«الإمارات للأمن الغذائي» يناقش آليات العمل ويحدد هويته المرئية

    لجان وطنية مختصة لتنويع مصادر استيراد الغذاء

    المهيري خلال ترؤس الاجتماع الأول لمجلس الإمارات للأمن الغذائي. من المصدر

    ناقش مجلس الإمارات للأمن الغذائي سبل تعزيز الأمن الغذائي الوطني بالشراكة مع أصحاب المصلحة من جهات اتحادية ومحلية.

    جاء ذلك خلال ترؤس وزيرة الدولة للأمن الغذائي مريم بنت محمد المهيري، الاجتماع الأول لمجلس الإمارات للأمن الغذائي أمس، في مقر الأمانة العامة لمجلس الوزراء، بحضور أعضاء المجلس، حيث تم مناقشة تشكيل لجان وطنية مختصة بتسهيل تجارة الغذاء العالمية وتنويع مصادر استيراد الغذاء، وتطوير الإنتاج المحلي والتكنولوجيا. كما ناقش المجلس إنشاء لجنة استشارية معنية بتقديم الدعم الفني والتقني والدراسات الفنية لمقترحات السياسات المعنية بالأمن الغذائي.

    وناقش أعضاء المجلس عدداً من الآليات المهمة لتعزيز الأمن الغذائي للدولة، حيث اعتمد الأعضاء مهام الأمانة العامة للمجلس لتنظيم أعمال المجلس ورفع التقارير الدورية للجهات ذات الصلة، كما تم تحديد هوية المجلس المرئية التي تعكس دور المجلس وأهميته في تعزيز الأمن الغذائي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

    وأكدت المهيري أن المجلس سيلعب دوراً حيوياً في قيادة منظومة الأمن الغذائي للدولة في ضوء الشراكة والتعاون الاستراتيجي بين مختلف الأطراف، بالإضافة إلى إشراك المجتمع الذي يمثل ركيزة أساسية في تحقيق الأمن الغذائي في الإمارات.

    وقالت إن مجلس الإمارات للأمن الغذائي الجهة المركزية المعنية بمتابعة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي ضمن رؤية مشتركة للإشراف على تنفيذ الخطط والتوجهات الراهنة والمستقبلية، لتعزيز منظومة الأمن الغذائي في ما يتعلق بإنتاج وإدارة الغذاء وكامل سلسلة القيمة الغذائية.

    ويعمل مجلس الإمارات للأمن الغذائي وفقاً لأولويات وخطط وبرامج مدروسة تراعي عدداً من التوجهات تتمثل في الطوارئ والأزمات والمخزون الاستراتيجي، والإنتاج الزراعي المحلي، وسلامة الغذاء، والاستثمار الخارجي، وتنويع مصادر الاستيراد، والتغذية.

    طباعة