تحدٍّ.. تحديات الموهوبين

يؤكد خبراء ومختصون أن من الضروري التعرف إلى التحديات التي تعرقل مسيرة الموهوبين من الصغر، والعمل على إزالتها لضمان الارتقاء بهم، والاستفادة منهم في المستقبل، ومن أبرزها تعزيز مهارات الاكتشاف العلمي لدى الطلبة الموهوبين.

وفي إطار مساعيها المستمرة، للتغلب على التحديات التي تواجه الموهوبين، تعتزم جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين إطلاق برنامج جديد بعنوان: «المستكشف الإماراتي»، أعده نائب رئيس الجمعية، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية، الدكتور منصور العور، بدعم ورعاية رجل الأعمال الدكتور محمد عمر بن حيدر.

وقال المنسق العام للبرنامج، الدكتور منصور العور، خلال اجتماع بين وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وجمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، إن رسالة البرنامج تتمثل في تزويد جيل الناشئة من المواطنين بمهارات الاستكشاف العلمي، من خلال منهج تعززه التقنيات. وأضاف أنه لأداء هذه الرسالة، فإن البرنامج يغطي علوم: الرياضيات والفيزياء والأحياء والكيمياء، وفق جدول زمني مدروس بمراحل متعددة ومتكاملة، وبناء على تصميم يوظف مختلف التقنيات الحديثة في التعليم والتدريب، في مسعى إلى بناء جيل مبتكر ومبدع، ومزود بالمهارات والقدرات والكفاءات.

طباعة