محمد بن راشد يعلن النتائج السنوية لأعمال المؤسسة

1.1 مليار درهم حجم إنفاق مبادرات «محمد بن راشد العالمية» في 2021

صورة

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، النتائج السنوية لأعمال مؤسسة مبادرات «محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» لعام 2021، حيث بلغ إجمالي عدد المستفيدين من مختلف المبادرات والمشروعات والبرامج والحملات التي تنفذها مختلف المؤسسات والمبادرات المنضوية تحتها 91 مليون شخص في 97 دولة. وبلغ إجمالي حجم إنفاق المؤسسة 1.1 مليار درهم على مختلف المبادرات الإنسانية والإغاثية والتنموية والمجتمعية والمعرفية والثقافية والرياضية والتمكينية.

وعلى الرغم من تحدي جائحة «كوفيد-19» التي استمرت تداعياتها الضاغطة على القطاعات الاقتصادية والخدمية عالمياً خلال عام 2021، استطاعت مؤسسة مبادرات «محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» أن تزيد عدد المستفيدين من مبادراتها بواقع ثمانية ملايين إنسان مقارنة بنتائج عام 2020، وأن تتوسع في تقديم برامجها ومبادراتها وحملاتها ومشروعاتها الإغاثية والمجتمعية لتشمل 15 دولة إضافية مقارنة بعدد الدول التي غطتها عام 2020، لتؤكد بذلك مكانتها التي رسختها على مدى سنوات بوصفها أكبر منظومة إقليمية للعمل الإنساني والإغاثي والتنموي والمجتمعي.

وجاء إعلان نتائج تقرير أعمال مؤسسة مبادرات «محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، ضمن فعالية خاصة في مجلس الشندغة بدبي ترأس خلالها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، اجتماع مجلس أمناء المؤسسة، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، وسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، عضو مجلس أمناء مؤسسة مبادرات محمد بن راشد العالمية، وأمين عام مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، محمد عبدالله القرقاوي، وعدد من أعضاء مجلس الأمناء والمديرين التنفيذيين في المؤسسة.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في تدوينة عبر «تويتر»، أمس: «ترأست اليوم الاجتماع السنوي لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد العالمية… استعرضنا تقرير الأعمال لعام 2021.. كان إجمالي المستفيدين 91 مليون إنسان في 97 دولة.. وخلال عامي الأزمة الوبائية كان إجمالي إنفاقنا 2.3 مليار درهم.. وكان فريق عملي الإنساني على قدر المسؤولية».

وأضاف سموه: «فخور بـ145 ألف متطوع تعاونوا معنا في 2021 لإنجاز أعمالنا الإنسانية والمجتمعية والصحية والتعليمية.. فخور بنور دبي التي وصلت إلى 33 مليون مستفيد.. فخور بتحدي القراءة الذي بلغ 22 مليون طالب.. فخور بدبي العطاء.. وسقيا الإمارات.. ومؤسستنا الخيرية الإغاثية.. وبجوائزنا ومؤتمراتنا المجتمعية والمعرفية والإنسانية.. وقادمنا أكثر عطاءً بإذن الله».وأكد سموه أن دولة الإمارات ستبقى عنواناً للخير.. وشعب الإمارات سيبقى فاعلاً رئيسياً في مجال الخير.. ومبادراتنا مستمرة ومتسارعة وباقية إن شاء الله.

واستعرض صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أهم محطات ومنجزات مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في عام 2021 من خلال 35 مؤسسة ومبادرة تحت مظلتها، مطلعاً سموه على العديد من البرامج والمشروعات والحملات الجديدة والمستدامة التي نفذتها للارتقاء بواقع حياة الأفراد والمجتمعات حول العالم.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي نائب رئيس مجلس الأمناء لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية أصبحت منظومة متكاملة لتمكين الأفراد والمجتمعات انطلاقاً من رؤية محمد بن راشد بأن العمل الإنساني استثمار في مستقبل أكثر استقراراً وازدهاراً للبشرية».

وأكد سموه أن «بناء الإنسان أساس رفاه المجتمعات.. وهذه هي رسالة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية التي تترجمها في برامجها ومشروعاتها وشراكاتها الاستراتيجية».

وأضاف سموه: «الإنجازات السنوية لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية أصبحت بدعم محمد بن راشد وجهود كوادرها من موظفين ومتطوعين عنواناً لالتزام دولة الإمارات تجاه الإنسان والإنسانية».

في هذا الخصوص، قال وزير شؤون مجلس الوزراء الأمين العام لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، محمد عبدالله القرقاوي: «نجاح مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في الوصول إلى أكثر من 91 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم خلال عام واحد فقط وفي ظل التحديات والمعوقات التي فرضتها جائحة «كوفيد-19» لم يكن ليتحقق لولا رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التي ركّزت على ضرورة مأسسة العمل الإنساني وإطلاق مبادرات ومشروعات وبرامج مستدامة».

وذكر أن «مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية تبني اليوم على النجاحات التي حققتها في غضون سنوات قليلة، من خلال تصميم وتنفيذ مبادرات نوعية وتعزيز قدراتها وخبراتها ومواصلة الابتكار في العمل الإنساني والإغاثي والتنموي وتدعيم ركائزه، بما يكرّس ريادة دولة الإمارات في هذا القطاع الحيوي على الساحة العالمية».

