"الطوارئ والأزمات" ترفع الطاقة الاستيعابية للمساجد 50%.. وتقرر إقامة صلاة عيد الأضحى في المنازل

قررت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، رفع الطاقة الاستيعابية للمساجد إلى 50% مع الالتزام بالتباعد الجسدي بمسافة (مترين)، كما قررت أن تقام صلاة عيد الأضحى في المنازل وتبث التكبيرات من خلال الوسائل المرئية والمسموعة، مشددة على ضرورة تجنب الزيارات في العيد، بالإضافة إلى التقيّد بإجراء الفحص المخبري PCR لجميع القادمين من فئة المقيمين إلى الدولة في المختبرات المعتمدة.

وتفصيلاً، عقدت حكومة الإمارات، الإحاطة الإعلامية الدورية للتعريف بآخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة "كوفيد -19"، أكد خلالها، المتحدث الرسمي للإحاطة الإعلامية، الدكتور دكتور عمر الحمادي، أن المرحلة تعد من أهم مراحل احتواء كوفيد19 حيث ترتكز على محورين رئيسيين، الأول استمرار توسيع نطاق الفحوصات الطبية وتطوير علاجات داعمة، والمحور الثاني استمرار الالتزام من كافة أفراد المجتمع بالإجراءات الاحترازية والوقائية

وقال تم جراء 47 ألف و14 فحص جديد، والكشف عن 236 حالة إصابة جديدة بمرض  كوفيد -19، وبذلك يصل إجمالي الإصابات المسجلة في الدولة إلى 57 ألف و734 حالة، وتم تسجيل 390 حالة شفاء جديدة من مرض كوفيد19، ليبلغ إجمالي حالات الشفاء في الدولة إلى 50,354 حالة، فيما تم تسجيل حالة وفاة لمصاب من مرض كوفيد19، ليبلغ إجمالي حالات الوفاة في الدولة إلى 342 حالة، فيما يبلغ إجمالي حالات الإصابة بمرض كوفيد19 والتي ما زالت تتلقى العلاج في الدولة 7038 حالة حتى الآن.

وقال الحمادي: " معدل التكاثر الأساسي للفيروس في الإمارات وصل إلى 0.74٪ وهو المعدل الذي يوضح مدى سرعة انتشاره إلى متوسط عدد الأشخاص المتوقع أن تنتقل إليهم العدوى من شخص مصاب، وتعكس النسبة كفاءة السياسات والإجراءات والتمكن من الحد من الفيروس والقدرة على كسر سلسلة انتقال العدوى".

وأضاف: "من أهم العوامل التي تساعد على إبطاء سرعة انتشار الفيروس عامل التباعد الاجتماعي والجسدي، حيث يساهم في تشتيت قوى الفيروس، ومنح وقت للعلماء في مجال تجارب الأدوية لإيجاد العلاج واللقاح، وتخفيف العبء القطاع الصحي ومساعدة العاملين في الميدان على متابعة الحالات الطارئة.

mأكد وزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن العويس، أن الوزارة تعمل مع شركائها الدوليين لإنتاج لقاح آمن وفعال ضد كوفيد - 19، ووصلنا إلى مراحل متقدمة في إجراء التجارب على المتطوعين من الرجال والنساء من مختلف الجنسيات، مشيراً إلى تسجيل عدد كبير من المتطوعين بعد إطلاق الموقع الإلكتروني الخاص بالتطوع، حيث تم تسجيل 5000 متطوع خلال 24 ساعة ولدينا اليوم قرابة 10 آلاف متطوع لتجارب اللقاح الواعد.

ودعا العويس، أفراد المجتمع للمشاركة في تجربة اللقاح، وقد تم تخصيص خط ساخن للرد على أسئلة المتطوعين وتقديم الدعم لهم أثناء عملية إجراء التجارب، كما وفرنا عيادات متنقلة لضمان سهولة الوصول إلى المتطوعين الراغبين بالمشاركة.

وتابع الحمادي: "كثير من حالات مرض كوفيد 19 حالات صامتة بدون أعراض، لذا يتوجب الحذر الشديد عند التعامل مع فئات كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة مثل أمراض السكري والقلب والكلى والسرطان"، محذراً من تهاون بعض الشباب من خطر الإصابة بفيروس كورونا خاصة وأنه من الممكن أن يشكل خطراً على الأخرين ويكون سبباً في نقل العدوى لهم".

