عن طريق الغناء والرقص والرسم

روبوت تفاعلي يساعد على تأهيل أصحاب الهمم

صورة

كشفت وزارة تنمية المجتمع عن حزمة من التطبيقات المبتكرة والوسائل التكنولوجية المساعدة لتعليم وتأهيل أصحاب الهمم، ضمن الجهود التطويرية المقدمة عن طريق «مركز مُعين للتكنولوجيا المساندة» التابع للوزارة.

وسلّطت الوزارة الضوء على عدد من الأجهزة المستحدثة في المركز، أبرزها Sanbot Robot وهو روبوت تفاعلي يساعد على تعليم وتأهيل أصحاب الهمم.

وأكدت مدير إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم، وفاء حمد بن سليمان، أن إمكانات مركز معين المتطورة تأهيلياً وتعليمياً، تعكس سعي الوزارة لتوفير أفضل الخدمات لمتعامليها، مشيرة إلى مواصلة دعم المركز وتوفير وسائل وتقنيات حديثة ومتطورة تُمكّن الطلبة من مختلف فئات الإعاقة، من التفاعل مع عالم التكنولوجيا والاتصالات والتواصل من خلال الأجهزة والتطبيقات الذكية، إضافة إلى زيادة تفاعلهم مع بيئتهم ومجتمعهم، وبالتالي تعزيز فرص نجاح الدمج وتطبيقه بسهولة على أرض الواقع.

وذكرت بن سليمان أن مركز «معين» يوفر مجموعة كبيرة من الوسائل والتكنولوجيا المساعدة لأصحاب الهمم وأسرهم وللعاملين في مجالات التعليم والتأهيل، وقد وصل عدد المستفيدين من خدمات المركز من طلاب وأولياء أمور وأخصائيين على مستوى مراكز أصحاب الهمم، إلى ما يقارب 1100 مستفيد. ويتيح المركز للجميع فرصة الاطلاع على آخر الابتكارات العالمية في هذا المجال، من أجل تعزيز وتطوير مختلف حالات الإعاقة.

وأكدت أن مركز «معين» الأول من نوعه في دولة الإمارات، يوفر وسائل وتقنيات حديثة متطورة تمكن الطلبة من أصحاب الهمم من التواصل مع عالم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، من خلال مجموعة من الأجهزة والأدوات والتطبيقات الذكية، تشمل وسائل الاتصال التي تُستخدم مع مجموعة واسعة من الإعاقات في الكلام واللغة.

وكشفت عن برنامج (نيوروفورما)، وهو برنامج معد لإعادة التأهيل الحركي والمعرفي، تم إنشاؤه بواسطة متخصصين في إعادة التأهيل وأخصائي العلاج الوظيفي، ومصمم للأفراد الذين يعانون إصابات عصبية، ومناسب بشكل خاص لإعادة تأهيل أصحاب الهمم الذين يعانون التصلب المتعدد، والذين يتعافون من سكتة دماغية أو إصابة في الدماغ.

وقد كان دور مركز معين للتكنولوجيا المساندة، تطوير استخدام الجهاز مع أطفال التوحد وأطفال صعوبات التعلم من خلال ابتكار أنشطة تدريبية وربطها بقاعدة بيانات لمتابعة تطوير الطالب.

أما جهاز (تليكوكبيت) فهو نظام لإعادة التأهيل، والتأهيل عن بُعد، قائم على تقنية الواقع الافتراضي.

والجهاز عبارة عن محطة عمل تقنية لإدارة الأجهزة الإقليمية والمنزلية، ويتيح عقد لقاءات عبر الفيديو. ويحتوي النظام على واقع افتراضي ومُعزّز، يتيح للمستخدمين خيارات واسعة من الاستفادة.

وأعلن مركز معين عن توفير ربوت جديد وهو «Sanbot Robot» بهيكله شبه البشري اللطيف، مع شاشة تعمل باللمس، وهو يعزز عملية التفاعل مع الأطفال أصحاب الهمم، عن طريق الغناء والرقص والرسم ومساعدتهم في تعلم لغتهم الأم أو تعلم لغة أخرى.

ويمكن للروبوت التعليمي الذكي تشغيل سلسلة من المواد التعليمية للأطفال أصحاب الهمم، ما يثري معارفهم ويحفز ذاكرتهم.

• 1100 شخص عدد المستفيدين من خدمات «معين».

طباعة