استبيان أجرته دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي

48 سؤالاً لاكتشاف السلوكيات الخطرة للمراهقين

أطلقت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي استبياناً يتضمن 48 سؤالاً، تسعى، من خلالها، إلى التعرف واكتشاف السلوكيات الخطرة للشباب والمراهقين، مشيرة إلى أنه تم التطرق في الاستبيان للسلوكيات الخطرة، مثل: استخدام وتعاطي الكحوليات والمخدرات، حيث تم التركيز على إدمان السجائر والإنترنت والألعاب الافتراضية المختلفة، وقد عرَّف الاستبيان فئة الشباب والمراهقين بأنهم الفئة التي تراوح أعمارها بين 18 و35 من العمر.

وأكدت الدائرة أن المعلومات، التي سيتم الحصول عليها سواء كانت شخصية، أو تلك المتعلقة بأسئلة الاستبيان ستكون سرية، وستُستخدم فقط لصياغة برامج تعليمية واجتماعية جديدة، لتساعد الشباب والمراهقين وذويهم على التقليل من مثل هذه السلوكيات التي تهدد حياتهم وحياة المجتمع، ولتعديل سياسات وبرامج قائمة بالفعل.

ويضم الاستبيان أسئلة متنوعة، تشمل: البيانات الشخصية، ومكان الإقامة، والدخل، ومستوى الرفاهية في السكن، والشعور بالأمان داخل منزل العائلة، ونوع المعاملة داخل المنزل، ومدى الرضا عن علاقة الشاب أو المراهق مع والديه، وما إذا كان أحد الوالدين قد تعرض للسجن. ودعت المشاركين إلى تحديد مدى انطباق بعض العبارات على واقعهم المعيشي، منها وضع الوالدين قواعد محددة أثناء فترة الطفولة حول ما يُمكن القيام به في المنزل، وما يمكن القيام به خارج المنزل، ومعرفتهم مع من الأصدقاء يقضي الفترات المسائية، ومكان الوجود، ومدى إمكانية الحصول بسهولة على دعم عاطفي من الوالدين، ومدى إمكانية الحصول على كل المال بسهولة من الوالدين، بالإضافة إلى الهدايا العينية والمالية.

وسلط الاستبيان الضوء على شخصية المراهق وعلاقته بالأصدقاء المقربين، وشعوره بالاهتمام أو الظلم خلال تعامله معهم، ومدى شعور الشخص بالهدوء والسكينة، أو الاندفاع أو الضغط لبعض الوقت، بالإضافة إلى قياس درجة شعوره بالإحباط والاكتئاب، بجانب الاستفسار عن الخبرات الجديدة والحماسية، وإمكانية كسر القواعد في سبيل تحقيق مغامرة، واستكشاف أماكن غريبة.

وتستفسر الدائرة، من خلال مجموعة من الأسئلة، عن عدد مرات ممارسة ألعاب الكمبيوتر، والمشاركة بفاعلية في الألعاب الرياضية، أو ممارسة التمارين الرياضية، والمحافظة على قراءة الكتب باستمتاع، ومتابعة الهوايات (كاللعب على الآلات الموسيقية، الرسم، والكتابة)، بجانب التجوال مع الأصدقاء في مراكز التسوق، وبعض الأماكن الترفيهية الأخرى.

كما يتضمن الاستبيان أسئلة لقياس مدى اتفاق المشاركين في الاستبيان في أن أحد الأسباب الرئيسة لإدمان المخدرات ضعف الإرادة والضبط النفسي، وأن إدمان المخدرات يُعدّ مرضاً أشبه بالأمراض المزمنة الطويلة الأمد، ومدى صعوبة الحصول على المواد المخدرة، وأننا بحاجة إلى اتخاذ موقف أكثر تسامحاً تجاه الأشخاص الذين يعانون إدمان المخدرات في المجتمع، وما إذا كان الأشخاص الذين يعانون إدمان المخدرات هم عبء على المجتمع، وأنه من المهم اعتبار من يتعافى من إدمان المخدرات جزءاً لا يتجزأ من المجتمع الطبيعي، وأنه لابد من تشريع القوانين الرادعة لانتشار المخدرات بكل حزم وقوة.

كما يتطرق الاستبيان إلى متوسط الوقت، الذي يقضيه المراهق يومياً في استخدام الإنترنت أو الهاتف الذكي، والشعور بفقدان الوقت عند استخدام الإنترنت، والقلق حين الانفصال عن الشبكة، والاستمتاع بالتفاعل عبر الإنترنت أكثر مما أستمتع به في الواقع.

ويمكن للراغبين في المشاركة، تعبئة أسئلة الاستبيان إلكترونياً عبر https:/‏‏‏/‏‏‏bit.ly/‏‏‏3ajRiGG .


إدمان السجائر والشيشة

يناقش الاستبيان نظرة الأشخاص إلى إمكانية إدمان السجائر والشيشة، تماماً مثل إدمان أصناف المخدرات، كالكوكايين أو غيره من أنواع المخدرات، ومدى الاعتقاد أن التبخير أو استخدام الشيشة الإلكترونية أكثر أماناً/‏‏أقل خطورة، من تدخين منتجات التبغ الأخرى.


• الاستبيان تطرق إلى إدمان التدخين والمخدرات والألعاب الافتراضية.

طباعة