من جانبه كشف المتحدث الرسمي من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، الدكتور سيف الظاهري، عن رفع الطاقة الاستيعابية للمساجد إلى 50% مع الالتزام بالتباعد الجسدي بمسافة (مترين) بالإضافة الى الاستمرار على جميع الاجراءات والاشتراطات الاحترازية والوقائية المعلن عنها سابقاً، مع تعديل التوقيت بين الآذان والاقامة الى 10 دقائق لجميع الصلوات ماعدا صلاة المغرب والتي ستكون 5 دقائق، وذلك ابتداءً من يوم الاثنين الموافق 3 أغسطس 2020.

وقال الظاهري: " بعد تقييم الوضع والتنسيق مع الجهات المعنية تقرر أن تقام صلاة عيد الأضحى في المنازل وتبث التكبيرات من خلال الوسائل المرئية والمسموعة"، مشيراً إلى أن مجلس الامارات للإفتاء الشرعي، أجاز حكم حصر الأضاحي بتوكيل الجمعيات الخيرية الرسمية في الدولة".

وأضاف الظاهري: " ننصح بدفع ثمن الأضاحي من خلال توكيل الجهات الخيرية الرسمية بذبحها وتوزيعها أو من خلال التطبيقات الذكية المعنية أو عن طريق المسالخ التي تحددها السلطات المحلية بما يضمن تطبيق الإجراءات الاحترازية وتقديم الخدمات للمتعاملين في المركبات دون الدخول لأسواق المواشي أو المسالخ".

وتابع: "ستقوم السلطات المحلية المعنية بتقييم الاجراءات والتفتيش على المسالخ خلال يوم العيد وتنظيم الحركة بما يضمن عدم الازدحام وسلاسة تقديم هذه الخدمة بكل يسر"، مشدداً على منع التعامل مع العمالة المتجولة بهدف ذبح الأضاحي وسيتم مخالفة كل من يتعامل معهم وذلك لضمان صحة وسلامة أفراد المجتمع، وضرورة أخذ الحيطة والحذر عند توزيع الأضحية بين الأهل والأقارب والجيران حتى لا تكون سبباً في نقل الفيروس من شخص إلى آخر.

ودعا الظاهري إلى تجنب الزيارات والتجمعات العائلية واستخدام وسائل التواصل الالكترونية أو الاتصال بدل ذلك ومنع توزيع العيدية على الأطفال أو حتى صرفها من المصارف وتداولها بين الأفراد خلال هذه الفترة واستخدام البدائل الإلكترونية لذلك، مشدداً على تجنب زيارة الحوامل والأطفال والأشخاص الأكثر تأثراً بالفيروس وذوي الأمراض المزمنة وتجنب الخروج إلى الأماكن العامة حفاظاً على صحتهم وسلامتهم.

وشدد على حظر لقاء العمالة المساعدة بأي شخص خارج المنزل مع ضرورة إمدادهم بتجهيزات الوقاية اللازمة حال ضرورة تعاملهم مع أشخاص من خارج المنزل كاستلام البضائع والطرود وغيرها.

وقال الظاهري: "يتم التقيّد بإجراء الفحص المخبري PCR لجميع القادمين من فئة المقيمين إلى الدولة في المختبرات المعتمدة من خلال منصة التسجيل الرقمية Screening.purehealth.ae"، مشيراً إلى أن الدول التي لم تُشمل في هذه المرحلة ولا توجد بها مراكز معتمدة على المنصة الرقمية ستقوم شركات الطيران بالتنسيق مع المقيمين الراغبين في العودة الى الدولة لإبراز نتيجة فحص PCR سلبية ولا تتعدى ال 72 ساعة من مراكز معتمدة لدى هذه الدول.

وأضاف الظاهري: "يلتزم الناقل الجوي بالتأكد من أن القادمين على متن رحلات الطيران حاصلين على نتيجة فحص سلبية وأن تكون شهادة اثبات الفحص قد صدرت من المراكز المتعمدة بمدة صلاحية لا تتجاوز 72 ساعة للوصول إلى الدولة بغض النظر عن مطار الوصول وسيتم البدء بتطبيق الاجراء بدءا من تاريخ 24 يوليو الجاري.

 

طباعة