العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    "محمد بن زايد رجل الانسانية" يتصدر "تويتر".. ومغردون: "تكريم مستحق لملهم العطاء"

    تصدر وسم #محمد_بن_زايد_رجل_الانسانية موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وذلك عقب، منح المؤسسة البابوية التربوية - التابعة للفاتيكان - صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وسام " رجل الإنسانية "، أمس.

    وهنأ المغردون صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد على نيله هذا اللقب مشيرين إلى أن هذا التكريم مستحق لسموه على كل ما قدمه ويقدمه لنشر السلام والتسامح والسعادة بين البشرية.

    وأكد مغردون على أن سموه هو الشخص المناسب لنيل هذا الوسام، والحصول على هذا اللقب، لأنه ملهم العطاء، ولما يعطيه من دروس بابانسانية والتسامح والرحمة، فقال أحدهم: "رجل الإنسانية.. تكريم مستحق لملهم العطاء".

    وقال آخر: "محمد بن زايد حفظه الله يستحق هذا اللقب فهو درس من دروس الانسانية والرحمة والعطاء والسلام والتسامح ".

    ورأى مغردون أن التسامح والانسانية باتت من المفاهيم الأكثر مطلبا للبشرية في هذا الوقت، وأن صاحب السمو محمد بن زايد هو خير من يجسد هذه المفاهيم ويعمل بها، فقال أحدهم: "هاجس التسامح يبقى الأكثر إلحاحاً ومطلباً للبشرية جمعاء فارتفعت الأصوات التي تنادي بالتسامح والسلام لأجل نشر المحبة والسعادة بين البشرية وقد أصبح التسامح مطلباً ملحاً في المجتمعات وهنا نقول أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد هو خير من يمثل هذه المفاهيم فهو رجل الانسانية".

    وعبر مغردون عن فخرهم بسموه، وفخرهم بكل الانجازات التي حققها للدولة والعالم أجمع في مجال الانسانية، مشيرين إلى أنه قدم مواقف خلال أعوام لم يتمكن غيره من تقديمها، فقال أحدهم: "نفخر ونتباهى بك سيدي بين الأمم أفعالك خالدة وطموحاتك واعدة حققت إنجازات أجبرت الجميع بأن يعترف بها، تعمل بإخلاص لوطنك ومحيطك وللعالم،تُقدم للإنسانية مواقف لا يحققها غيرك في أعوام".

    وقال آخر: "وسام رجل الإنسانية تقدير كبير لجهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد المستمرة في دعم العمل الإنساني والدفاع عن قضايا السلام والإنسانية ومبادراته العديدة في خدمة البشرية،هنيئاً لنا و للوطن هذا التقدير العظيم لفارس الإنسانية محمد بن زايد عزنا وفخرنا".

    ويشار إلى أن منح سموه الوسام جاء عرفاناً وتقديراً لدعم سموه المستمر وجهوده الخيرة في تعزيز العمل الإنساني والإغاثي الدولي وتكريماً لدور سموه في تعزيز قيم السلام والتعايش وتأكيد أهمية الحوار وسيلةً لتجنب الصراعات وإعلاء القيم والمبادئ الإنسانية، وتقديراً لما تقوم به دولة الإمارات من دور ريادي في مجال خدمة الإنسانية جمعاء خاصة في ظل ما يشهده العالم من تداعيات جائحة " كوفيد - 19 ".

    كما جاء تأكيداً على نهج سموه في السير على طريق المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الذي وهب نفسه للعمل الإنساني، محلياً وعربياً ودولياً، ففي الداخل عمل سموه بكل عزيمة نحو بناء الوطن وخدمة مواطنيه وتحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم وتوفير الحياة الكريمة لهم، أما على الأصعدة العربية والإقليمية والدولية فقد سخر سموه جميع الإمكانيات من أجل دعم القضايا الإنسانية العالمية بمواقفه الشجاعة، ومبادراته العديدة الريادية والمتميزة في مجال العمل الإنساني ولخدمة البشرية جمعاء.

    طباعة