في جلسة نظمها مكتب التطوير الحكومي والمستقبل

100 شاب إماراتي يتشاركون الرؤى لتصميم مستقبل الدولة

«المنصة» تناولت آليات تصميم الأفكار والتوجهات المستقبلية خلال الـ50 عاماً المقبلة. من المصدر

شارك مكتب التطوير الحكومي والمستقبل في حكومة دولة الإمارات بجلسة تفاعلية افتراضية، ضمن «مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل»، الذي تُنظم فعاليات دورته الثالثة تحت شعار «واقع جديد، آفاق جديدة»، تناولت آليات تصميم الأفكار وبناء التصورات والتوجهات المستقبلية في الإمارات خلال الـ50 عاماً المقبلة، بمشاركة أكثر من 100 من نخبة الشباب الإماراتي من الفئة العمرية 21 - 23 عاماً، وهدفت إلى بناء قدرات الشباب وتزويدهم بالمهارات والأدوات لتطوير أفضل الأفكار والابتكارات لمستقبل الدولة.

واستعرض فريق مكتب التطوير الحكومي والمستقبل، خلال الجلسة، 10 خرائط مستقبلية تم تصميمها بالتعاون مع خبراء من دولة الإمارات والعالم، للاستفادة منها في تعزيز قدرة الشباب على تصميم الأفكار والرؤى المستقبلية.

وتناولت الجلسة التوجهات الجديدة واستعدادات الدولة للـ50 عاماً المقبلة، وآليات الاستفادة من أفكار الشباب ومقترحاتهم في رسم ملامح مستقبل القطاعات الحيوية، وابتكار حلول لمختلف التحديات.

وتضمنت الموضوعات التي ناقشها المشاركون مستقبل الإنسان في العالم الرقمي، والنموذج الاقتصادي المتغير، والعوامل الجيوسياسية المستقبلية، وآثارها في الإمارات والعالم، ودور الابتكار في الحفاظ على الموارد وتنميتها.

ويشكّل «مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل»، الذي تقام فعالياته الرئيسة في 14 مارس المقبل، نموذجاً فريداً ومنصة مثالية لبناء قدرات الشباب وتعزيز التواصل والحوار معهم، من خلال تنظيم حوارات تفاعلية مشتركة.

طباعة