يطلق طاقات الشباب الإيجابية ويعزز نمو القطاعات الاقتصادية في الدولة

«استاد X» يجعل دبي عاصمة عالمية للألعاب الإلكترونية

صورة

تنشر «الإمارات اليوم»، بالتعاون مع مبادرة «دبي 10X»، ومؤسسة دبي للمستقبل، أبرز المشروعات المشاركة في المبادرة، التي وجّه بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لجميع الجهات الحكومية في دبي، لتطبّق اليوم ما ستطبقه مدن العالم بعد 10 سنوات، وتسعى «دبي 10X» بالتعاون مع الجهات المعنية في حكومة دبي إلى تبني نماذج جديدة لحكومات المستقبل، بإحداث تغيير شامل في منظومة العمل الحكومي، ووضع خطط مستقبلية تعيد دور الحكومة في خدمة المجتمعات وصناعة المستقبل.


شارك المكتب الإعلامي لحكومة دبي، ومجموعة تيكوم بمشروع «استاد دبي X»، ضمن مشروعات المرحلة الأولى لمبادرة «دبي 10X»، التي اعتمدها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وتشرف عليها مؤسسة دبي للمستقبل، بهدف تحويل دبي إلى عاصمة عالمية لقطاع الألعاب الإلكترونية، الذي يشهد تنامياً متسارعاً وتوظيفه في تعزيز نمو العديد من القطاعات الاقتصادية بدولة الإمارات، مثل: السياحة والسفر، وغيرهما.

وتهدف المبادرة إلى جعل الألعاب الإلكترونية إضافةً فاعلةً ومهمةً في الاقتصاد المحلي، عبر استضافة الفعاليات العالمية، ويسعى المشروع إلى تحقيق هدفين استراتيجيين، يتمثلان في تنفيذ رؤية القيادة الرامية إلى إطلاق طاقات الشباب الإيجابية، وتهيئة الفرصة لضمان مشاركتهم في مختلف المجالات، ما يمكن تحقيقه عبر الاستفادة من النمو الكبير لقطاع ألعاب الفيديو الرقمية، وما يملكه من فرص وإمكانات عدة، كما توفر الإمكانات الإبداعية الكامنة في القطاع فرصةً مثاليةً لتطوير إسهامات دبي، وترسيخ مكانتها في مجال الإعلام بمفهومه الحديث، والذي يحظى بقيمة مهمة بوصفه أحد المحركات الرئيسة لمستقبل الصناعات الإبداعية.

ويتضمن المشروع تنظيم بطولات عالمية تحمل اسم دبي، وتستقطب اهتماماً عالمياً، مع تفعيل قطاع الألعاب الإلكترونية، والاستفادة من إسهامه كمُدخل إضافي لاقتصاد المعرفة وصناعة الإعلام. وسيقدم المشروع تجمعاً لفعاليات الرياضات الإلكترونية في المنطقة ومن حول أنحاء العالم، حيث سيكون نقطة انطلاق لجعل دبي مركزاً إقليمياً للرياضات الإلكترونية.

ويسهم المشروع في تعزيز تنافسية دبي، كواحدة من أفضل المدن العالمية في مجال الارتقاء بالتجربة الثقافية، وتنظيم أهم الأحداث الرياضية والمتاحف والمعارض، وتنافسية القطاع السياحي، ومؤشرات الصورة الخارجية والتسويق، ويعتبر المشروع من أولى الفعاليات في مجال ألعاب الفيديو الرقمية بالمنطقة، ومن المتوقع أن يؤثر بالإيجاب في الصورة العالمية لمدينة دبي، وزيادة تسويقها كوجهة سياحية، كما أنه من المتوقع أيضاً أن يكون لمشروع «استاد دبيX» أثر ملحوظ في عدد الزوار بإمارة دبي. وتحظى دبي بتنافسية عالمية في الميدان الرياضي، وتستعد لحجز مكانة ريادية جديدة، من خلال سباقات ألعاب الفيديو الرقمية التي حظيت بانتشار عالمي، وإقبال واسع من فئة الشباب والناشئين.

ويعد المشروع المشترك للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، ومجموعة تيكوم مشروع «استاد دبي X» واحداً من 26 مشروعاً، قدمتها 24 جهة حكومية في دبي، وتم اعتماده من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، حيث قامت لجنة متخصصة تضم نخبة عالمية من الخبراء والمختصين، في مرحلة سابقة، بدراسة ومراجعة أكثر من 160 فكرة، تم تلقيها للمشاركة في المبادرة. ويوفر المشروع المبتكر فرصة الاستفادة من إمكانات القطاع على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، والإسهام في توفير روافد جديدة تدعم نمو اقتصاد دبي القائم على الإبداع، وإتاحة العديد من الوظائف الجديدة، وتحفيز النمو في الأسواق والقطاعات ذات الصلة، وفي مقدمتها قطاع السياحة، علاوة على تمكين الشباب من صياغة مستقبل صـــــــــــناعة ترتـــــــــــــــبط بهم بشكــــــــــــــــل وثيـــــــق.

وقال المكتب الإعلامي لحكومة دبي: «نعيش في عالم تعيد فيه الثقافة الرقمية صياغة جميع مجالات الحياة، بما في ذلك الرياضة، ما دفعنا إلى تطوير فكرة (استاد دبيX)، التي من شأنها ترسيخ مكانة دبي كمحور رئيس في تطورات الصناعة الرقمية المزدهرة، إذ تهدف هذه الفكرة لجذب الملايين من المشاهدين، كونها تستفيد من الإمكانات الكبيرة في عالم الإنترنت غير المحدود، حيث يمكن للبطولات الإلكترونية التي نخطط لإقامتها، أن تتحول إلى صناعة تدر مليارات الدولارات». وذكرت مجموعة تيكوم أنها تفخر بمشاركتها في وضع تصوّر مشروع «استاد دبيX»، الذي تسعى من خلاله إلى استقطاب الإبداع والموهبة والابتكار للأجيال الشابة والاستفادة منها.

تعزيز الاستثمار

يعتبر قطاع ألعاب الفيديو الرقمية في طور النمو بدبي والمنطقة كافة، وتبلغ قيمة سوق ألعاب الفيديو الرقمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نحو 3.3 مليارات دولار سنوياً، وتُقدَّر قيمته في دولة الإمارات وحدها بنحو 249 مليون دولار سنوياً، إذ من المتوقع أن تشهد السوق نمواً سنوياً متواصلاً، في الوقت الذي تعكس فيه هذه الأرقام الفرص الكبيرة، التي تسعى فكرة «استاد دبي X» للاستفادة منها في تعزيز استثمارات دبي بهذين القطاعين.

مميزات

تنفيذ رؤية القيادة الرامية إلى إطلاق طاقات الشباب الإيجابية.

تحويل دبي إلى عاصمة عالمية لقطاع الألعاب الإلكترونية.

يعزز مكانة دبي كوجهة سياحية، وزيادة تنافسية القطاع السياحي.

يجعل الألعاب الإلكترونية إضافة فاعلة للاقتصاد المحلي.

تهيئة الفرصة لضمان مشاركة الشباب في مختلف المجالات.

توفير روافد جديدة تدعم نمو اقتصاد دبي القائم على الإبداع.

البطولات الإلكترونية يمكن أن تتحول إلى صناعة تدر مليارات الدولارات.


- «استاد X» يوفر روافد جديدة تدعم نمو الاقتصاد القائم على الإبداع، ويتيح فرصاً وظيفية جديدة.

- المشروع يؤثر بالإيجاب على الصورة العالمية لمدينة دبي وزيادة تسويقها كوجهة سياحية.

طباعة