موزة آل مكتوم تشارك في حفل جوائز "ومين إن تِك" العالمية في ريو دي جانيرو

 أكدت الشيخة موزة بنت مروان آل مكتوم، أن دولة الإمارات العربية المتحدة أحاطت المرأة بكل الاهتمام والتشجيع والرعاية وفتحت أمامها المجال رحباً لإثبات جدارتها كشريك يُعتمد عليه في دفع مسيرة التطوير والبناء ومكنتها من الوصول إلى أرقى المناصب والمواقع القيادية وساعدتها على الدخول إلى ميادين عمل متنوعة ساد الاعتقاد في السابق أنها حكر على الرجل، لتبرهن المرأة الإماراتية، بفضل الدعم اللامحدود والتشجيع المستمر من قبل القيادة الرشيدة، قدرتها على العطاء والتميز في مختلف المجالات بما في ذلك مجال الطيران والملاحة الجوية.

جاء ذلك خلال مشاركتها في حفل جوائز مؤسسة "ومين إن تِك" العالمية الذي أقيم أمس في مدينة ريو دي جانيرو، البرازيل، حيث ألقت كلمة رئيسية تناولت فيها تاريخ مساهمة المرأة عالمياً في مجال الطيران، فضلا عن مشاركة تجربتها في هذا المجال من خلال عملها كملازم أول طيران في شرطة دبي، حيث أكدت أن العمل في مجال الطيران لا يرتبط بكون العنصر المنخرط في هذا المجال رجلاً أو امرأة ولكنه يرتبط بشكل رئيسي بالقدرة على العطاء ومدى الكفاءة والإلمام بالأدوات والتقنيات التي تمكن من القيام بالمهام الجوية بدقة سواء للرجل أو للمرأة.

وأوضحت الشيخة موزة آل مكتوم أن تاريخ الطيران العالمي حافل بنماذج متميزة لمشاركة المرأة وحضورها الواضح في هذا المجال، وعلى مدار عقود طويلة، وذلك خلال الكلمة التي ألقتها أمام الحفل الذي يعد الأول من نوعه في سلسلة الجوائز الإقليمية التي تنظمها "ومين إن تِك"، وهي مؤسسة عالمية غير ربحية تعنى بتمكين المرأة، والتي من المنتظر أن تستضيف دبي دورتها المخصصة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شهر أكتوبر المقبل بمشاركة عالمية واسعة لتكريم الفائزين ضمن ثماني فئات مختلفة.

كما تضمنت مشاركة الشيخة موزة خلال الحفل تكريم الفائز بجائزة فئة "الشباب" وفئة "شخصية العام عن مجمل الإنجازات"، حيث أعربت عن اعتزازها بالمشاركة في هذا الحدث وما يهدف له من غايات نبيلة من شأنها تحفيز الأجيال الجديدة على التمسك بالقيم والطموحات التي تمكنهم من العبور إلى المستقبل واقتناص فرصه ومواجهة ما قد يحمله من تحديات وإيجاد مسارات جديدة لنمو مجتمعاتهم وأوطانهم.

وكانت الشيخة موزة بنت مروان آل مكتوم قد ألقت في شهر مايو الماضي كلمة خلال القمة الأولى لمؤسسة "ومين إن تِك" التي انعقدت في العاصمة الفرنسية باريس شهر مايو الماضي، حيث أكدت ضرورة التعاون وتضافر الجهود من أجل تمكين المرأة والشباب في مختلف المجتمعات لاسيما الأقل حظاً من التنمية، لتكون مصدر دعم للمساعي التنموية الرامية لتعظيم فرص التقدم والنماء لتلك المجتمعات.

وعلى هامش مشاركتها في جوائز "ومين إن تِك" في ريو دي جانيرو، التقت الشيخة موزة بنت مروان آل مكتوم بالسيد كريس دوس برازيرس، مؤسس شبكة "فاينا"، وهي إحدى المشاريع التابعة لمؤسسة "ومين إن تِك"، بحضور جمع من الطلبة على غداء عمل تمت خلاله استعراض مجموعة من التجارب التي توضح الفرص الكبيرة التي تتيحها التكنولوجيا أمام الشباب من أجل ضمان مستقبل أفضل لهم ولمجتمعاتهم.

 

طباعة