ريعه يعود إلى رعايتهم وتأهيلهم وتلبية احتياجاتهم

دبي تفتتح أول وقف لدعم النساء والأطفال في الدولة

صورة

افتتحت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي، بالتعاون مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، وقف رعاية الطفولة والنساء، عملاً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الهادفة إلى رعاية الطفولة والاهتمام بالنساء وتمكينهم.

ويُعدّ الوقف السكني الأول من نوعه على مستوى الدولة ويأتي ضمن مشروعات مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال التي تهدف إلى تحقيق الدخل المستدام للمساهمة في رعاية وتأهيل النساء والأطفال وتلبية احتياجاتهم، بتقديم الرعاية الشاملة وخدمات الإيواء والحماية وتأمين الدعم الفوري، بما يتفق مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

ويسهم الوقف في دعم رعايا المؤسسة، وتوفير خدمات شاملة مجانية للأطفال من مختلف الجنسيات من أنحاء الدولة.

حضر افتتاح المشروع السكني في منطقة الورقاء، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، عبدالله محمد البسطي، والأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي، علي محمد المطوع، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، أحمد درويش المهيري، ومدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بالإنابة شيخة سعيد المنصوري، وأعضاء مجلس الإدارة وممثلون عن الجهتين.

والوقف الخيري، الذي شيد في منطقة الورقاء الأولى على مساحة 15 ألفاً و100 قدم مربعة، هو عبارة عن مبنى سكني مؤلف من ستة طوابق متكررة.

ويشمل 30 شقة، وتبلغ الكُلفة الكلية للمشروع نحو 30 مليون درهم.

وأكد عبدالله محمد البسطي أن إنجاز هذه المبادرة الإنسانية يترجم رؤية الداعم الأول للمجتمع بفئاته كافة، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وعلى وجه الخصوص النساء والأطفال، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بتوفير مقومات الحياة الكريمة كافة لجميع فئات المجتمع، مشيراً إلى أن تقديم الرعاية وضمان فرص النمو للجميع يعزز من عوامل تقدم وازدهار المجتمع.

وأعرب عن شكره وتقديره لما تقدمه «أوقاف دبي» من أوجه الدعم المختلفة التي تصبّ جميعها في تحقيق الأهداف الإنسانية لخطط عمل إمارة دبي، بما فيها تمكين النساء ورعاية الأطفال وتزويدهم بالمهارات اللازمة لضمان المستقبل المشرق لهم بما يسهم في تحقيق أعلى درجات الفائدة والتمكين لهم وللجميع.

وقال رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي، عيسى عبدالله الغرير: «نؤكد حرصنا في المؤسسة على تعزيز دور المرأة وتمكينها وتقديم الدعم اللازم للأطفال من خلال إنشاء المشروعات الاستثمارية المستدامة التي تحقق لهم الاستقرار والأمان المجتمعي وتلبي احتياجاتهم كافة».

من جانبه، أكد علي المطوع حرص المؤسسة على المشاركة الفعالة في مختلف المبادرات الخيرية الرامية إلى تمكين كل فئات المجتمع، لافتاً إلى أن الأطفال والنساء من الفئات المجتمعية التي تحظى باهتمام واسع من المؤسسة.

وذكر المطوع أن مؤسسة الأوقاف أسهمت منذ نشأتها في تقديم الدعم للأطفال والنساء، من خلال التعاون مع العديد من المؤسسات والمراكز المتخصصة برعايتهم وتأهيلهم وتطوير مهاراتهم، وتقديم مختلف أوجه الرعاية المتكاملة لهم، بما يتناسب مع احتياجاتهم، ليكونوا قادرين على المشاركة في بناء المجتمع.

بدوره، وجّه أحمد درويش المهيري الشكر لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر على إنجاز هذا المشروع الذي سيسهم في تقديم الدعم المستدام لبرامج مؤسسة دبي لرعاية الأطفال والنساء، مؤكداً أن حماية هذه الفئة هي مسؤولية الجميع وتتطلب تكافل مختلف المؤسسات والجهات لتأمين متطلباتهم ليحظوا بحياة كريمة وبيئة أسرية سليمة، لضمان مستقبل أفضل لهم، وتمكينهم في المجتمعات ليصبحوا قادرين على تحقيق النجاح والبناء.

إلى ذلك، أكدت مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بالإنابة شيخة سعيد المنصوري، أن القيادة تُعلي دائماً مصلحة المرأة والطفل، وتحشد لهما كل مقومات الدعم والرعاية، في حين يمثل التعاون البنّاء بين القطاعين الحكومي والخاص إحدى الركائز المهمة لنهج دبي في تهيئة أفضل أشكال البيئة الداعمة للمرأة والطفل على حد سواء، منوهةً بقيمة الوقف الجديد الذي تم افتتاحه في منطقة الورقاء الأولى والذي سيخصص ريعه لهذا الهدف النبيل، واصفة إياه بالإضافة المهمة لدعم رسالة المؤسسة وأهدافها.


عبدالله البسطي:

«المبادرة الإنسانية تترجم رؤية محمد بن راشد وتوجيهات حمدان بن محمد بتوفير مقومات الحياة الكريمة لجميع فئات المجتمع».

إطلاق الوقف بالتعاون بين «أوقاف دبي» و«مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال».

طباعة