حمدان بن محمد اعتمد إعطاء الأولوية لأفراد العائلة الواحدة للسكن في المنطقة نفسها

منصّة رقمية تتيح للمواطنين تبادل المنح والأراضي والوحدات السكنية في دبي

صورة

اعتمد سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وضمن برنامج إسكان المواطنين في إمارة دبي، إطلاق منصّة رقمية تتيح للمواطنين المسجلين في برنامج الإسكان تبادل المنح والأراضي والوحدات السكنية في ما بينهم، وفقاً لأولوياتهم الشخصية.

كما اعتمد سموّه منح الأولوية لتخصيص أراضٍ ومساكن لأفراد العائلة من الدرجة الأولى في المنطقة نفسها، لضمان الحفاظ على منظومة «الأسرة الممتدّة»، التي تشكّل عصب التماسك المجتمعي، بما يتسق مع حرص دولة الإمارات على بناء مجتمع مترابط.

وأكّد سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن «برنامج إسكان المواطنين في دبي، بميزانيته التاريخية البالغة 65 مليار درهم، يُعدّ أكبر مبادرة من نوعها لتطوير المناطق السكنية للمواطنين، وترسيخ منظومة الرفاه المجتمعي في إطار تكاملي وشامل»، موضحاً سموّه أن «البرنامج الإسكاني الضخم سيسهم في خلق بيئة مثالية للعمل والحياة بدبي، والارتقاء بجودة الحياة للمواطن، وتعزيز الاستقرار الأسري، وتوطيد أصر التماسك المجتمعي».

وأضاف سموّه أن «تخصيص أراض ومساكن للتجمّعات العائلية من أقارب الدرجة الأولى، يهدف إلى دعم مفهوم الأحياء العائلية في المدينة الحضرية، بما يعمل على تربية الأبناء في بيئة أسرية مترابطة تعزّز التماسك المجتمعي»، موضحاً سموّه أن «توفير منصّة لتبادل الأراضي والوحدات السكنية، من شأنها أن تجعل المواطنين مساهمين فاعلين في اختيار الأنسب، بما يترجم احتياجاتهم وتطلعاتهم».

وقال سموّ: «إن برنامج إسكان المواطنين يجسّد رؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في بناء منظومة حياة متكاملة، تمتلك كل مقومات الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والإنساني، وتعزيز النمو المستدام، لجعل دبي المدينة الأفضل للعمل والعيش في العالم»، لافتاً سموّه إلى أن «توفير السكن الكريم للمواطنين، ضمن مختلف الشرائح المجتمعية، هو خطوة رئيسة لبناء مجتمع صحي منتج قادر على العمل والعطاء والإبداع، في ظل منظومة تتوافر فيها كل شروط الأمن والأمان الاجتماعي».

وكان صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قد اعتمد ميزانية إسكانية تاريخية بقيمة 65 مليار درهم للـ20 عاماً المقبلة للمواطنين في إمارة دبي، وذلك ضمن البرنامج الحكومي لإسكان المواطنين، الذي يندرج ضمن مبادرات «خطة دبي الحضرية 2040»، التي تصب في إطار الجهود الحثيثة لاستكمال النموذج التنموي والحضري للإمارة، بما يدعم أهداف التنمية المستدامة، والتصدي للتحديات المستقبلية، وتحسين جودة الحياة وتحقيق الاستقرار الأسري، وترسيخ الأمن الاجتماعي، وتوفير المعيشة الكريمة للمواطنين.

ويشمل برنامج إسكان المواطنين توفير 4000 قطعة أرض لإسكان للمواطنين، وزيادة مساحة مناطق إسكان المواطنين لتصل إلى مليار و700 مليون قدم مربعة، وسيسهم برنامج إسكان المواطنين في تلبية احتياجات المواطنين السكنية لأكثر من 20 عاماً، من خلال التخطيط الأمثل للمساحات المتوافرة في الإمارة، بما يضمن استدامة مخزون الأراضي، حيث سيتم رفع قيمة القروض السكنية لتصل إلى مليون درهم للفئات المستحقة وفق اشتراطات ومعايير محددة، ومضاعفة عدد المستفيدين من «مؤسسة محمد بن راشد للإسكان».


ولي عهد دبي:

• «برنامج إسكان المواطنين في دبي، بميزانيته التاريخية البالغة 65 مليار درهم، أكبر مبادرة من نوعها لتطوير مناطق سكنية».

• «تخصيص أراض ومساكن للتجمّعات العائلية من أقارب الدرجة الأولى، يدعم مفهوم الأحياء العائلية في المدينة الحضرية».


• 4000 قطعة أرض لإسكان للمواطنين، ضمن برنامج إسكان المواطنين.

طباعة