراتيجي الذي يتميّز بكوادره وبمؤسساته التي تسهم بفاعلية في ترسيخ مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي لجذب المواهب والاستثمار والابتكار.

وقال القبيسي: «هذه المبادرة تحمل أبعاداً بالغة الأهمية استناداً إلى البيانات التي سيتم جمعها، لخدمة قطاع الفضاء الوطني، والارتقاء بواقعه وتطوير موارده البشرية وتحفيز الاستثمار فيه، وهو ما يُشكّل استكمالاً للمبادرات والبرامج والمشاريع التي أطلقتها الوكالة سابقاً كمشروع مناطق الفضاء الاقتصادية».

وأشار إلى أن حجم الإنفاق التجاري على قطاع اقتصاد الفضاء في الدولة خلال الفترة من 2015 إلى 2020 بلغ 10.9 مليارات درهم، كما زادت الاتفاقات التعاقدية للخدمات والتطبيقات الفضائية، بنسبة 40٪ خلال عام 2020.

إلى ذلك، أكدت مدير المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، حنان منصور أهلي على أهمية الدور المحوري للقطاعات «الحكومي وشبه الحكومي والخاص» في تطوير صناعة الفضاء في الدولة، حيث يعمل ما يقرب من 3100 من المهندسين والفنيين والمختصين في أكثر من 80 جهة وشركة عاملة في صناعة واقتصاد الفضاء في دولة الإمارات، تلعب دوراً رئيساً في إنجاح «المسح الاقتصادي للفضاء 2022».

• «المسح الاقتصادي للفضاء 2022» مبادرة وطنية تعتمد المعرفة والبيانات أداة لتطوير اقتصاد الفضاء في الدولة.


تكريم وورشة عمل

كرّمت وزيرة الدولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، سارة الأميري، خلال مؤتمر إطلاق المسح الاقتصادي للفضاء 2022، عدداً كبيراً من الشركاء من المؤسسات والجهات العاملة في صناعة الفضاء في الدولة، تقديراً لدورها في تعزيز هذه الصناعة، ومشاركتها في توفير بيانات المسح الاقتصادي للفضاء، كما قامت وكالة الإمارات للفضاء، بالتعاون مع المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، بعقد ورشة عمل فنية وجلسات تعريفية للمنشآت الحكومية والخاصة العاملة في قطاع الفضاء، لتسليط الضوء على أهمية المسح ومراحل تنفيذه والتعريف بطريقة المشاركة وآلية استكمال الاستمارات والنتائج المرجوة منه، حيث تتطلع الوكالة إلى رصد مؤشرات أداء استراتيجية للقطاع تحدد حجم مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي ولقياس أعداد العاملين فيه وقيمة الإنفاق على البحث والتطوير في مشاريع الفضاء، إضافة إلى قياس مستوى الاستفادة من التطبيقات والخدمات الفضائية للمؤسسات العاملة في القطاع على المستويين المحلي والدولي، إلى جانب مؤشرات أخرى.

 

طباعة