شركة "برق" الإماراتية لحلول التنقل الذكي والخدمات اللوجستية تدشن أعمالها رسميا في الدولة

دشنت شركة "برق" الإماراتية المتخصصة في مجال حلول التنقل الذكية والخدمات اللوجستية اليوم أعمالها رسميا في الدولة وذلك خلال حفل نظمته بفندق قصر الامارات في أبوظبي بحضور مسؤولي الشركة بهدف المساهمة في دعم مسيرة النمو ضمن قطاع الخدمات اللوجستية والنقل وخدمات التجارة الإلكترونية في الإمارات.

تستهدف الشركة عبر مجموعتها الخاصة من المركبات الكهربائية الصديقة للبيئة، معالجة تحديات التسليم في الصناعات والمجالات المرتبطة بالتجارة الإلكترونية والاحتياجات اللوجستية، وعمليات وإجراءات نقل الأدوية والمستلزمات الطبية.

وترمي الشركة إلى ترسيخ مفاهيم استخدام التكنولوجيا المتطورة الصديقة للبيئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتوفير حزمة متكاملة من الخدمات لعملائها فيما يتعلق بخدمة توصيل "الميل الأخير".

و قال الشريك المؤسس للشركة أحمد سهيل فارس المزروعي، إن دولة الإمارات تمتلك سجلاً حافلاً في احتضان الأفكار والمشاريع الإبداعية المبتكرة، والذي جاء نتيجة حرص الحكومة الرشيدة على دعم الشركات الناشئة، عبر توفير بيئة الأعمال المثالية والحاضنات التكنولوجية، فضلاً عن امتلاكها للبنية التحتية فائقة التطور.

وأضاف : "يمثل الإعلان عن إطلاق شركة "برق" الجديدة وما تمتلكه من تكنولوجيا متطورة في مجال التنقل، بادرة رئيسية وخطوة مهمة على صعيد خططنا العامة للشركة لتكون في طليعة قطاعات النقل الصديق للبيئة في المنطقة .. و يمثل التنقل جزءاً رئيسياً من استراتيجية الشركة، باعتباره عاملاً أساسياً لتعزيز البصمة الخضراء ضمن المجمعات العمرانية المستدامة".

وقال : "كانت دولة الإمارات ولا تزال حاضنة للابتكار وسباقة في تسخير كل ما هو واعد لترسيخ دورها في مجال النقل المستدام، وتحقيق صحة وسلامة أفراد المجتمع كافة .. ونتطلع قدماً إلى نشر وتوفير حزمة منتجاتنا المتميزة، وإضافتها إلى باقة المبادرات والمشروعات الرائدة والمبتكرة التي تطلقها وتدعمها الدولة في المجالات كافة ".

من جانبه قال الشريك المؤسس المدير التنفيذي للشركة عبدالله أبوالشيخ إن دولة الإمارات و تحقيقاً لرؤية وتوجيهات قيادتها الرشيدة في المحافظة على البيئة وترسيخ مفاهيم التنمية المستدامة، تدعم الجهود العالمية كافة من أجل تعزيز التحول نحو منظومة النقل الصديقة للبيئة، وبما يخدم الجهود العالمية في مواجهة التحديات البيئية وتحسين جودة حياة الشعوب في مختلف أنحاء العالم، وهو ما يتجلى اليوم في نجاحها بقطع شوط كبير، في خفض نسب الانبعاثات المرتبطة بقطاع النقل بشكل ملحوظ عبر خطط ومبادرات رائدة، شملت جميع المجالات المرتبطة بالبيئة.

وأكد أن تدشين الشركة خطوة مهمة ضمن مشاريعها في مجال المركبات الكهربائية الصديقة للبيئة وأضاف : "نحن في "برق" فخورون بتسخير خبراتنا وجهودنا للمساهمة في دعم تحقيق التحول ضمن قطاع النقل بالدولة، موضحاً في الوقت نفسه أن من شأن تنويع خيارات التنقل في الدولة، أن يعزز جهودها في دفع عجلة التنمية المستدامة، بالتوازي مع المساهمة بدور فاعل في جهود الحد من التغير المناخي.

وقال إنه وفي ظل القيادة الرشيدة وتوجيهاتها الحكيمة، نتطلع إلى مواصلة العمل جنباً إلى جنب مع شركائنا لتكون أبوظبي المدينة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تتبنى هذه المنظومة الرائدة وتوظف أهم التقنيات الحديثة في تعزيز قطاع النقل المستدام الصديق للبيئة، وترسيخ مكانة الإمارة كوجهة رائدة في هذا المجال على مستوى العالم.

وأشار مازن الجبير الشريك المؤسس للشركة إلى أن " برق " تتولي حالياً مهام، انتاج 3 طرازات مختلفة من مركبات الكهربائية الصديقة للبيئة، والتي روعي في عملية تصميمها وتصنيعها، تزويدها بمواد تتناسب مع الظروف المناخية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

  تتضمن قائمة الطرازات التي تنتجها الشركة الدراجة " Rena Max" و هي دراجة كهربائية، تم تصميمها، وفقاً لأفضل الممارسات العالمية ومزودة بأنظمة سلامة وأمان، تسهم في تعزيز وترسيخ حرص الشركة على الحفاظ على صحة وسلامة قائدها.

 و قال مازن الجبير، إن الشركة، راعت عند تصميمها للدراجة، تزويدها بأنظمة الكترونية متطورة تمكنها من قياس وتسجيل، بيانات الرحلات المختلفة التي يقوم بها السائق و التي يمكن استخدامها فيما بعد، في إجراءات تحسين الكفاءة التشغيلية .. كما تم تجهيز الدراجة، بصندوق تخزين، يتيح لقائدها التحكم في درجة حرارته، بما يسمح له بتحديد درجات الحرارة التي تتلاءم مع طبيعة العناصر والاغراض المنقولة بداخلها والمراد تسليمها للمستهلك.

وفي مجال الطائرات المسيرة "عن بعد"، أنتجت الشركة طائرة "ياس 1"، وهي طائرة بدون طيار "درون"، مزوده بكاميرات وأجهزة ارسال ومحرك متطور يمكنها من الطيران لمسافات بعيدة .. كما تم تصميمها بمواصفات ومواد صلبة تمكنها من حمل المعدات الطبية والأدوية وغيرها، والطيران بها إلى مسافات وارتفاعات شاهقة.

وتسهم طائرة "ياس 1" في سرعة وسهولة، نقل العينات والمستلزمات الطبية وإدارة حالات الطوارئ، كنقل الأدوية العاجلة والمضادات واللقاحات وغيرها، ما يساهم في التخفيف من نسب الأشغال في المنشآت الصحية ويعزز جودة مخرجاتها.

وتنتج الشركة دراجة كهربائية أخرى، وهي"Rena Lite "، والتي تم تصميمها لتلبية متطلبات تتوافق مع احتياجات مختلف عملائها.

طباعة