بعد عودة الطاقة الوظيفية كاملة إلى الوزارات والمؤسسات الاتحادية

تجميد بصمة الحضور.. ومنع «الأدوات المشتركة» بين الموظفين

الهيئة ألغت الاستثناءات السابقة من قرار العودة إلى العمل. الإمارات اليوم

انتظم صباح أمس موظفو الوزارات والجهات الاتحادية في مقار عملهم، بعد إلغاء الاستثناءات السابقة التي كانت ممنوحة لهم، ضمن الإجراءات الوقائية التي انتهجتها الدولة لمواجهة تفشّي جائحة «كوفيد-19»، ومن بينها «العمل عن بُعد».

وشهدت مقار العمل الحكومية إجراءات وقائية مشددة، أبرزها إلغاء بعض الجهات نظام بصمة الحضور والانصراف مؤقتاً، وإزالة الأدوات والآلات والأجهزة ذات الاستخدام المشترك، مثل ماكينات تحضير المشروبات الساخنة، وبرّادات مياه الشرب، وآلات بيع المأكولات والمشروبات.

وألزمت جهات أخرى موظفيها باتباع نظام دوري للتعقيم الشخصي أو الذاتي، وتنظيف المكاتب بعد انتهاء ساعات الدوام.

وتفصيلاً، قررت الوزارات إلغاء الاستثناءات السابقة التي كانت ممنوحة للموظفين، بسبب ظروف التصدي لجائحة «كوفيد-19»، تنفيذاً لتعميم أصدرته الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، الأسبوع الماضي، بالتنسيق مع الأمانة العامة لمجلس الوزراء، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، بشأن تنظيم العمل الحكومي في الجهات الاتحادية.

ومنح التعميم استثناءً وحيداً من العودة للدوام في مقار العمل، شمل الموظفات اللائي يتابعن أبناءهن بنظام التعلم عن بعد، على أن يلغى الاستثناء بنهاية العام الدراسي الجاري، مؤكداً وجوب التزام الموظفين غير الحاصلين على اللقاح بإجراء فحص مسحة الأنف (PCR) كل أسبوع على نفقة الموظف الخاصة. ويكون الفحص على نفقة جهة العمل في حال كان لدى الموظف استثناء من أخذ اللقاح، بموجب تقرير طبي معتمد من اللجنة الطبية.

ودعا التعميم الجهات الاتحادية إلى الالتزام بتطبيق معايير السلامة، والتقيد بتطبيق الدليل الاسترشادي لبيئة العمل المكتبية والعمل من مقار العمل في الحكومة الاتحادية، الصادر عن الهيئة، وأية تعليمات تتعلق بالصحة والسلامة المهنية، مع التأكيد على التباعد الجسدي، والأخذ بالإجراءات الاحترازية اللازمة، بما يضمن سلامة الموظفين.

وشهد اليوم الأول للدوام (كامل العدد)، داخل الوزارات والجهات الاتحادية، إجراءات وقائية مشددة، شملت تنظيم عملية دخول وخروج الموظفين، بعد استيفاء المعايير والاشتراطات المطلوبة كافة لمنع الازدحام، إذ تم توفير نقاط دخول وخروج منفصلة، لتقليل الاتصال بين الموظفين، مع الحرص على قياس درجة حرارة الداخلين إلى جهة العمل من موظفين أو متعاملين، والتأكيد على التباعد الاجتماعي مسافة مترين بين الأشخاص، في ما ألغت جهات عمل اسـتخدام جهاز البصمة الخاص بإثبات حضـور وانصراف الموظفين، حتى إشعار آخر.

وأقرّت جهات عمل تنفيذ إجراءات احترازية ووقائية إضافية، منها إزالة الأدوات والآلات ذات الاستخدام المشترك، مثل أجهزة إعداد القهوة وبرّادات مياه الشرب المستخدمة من الموظفين، واستبدلتها بأجهزة وزجاجات مياه فردية الاستخدام، وأزالت آلات البيع الخاصة بالمرطبات والمأكولات. كما وضعت آليات تنظيف وتعقيم إضافية، شملت جميع المكاتب ومواقع العمل ومناطق الانتظار دورياً، حيث ألزمت موظفيها بمراعاة إجراء تنظيف وتعقيم منتظم للأدوات التي يتشارك فيها الموظفون والمتعاملون، مع توفير مطهرات اليدين والمناديل المعقمة عند المداخل، وتم توجيه الموظفين والمتعاملين بترك أية أدوات غير ضرورية في منطقة الحفظ والتخزين الموجودة قبل مداخل المكاتب، مع التشديد على عدم التهاون في ارتداء كمامات الوجه والقفازات في جميع مكاتب ومرافق الجهات الاتحادية.

وتم توجيه الموظفين بأهمية التنظيف والتعقيم الشخصي خلال فترات دورية مجدولة، وتخصيص أماكن للتخلـص مـن الكمامات والقفازات المستعملة، بحيث يتم التخلص منها وفق الإرشادات الصحية على مدار اليوم.

ووجّهت وزارات ومؤسسات حكومية أخرى بعدم السماح للموظفين بدخول مرافقين وأطفال أو كبار السن، والاكتفاء بدخول المتعاملين فقط. كما حثّت الموظفين على تقليل تراكم الأوراق والملفات على المكاتب، وألزمتهم بالتركيز على تنظيف مكاتبهم يومياً بعـد انتهاء سـاعات الدوام، مؤكدة أهمية دور كل فرد فـي الحفاظ على صحة المجتمع بأكمله.

وألزمت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية شركات التعهيد، التي تقدّم خدماتها للجهات الاتحادية، في قطاعات خدمات الدعم المساند، الأمن، والنظافة، وغيرها من القطاعات، بمعايير الصحة والسلامة المعتمدة في الجهات الاتحادية، وفي مقدمتها ارتداء الكمامات والقفازات، والتباعد الاجتماعي، أسوة بموظفي الجهات الاتحادية.

وطالبت مسؤولي الوحدات المعنية في الجهات الاتحادية بالتواصل مع إدارات شركات التعهيد التي تتعامل معها، لحثها على توعية موظفيها بأهمية الالتزام بهذه المعايير والشروط، للحد من انتشار الأوبئة والأمراض.

• جهات عمل ألزمت موظفيها بنظام دوري للتعقيم الشخصي وتنظيف المكاتب بعد انتهاء الدوام.

طباعة