وتخلل فعالية إطلاق تقرير أعمال مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية لعام 2021 استعراض أبرز الإنجازات، إلى جانب تسليط الضوء على قصص مؤثرة لمستفيدين من المبادرات حول العالم.

كما شهدت الفعالية عرض ملخَّص عن مبادرة «مليار وجبة»، الأكبر من نوعها على مستوى العالم، لتوفير الدعم الغذائي للفقراء والمحتاجين في 50 دولة، إلى جانب رفع الستار عن جدارية «الفريق الإنساني» التي تضم صور جميع المؤسسات المنضوية تحت «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، حيث وقع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على الجدارية، في لفتة تقدير من سموه لجهود الفرق العاملة في المؤسسة، من موظفين ومتطوعين، وإخلاصهم وتفانيهم في عملهم.

وكرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ضمن الفعالية كبار المتبرعين لمبادرة «مليار وجبة» وشركائها ممن يسهمون بدور فاعل في تحقيق الأهداف الإنسانية للمبادرة في توفير شبكة أمان غذائي تمتد من الإمارات إلى من هم في أمسّ الحاجة للعون. وضمّت قائمة كبار المتبرعين المكرَمين كلاً من: مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية، وهيئة كهرباء ومياه دبي، ودبي العالمية، وخلف الحبتور، وعزيزي للتطوير العقاري، ومجموعة الرستماني، وتايجر جروب، والإمارات الإسلامي، وعبدالقادر السنكري، وسوق دبي الحرة، ومحمد إبراهيم عبيدالله، ومجموعة الإمارات، وشركة الدار العقارية، وشركة مبادلة للاستثمار، ومجموعة عبدالواحد الرستماني، ومؤسسة حسين سجواني - داماك الخيرية، والقابضة ADQ، وجمعية دار البر وأدنوك، وبنك دبي الإسلامي. كما ضمت قائمة الشركاء المكرَمين كلاً من: «اتصالات»، و«دو»، وشرطة أبوظبي، وهيئة الطرق والمواصلات، والإمارات للمزادات.

وتضم مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية 35 مؤسسة ومبادرة مؤسسية تنفذ مئات المشروعات والبرامج والحملات، ضمن خمسة محاور عمل رئيسة هي: المساعدات الإنسانية والإغاثية، الرعاية الصحية ومكافحة المرض، نشر التعليم والمعرفة، ابتكار المستقبل والريادة، تمكين المجتمعات.

تعزيز الكفاءة التشغيلية

شهدت مؤسسة مبادرات «محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» في عام 2021 مزيداً من تعزيز الكفاءة التشغيلية وتوظيف الموارد على النحو الأمثل، استطاعت رفع عدد المستفيدين من مبادراتها إلى 91 مليون إنسان في 97 دولة بإجمالي حجم إنفاق بلغ 1.1 مليار درهم، لتصل إلى أكبر عدد من المستفيدين في عام واحد فقط، بالمقارنة مع السنوات السابقة.

وإلى جانب كوادرها البالغ عددهم 571 موظفاً، فقد استقطبت مختلف مبادرات المؤسسة عدداً قياسياً من المتطوعين، ممن شكلت إسهاماتهم دعماً رئيساً في تنفيذ العديد من المشروعات والبرامج والحملات الإنسانية والإغاثية والصحية والمعرفية والثقافية والمجتمعية. وقد بلغ إجمالي عدد المتطوعين في مختلف المبادرات والمشروعات المنضوية تحت محاور وقطاعات عمل المؤسسة 144 ألفاً و936 متطوعاً، وهو أكبر عدد في تاريخ المؤسسة، بزيادة قدرها 23,260 متطوعاً عن عام 2020.

وتشجيعاً للعمل الخيري والإنساني والتنموي والإغاثي والمجتمعي، قدمت مؤسسة مبادرات «محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» عام 2021 جوائز تقديرية وتحفيزية للعمل الخيري والإنساني والتنموي بقيمة إجمالية بلغت 17.7 مليون درهم.


نائب رئيس الدولة:

• «الإمارات ستبقى عنواناً للخير.. وشعب الإمارات سيبقى فاعلاً رئيساً في مجال الخير.. ومبادراتنا مستمرة ومتسارعة وباقية».

• «إجمالي المستفيدين 91 مليون إنسان في 97 دولة.. وخلال عامَي الأزمة الوبائية كان إجمالي إنفاقنا 2.3 مليار درهم».


حمدان بن محمد:

• «مبادرات (محمد بن راشد العالمية) أصبحت منظومة متكاملة لتمكين الأفراد والمجتمعات انطلاقاً من رؤية محمد بن راشد».

• «بناء الإنسان أساس رفاه المجتمعات وهذه هي رسالة مبادرات (محمد بن راشد آل مكتوم العالمية) التي تترجمها في برامجها ومشروعاتها».


محمد القرقاوي: «مبادرات (محمد بن راشد العالمية) تبني اليوم على النجاحات التي حققتها من خلال تصميم وتنفيذ مبادرات نوعية وتعزيز قدراتها».

• 33 مليون شخص مستفيد من نور دبي.. 22 مليون طالب مستفيد من تحدي القراءة.

• 1.1 مليار درهم تم توزيعها على مختلف مبادرات ومشروعات المؤسسة ضمن محاور عملها.

• إطلاق تقرير الأعمال شهد تكريم أبطال الأمل وكبار المتبرعين لمبادرة مليار وجبة لتقديم الدعم الغذائي للمحتاجين والفقراء في 50 دولة.

 

طباعة