98 فائزاً بجوائز «حمدان التعليمية» في دورتها 23

أعلنت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز الفائزين في دورتها 23، والبالغ عددهم 98 فائزاً، موزعين على 79 فائزاً على المستوى المحلي، بواقع 64 من أصل 224 مرشحاً في فئة الطالب المتميز، ومدرسة فائزة من أصل خمس مدارس ترشحت في فئة المدرسة المتميزة، وأربعة فائزين من أصل 20 مرشحاً في فئة المعلم المتميز، وثمانية فائزين من أصل 35 مرشحاً في فئة التربوي المتميز، وفائزين اثنين من أصل سبعةمرشحين في فئة المؤسسات الداعمة، وهما شرطة أبوظبي عن مبادرة "الاسعاف المجتمعي"، وبلدية دبي عن مبادرة "برنامج فعاليات المسؤولية المجتمعية في مجال الاستدامة البيئية للقطاع التعليمي"، بينما بلغ عدد الفائزين في جوائز المؤسسة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي 16 فائزاً بنسبة زيادة بلغت 4% بواقع 8 طلاب من أصل 31 مرشحاً في فئة الطال المتميز ، و3 معلمين من أصل 28 معلماً في فئة المعلم المتميز ، و5 مدارس من أصل 23 مدرسة ترشحت في فئة المدرسة المتميزة، وبالنسبة لجائزة البحث التربوي المتميز على مستوى الوطن العربي، فقد بلغ عدد الفائزين 3 بحوث، إثنان من جمهورية مصر العربية والثالث من المملكة العربية السعودية، من أصل 135 مرشحاً من 13 دولة عربية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الافتراضي الذي عقد أمس برئاسة وزير التربية والتعليم، رئيس مجلس أمناء المؤسسة، حسين إبراهيم الحمادي، الذي شارك فيه الأمين العام للمؤسسة، الدكتور جمال المهيري.

وفي بداية كلمته، وجه الحمادي الشكر  إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية الرئيس الأعلى للمؤسسة، تقديراً لدعمه المتواصل للتميز التعليمي ورعاية الموهوبين والمبتكرين، وكذلك مبادرات سموه القيّمة لتطوير التعليم على المستوى المحلي الإقليمي والدولي.

 وأضاف أن مجموعة الجوائز والبرامج والمشروعات التي عملت عليها المؤسسة في الدورة الـ23، وأسهمت بشكل جيد في تجاوز تداعيات جائحة «كوفيد 19»، والتمكن من إنجاز الخطة المقررة، ما يعكس قوة أداء المؤسسة وتكيفها مع المستجدات بفضل سرعة ابتكار الحلول التقنية والتعاون والتضامن من قبل الشركاء والمستهدفين في المجتمع وخاصة الفئات المتطلعة إلى التميز، والتي كانت حريصة على التقدم للحصول على الجائزة وشهادة التميز  .

من جانبه، أكد الدكتور جمال المهيري الأمين أن الدورة 23 من جوائز المؤسسة بتعزيز وسائل التمكين والدعم من قبل سمو الرئيس الأعلى للمؤسسة وكذلك مجلس الأمناء، بهدف المحافظة على مستوى الأداء، بما يحقق أهداف المؤسسة في ظل تحديات الجائحة، ومن واقع الحرص على مواكبة المتغيرات والانسجام مع طبيعة التطوير المستمر في الميدان  التعليمي، وحاجة عناصر المنظومة التعليمية إلى المنهجيات المرنة، تطبق المؤسسة الهيكلية الجديدة للجوائز التي استهدفت تعزيز التحفيز من خلال رفع أنصبة الفوز في بعض الفئات، وزيادة قيمة المكافآت إلى جانب تقليص عدد الفئات من خلال الدمج وتعديل المسميات، وتحديث المعايير والشروط وتطبيق لائحة المحكمين بعد اعتمادها من قبل مجلس الامناء، حيث اعتمدت المؤسسة على 27 محكماً معتمداً لتحكيم 516 طلباً مستوفياً للشروط للمتقدمين للحصول على الجوائز المحلية والخليجية والعربية، حيث تم تطبيق آلية التحكيم عن بُعد في مرحلة المقابلات الشخصية.

ولفت إلى أن المؤسسة انتهت في وقت سابق في مقر اليونسكو بباريس من تكريم ثلاث مؤسسات تعليمية فائزة من جمهورية مصر والبرازيل والبرتغال بجائزة حمدان اليونسكو لتنمية أداء المعلمين من أصل 198 مرشحاً، بالتزامن مع تجديد اتفاقية الجائزة لست سنوات قادمة، كما أن المؤسسة بصدد تحكيم 37 طلباً في جائزة حمدان ـ الإيسسكو للتطوع في تطوير المنشآت التربوية في العالم الإسلامي، حيث من المقرر أن يتم الإعلان عن النتائج في أبريل القادم بمدينة مراكش المغربية حيث مقر الإيسسكو.

وعلى صعيد البرامج النوعية التي تخدم الميدان التعليمي، قال المهيري: مستمرون في شراكاتنا مع مؤسسات مرموقة في تنفيذ بعض البرامج الأكاديمية، مثل ماجستير التربية الابتكارية، بالتعاون مع جامعة الإمارات، وماجستير تربية الموهوبين بالتعاون مع جامعة حمدان الذكية ودبلوم الفاب أكاديمي، بالتعاون مع منظمة الفاب العالمية، كما أن المؤسسة بصدد تنظيم مؤتمر عالمي للموهوبين، بالتعاون مع الجهات الدولية، وذلك في اكسبو دبي، وممن المقرر أن يتم فيه إطلاق المنصة العالمية للموهوبين، وهي من المشروعات المعرفية في رعاية الموهوبين تم العمل فيه، بالتعاون مع جامعة Nurembergوجامعة Regensburg الألمانيتين، والتي ستجمع نخب العلماء والمتخصصين والطلبة الموهوبين والمعلمين وأولياء الأمور حول العالم في مركز افتراضي واحد، وستتضمن مخرجاته برنامج التلمذة والتدريب والبحوث والأفلام التعليمية والجوائز العالمية وإنشاء وكالة اعتماد عالمية، وأيضاً ارتبطت المؤسسة باتفاقية مع شركة مايكروسفت تقوم المؤسسة بموجبها بتنظيم مسابقة للطلبة الموهوبين، وهي مسابقة MINCRAFT في مجال الاستدامة في مايو، كما تنظم المؤسسة مسابقة الدرون  في اكتوبر المقبل، وفي هذا الصدد نحن فخورون بحصول طلبة مركز حمدان بن راشد آل مكتوم للموهبة والابتكار على 11 مركزاً متقدماً في مسابقتين دوليتين للروبوت.

طباعة