محمد بن زايد والرئيس التركي يبحثان في أنقرة علاقات البلدين والتطورات الإقليمية

صورة

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية اليوم العلاقات الثنائية وسبل فتح آفاق جديدة للتعاون والعمل المشترك بين دولة الإمارات وتركيا في جميع المجالات التي تخدم مصالحهما المتبادلة إضافة إلى مجمل القضايا والتطورات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس التركي .. صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق في قصر الرئاسة في العاصمة التركية أنقرة حيث رحب الرئيس رجب طيب أردوغان بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى تركيا ضيفاً كريماً على بلاده ..معربا عن ثقته بأن زيارة سموه تمهد لمرحلة جديدة مزدهرة وواعدة من العلاقات والتعاون الذي يصب في مصلحة البلدين وشعبيهما والمنطقة.

من جانبه أعرب سموه عن سعادته بزيارة تركيا ولقائه الرئيس رجب طيب أردوغان .. ونقل إليه تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وتمنياته لبلده وشعبه الصديق دوام الاستقرار والازدهار.

واستعرض سموه والرئيس التركي فرص تعزيز آفاق التعاون بين البلدين خاصة في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والتنموية وغيرها من المجالات التي تدفع عملية التنمية والتقدم في البلدين.

كما تبادل الجانبان وجهات النظر بشأن عدد من القضايا والتطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط ..مؤكدين في هذا السياق أهمية تعزيز ركائز الأمن والسلام والاستقرار والتي تشكل القاعدة الأساسية لانطلاق التنمية والبناء والمضي نحو المستقبل المزدهر الذي تتطلع إليه شعوب المنطقة.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان - في كلمة له خلال المحادثات الرسمية مع الرئيس التركي عن تطلعه إلى أن تكون هذه الزيارة ـ بإذن الله ـ بداية لمرحلة جديدة .. تصب في مصلحة البلدين والمنطقة ..مشيراً الى أن العلاقات التاريخية بين البلدين كانت بناءة ومثمرة وفاعلة - ولله الحمد - واليوم وبفضل المبادرات المتبادلة والحرص المشترك على دفع هذه العلاقات إلى الأمام خطا البلدان خلال الأيام الماضية خطوات إيجابية ومتقدمة .. ونحن في دولة الإمارات مهتمون بالبناء على هذه الخطوات خلال الفترة المقبلة بما يعزز قاعدة مصالحنا المشتركة في مختلف المجالات.

وأضاف سموه أن الروابط الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الإمارات وتركيا كبيرة وتوفر فرصاً واعدة يمكن استثمارها والاستفادة منها في مختلف المجالات خاصة التبادل التجاري غير النفطي الذي نما بشكل ملحوظ ..مشيراً إلى أن هذا يضع أسساً قوية يمكن البناء عليها والانطلاق منها لخدمة التنمية في بلدينا خلال الفترة المقبلة.

وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى أن مشاركة تركيا في معرض (إكسبو 2020 دبي) تمثل فرصة كبيرة لتعزيز الشراكات التنموية بين الإمارات وتركيا، والتعرف على الفرص المتاحة في علاقات البلدين خلال الفترة المقبلة.

وأكد سموه أن البوصلة التي توجه سياسة الإمارات الخارجية هي دعم السلام والاستقرار والتنمية في المنطقة ولذلك نتطلع إلى التعاون والشراكة والعلاقات الإيجابية مع كل دول المنطقة وفي مقدمتها بلدكم الصديق ..لأن هدفنا هو التنمية والازدهار للجميع ..وإيماننا الأساسي هو أن هذا هو الطريق لتحقيق تطلعات شعوبنا.

وقال سموه إن تركيا دولة مهمة ولها دورها وتأثيرها الكبيران في محيطيها الإقليمي والدولي ..وفي مختلف ملفات المنطقة ..مشيراً سموه إلى أن دولة الإمارات حريصة على التعاون مع تركيا في إيجاد حلول سلمية للأزمات في المنطقة تحقق السلام والاستقرار وتفتح آفاقاً جديدة لوضع إقليمي مختلف عما شهدته منطقتنا خلال السنوات الماضية.

وأقام الرئيس التركي مأدبة عشاء تكريماً لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق.

طباعة