حاكم الشارقة يصدر مرسوماً أميرياً بشأن إنشاء وتنظيم مجلس إرثي للحرف المعاصرة

 أصدر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة المرسوم الأميري رقم 1 لسنة 2022م بشأن إنشاء وتنظيم مجلس إرثي للحرف المعاصرة.

ونص المرسوم على أن يُنشأ بموجب أحكام هذا المرسوم في الإمارة مجلس يُسمى : "مجلس إرثي للحرف المعاصرة"، يتمتع بالشخصية الاعتبارية والأهلية الكاملة لإجراء التصرفات القانونية اللازمة لتحقيق أهدافه وممارسة اختصاصاته، ويكون له الاستقلال المالي والإداري والفني، ويُعتمد مسمى المجلس باللغة الإنجليزية:"Irthi contemporary crafts council".

وبحسب المرسوم يكون مقر المجلس ومركزه الرئيس في مدينة الشارقة، ويجوز بقرار من الرئيس أن ينشئ له فروعاً ومكاتباً في باقي مدن ومناطق الإمارة.

ويهدف المجلس وفقاً للمرسوم إلى تحقيق ما يلي :
1. دعم وتشجيع وتمكين المرأة الحرفية اقتصادياً واجتماعياً.
2. ابتكار مبادرات مستدامة للحفاظ على الحرف التراثية وتعزيز مكانتها محلياً وعالمياً.
3. تعزيز مكانة المجلس كعلامة تجارية دولية رائدة في تصميم المنتجات المعاصرة باستخدام الحرف التراثية.
4. تطبيق مواصفات ومعايير الجودة الشاملة المعتمدة في مجال القطاع الحرفي.
5. توثيق الحرف المعاصرة ومواصلة تحديثها لدعم التراث الحرفي وتحسينها وتطويرها والحفاظ عليها.
6. المحافظة على تراث المنطقة الثقافي ومهارات الحرف اليدوية التراثية ونقلها إلى الأجيال.
ونص المرسوم على أن يكون للمجلس في سبيل تحقيق أهدافه ممارسة الاختصاصات الآتية:
1. رسم السياسة العامة ووضع الخطط الاستراتيجية للمجلس وعرضها على الرئيس ليقرر ما يراه مناسباً بشأنهما.
2. اقتراح التشريعات والأنظمة المتعلقة بعمل المجلس وعرضها على الرئيس ليقرر ما يراه مناسباً.
3. إجراء الدراسات والأبحاث المتعلقة بالحرف المعاصرة وتحليل الظواهر والمشكلات والتحديات التي تواجهها وإيجاد الحلول المناسبة لها.
4. التعاون والتنسيق مع مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة لتنفيذ مشاريع وبرامج ومبادرات مشتركة.
5. تنظيم واستضافة المعارض والفعاليات ذات الصلة بالحرف التراثية التقليدية.
6. إنشاء نظام حرفي مستدام يعزز التواصل الثقافي المبدع والمبتكر بين الأجيال المختلفة من الحرفيين المهرة.
7. ممارسة الأنشطة التجارية المتعلقة بالحرف المعاصرة والمشاركة في الأسواق العالمية لإبراز المنتجات التراثية الخاصة بالمجلس.
8. إنشاء وتنظيم مراكز تابعة للمجلس تُعنى بتدريب الحرفيين وإنتاج الحرف المعاصرة.
9. إبرام العقود والاتفاقيات ومذكرات التفاهم والشراكات بعد اعتمادها من الرئيس.
10. أي اختصاصات أخرى يكلف بها المجلس من الرئيس.
وبحسب المرسوم ترأس المجلس سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قرينة صاحب السمو حاكم إمارة الشارقة، على أن يتولى إدارة المجلس مدير يتم تعيينه بقرار من الرئيس يعاونه عدد كافٍ من الموظفين، ويكون له ممارسة الصلاحيات الآتية:
1. اقتراح السياسة العامة للمجلس وبرامجه والإشراف على تنفيذها.
2. وضع الخطط الاستراتيجية التي تكفل تطوير العمل في المجلس وعرضها على الرئيس لاعتمادها.
3. الاشراف على سير العمل في المجلس وفق التشريعات والأنظمة السارية وإصدار القرارات الإدارية والتعاميم ومتابعة تنفيذها.
4. التنسيق مع مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة في كافة شؤون المجلس الإدارية والمالية والسياسات العامة، وعند اتخاذ القرارات الاستراتيجية الخاصة بالمجلس.
5. إصدار اللوائح المالية والإدارية للمجلس وأية تعديلات بشأنها ووضع نظم العمل الداخلية فيه بعد اعتمادها من الرئيس.
6. تمثيل المجلس في المؤتمرات واللقاءات المحلية والإقليمية والدولية.
7. فتح وإدارة الحسابات المصرفية المالية والتجارية بعد موافقة الرئيس.
8. تشكيل اللجان الدائمة والمؤقتة وفرق العمل التابعة للمجلس وتحديد اختصاصاتها ونظام عملها.
9. إعداد الموازنة السنوية والحساب الختامي للمجلس وعرضها على الرئيس لاعتمادها.
10. تمثيل المجلس في إبرام العقود والاتفاقيات ومذكرات التفاهم والشراكات بعد اعتمادها من الرئيس.
11. اقتراح الهيكل التنظيمي للمجلس وعرضه على الرئيس لاعتماده.
12. تمثيل المجلس أمام القضاء والجهات الحكومية والخاصة وفي علاقاته مع الآخرين.
13. أي مهام أو صلاحيات أخرى يُكلف بها من الرئيس.
كما تضمن المرسوم العديد من البنود والمواد القانونية التي تنظم عمل النادي من حيث الإجراءات الإدارية والمالية.

طباعة