رفع عَلَم الدولة في ساحة الوصل بمقر «إكسبو 2020 دبي»

محمد بن راشد: نتقدم برايتنا الصفوف لنشر الأمل في العالم

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن «عَلَم الإمارات سيظل شامخاً بعزيمة أبناء الوطن وإصرارهم على التميز والريادة.. وسيبقى عزيزاً بعملهم وعلمهم.. سنعليه والأجيال من بعدنا رمزاً لرفعة الإمارات وعنواناً لهويتها وقوة اتحادها وصلابة بنيانها واتساع طموحاتها للمستقبل.. نرفعه بإنجازات نفاخر بها الأمم والشعوب ضمن نهضة تطوير طموحة يقودها أخي الشيخ خليفة بن زايد بمتابعة أخي الشيخ محمد بن زايد، وبدعم إخواننا حكام الإمارات.. لنصل معاً إلى قمم جديدة نصنع بها مستقبلنا ونشارك في صنع مستقبل العالم من حولنا.. ونتقدم برايتنا الصفوف لنشر ضياء الأمل في كافة ربوع العالم ليبقى عَلَم الإمارات بشرى خير وتفاؤل لكل أرض يحل بها أو موقع يصل إليه».

وقام سموه يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، في تمام الساعة الحادية عشرة صباح أمس، برفع عَلَم دولة الإمارات في ساحة الوصل في مقر «إكسبو 2020 دبي»، وتلا ذلك قيام موسيقى الشرطة بعزف السلام الوطني.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في هذه المناسبة: «اخترنا أن يكون الاحتفال بيوم العَلَم ضمن موقع اجتمع فيه العالم على أرض الإمارات، لتحقيق هدف واحد هو صنع مستقبل أفضل للإنسان.. ومن وسط هذا الجمع العالمي وفي هذه المناسبة الغالية، نؤكد رسوخ ثوابتنا الوطنية والقيم التي قام عليها بناء الاتحاد ومن أهمها الانفتاح على العالم والرغبة الصادقة في توثيق جسور التعاون البنّاء مع مختلف الشعوب الشقيقة والصديقة.. للوصول إلى غد يعمه السلام والرخاء والاستقرار».

وأشار سموه إلى القيمة الكبيرة التي يمثلها علم الإمارات الذي ظل على مدار 50 عاماً شاهداً على إنجازات نوعية كبيرة أثمرتها نهضة تطوير شاملة بدأها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، ويواصل توطيد أركانها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ويتابع تقدمها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويؤازر مسيرتها أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حُكَّام الإمارات.

وأشار سموه إلى خصوصية الاحتفال بيوم العَلَم هذا العام، إذ يأتي في وقت حققت فيه دولة الإمارات نصراً جديداً يضاف إلى سجلها الحافل بالإنجازات، بتغلبها على تحدٍ عالمي صعب، عاناه العالم على مدار قرابة العامين، قائلاً سموه: «إن اجتياز الإمارات لأزمة عالمية بحجم جائحة توقفت معها عقارب ساعة الإنتاج في شرق العالم وغربه لم يكن ليتحقق إلا بالاصطفاف في مواجهة هذه الأزمة، وتوحيد الجهود وتضافر المبادرات، والتخطيط السليم الذي شمل كافة ربوع الدولة، لتخرج الإمارات منتصرة تأكيداً لقدرتها الكاملة على تخطي كافة المعوقات، ليأتي الاحتفال بيوم العَلَم مواكباً لاستئناف الإمارات لمسيرة التطوير وانطلاق كافة قطاعاتها بهمة أعلى وطموح أكبر وإصرار على الوصول إلى المراكز الأولى».

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أهمية قيمة احترام العَلَم وإجلاله وتقدير مكانته، وضرورة أن يتم غرس تلك القيمة في نفوس النشء منذ مرحلة عمرية مبكرة تأكيداً لانتمائهم وترسيخاً لولائهم للوطن وارتباطهم برايته بكل ما تحمله من معانٍ ودلالات.


نائب رئيس الدولة:

• «احتفالنا بيوم العَلَم هذا العام ضمن موقع اجتمع فيه العالم على أرض الإمارات، لتحقيق هدف واحد هو صنع مستقبل أفضل للإنسان».

• «الاحتفال بيوم العَلَم يواكب استئناف الإمارات لمسيرة التطوير، وانطلاق كافة قطاعاتها بهمة أعلى وطموح أكبر وإصرار على الوصول إلى المراكز الأولى».

• «عَلَم الإمارات سيظل خفاقاً شامخاً بعزيمة أبناء الوطن، وإصرارهم على التميز والريادة».

• «الانفتاح على العالم والرغبة الصادقة في توثيق جسور التعاون البنّاء مع مختلف الشعوب الشقيقة والصديقة من القيم الأساسية لدولة الاتحاد».


«يوم العَلَم»

يأتي الاحتفال بمناسبة «يوم العَلَم» ضمن التقليد السنوي الذي أرساه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، برفع علم الدولة في مختلف أنحاء الدولة في توقيت موحّد في الثالث من نوفمبر من كل عام، وهو اليوم الذي يصادف تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، مقاليد الحكم رئيساً للدولة.

الالتفاف حول راية الاتحاد

أحاط بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ضمن الاحتفال برفع العلم، مئات من طلاب المدارس الحكومية والخاصة في دبي، كما ضمت الاحتفالية جمعاً من طلبة أكاديمية شرطة دبي، ولفيفاً من كبار المواطنين، في دلالة رمزية لإبراز قيمة هذا اليوم المجيد في التفاف جميع أبناء الوطن من مختلف الأجيال ومن الأعمار كافة حول راية الاتحاد، يجمعهم حب الوطن وعمق الانتماء إلى ترابه وصدق الولاء لقيادته.

طباعة