تزامناً مع احتفالات اليوم الوطني

    إعفاء 1716 مواطناً من 787 مليون درهم ديوناً

    أعلن «صندوق معالجة الديون المتعثرة» إعفاء 1716 مواطناً من مديونياتهم، بقيمة أكثر من 787 مليون درهم، بالتعاون مع 15 بنكاً ومصرفاً، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

    وقال مدير ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس اللجنة العليا لصندوق معالجة الديون المتعثرة، جبر محمد غانم السويدي، إنه في إطار توجيهات القيادة يواصل الصندوق تنفيذ مبادرات الإعفاء من الديون المتعثرة، وإجراء التسويات بالتعاون مع عدد من البنوك الوطنية، بهدف تأمين الحياة الكريمة والاستقرار الأسري والاجتماعي لأبناء الوطن، وتعزيز مستوياتهم المعيشية، وتوفير سبل الراحة لهم، وتحقيق استقلالهم المالي الذي يسهم في تحقيق التوازن في المجتمع على الصعد كافة.

    وأضاف أن هذه المبادرة تكتسب أهمية خاصة كونها تأتي تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ48، بهدف بث الفرح والسرور في نفوس الأسر الإماراتية، وتخفيف الأعباء المالية عن كاهلها.

    وأعرب السويدي عن تقديره لدور البنوك الوطنية التي تسهم في تحقيق أهداف الصندوق من خلال الإعفاءات والتسويات التي تقدمها للمتعثرين، مثمناً تفاعلها المثمر ودعمها لكل ما يعود بالخير والسعادة على حياة المواطنين والمقيمين على أرضها، ويحقق تماسك الأسر واستقرارها، والذي يعد الركيزة الأساسية لقوة بنيان المجتمع وترابطه.

    ونوه بالتعاون المستمر والفاعل بين الصندوق والبنوك في اتحاد المصارف و«المصرف المركزي» لتنفيذ مثل هذه المبادرات وإنجاحها، وتحقيق أهدافها في المجتمع.

    وتشمل قائمة البنوك والمصارف التي أسهمت في المبادرة كلاً من: مجموعة بنك أبوظبي التجاري، ومصرف الهلال، ومصرف أبوظبي الإسلامي، وبنك أبوظبي الأول، وبنك ستاندرد تشارترد، وبنك دبي الإسلامي، ومصرف الإمارات الإسلامي، وبنك المشرق، وبنك الإمارات دبي الوطني، ومصرف الشارقة الإسلامي، وبنك نور الإسلامي، وبنك رأس الخيمة الوطني، والمصرف العربي للاستثمار والتجارة الخارجية، وبنك أم القيوين الوطني، وبنك دبي التجاري، ومصرف عجمان.

    يذكر أن صندوق معالجة الديون المتعثرة استحدث، بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، في إطار حرص سموه واهتمامه بقضايا المواطنين وهمومهم، وتوفير المقومات التي تؤمن لهم سبل العيش الكريم، فيما يتولى الصندوق دراسة قروض المواطنين المتعثرة ومعالجتها، وإجراء تسويات للقروض الشخصية المستحقّة عليهم، وذلك بالتنسيق مع «المصرف المركزي» والمصارف في الدولة.

    • المبادرة جاءت لبث الفرح والسرور في نفوس الأسر الإماراتية وتخفيف الأعباء المالية عن كاهلها.

    طباعة