إطلاق المرحلة الأولى من الخدمات الإلكترونية الذكية في إدارة الصحة برأس الخيمة

    أطلقت إدارة الصحة العامة والبيئة في بلدية رأس الخيمة بالتعاون مع هيئة الحكومة الالكترونية برأس الخيمة، أمس المرحلة الأولى من الخدمات الالكترونية الذكية المقدمة لعملاء إدارة الصحة العامة من أجل تسهيل حصول العملاء على الخدمات الالكترونية دون الحاجة لمراجعة قسم خدمة العملاء في إدارة الصحة العامة.

    وقال مدير عام دائرة بلدية رأس الخيمة، منذ بن شكر الزعابي، خلال مؤتمر صحفي عقد أمس في فندق المرجان برأس الخيمة، إن البلدية بالتعاون مع هيئة الحكومة الالكترونية أطلقتا المرحلة الأولى من التحويل الذكي للخدمات الالكترونية في إدارة الصحة العامة في البلدية، حيث تشمل المرحلة الأولى خمس خدمات بشأن تسجيل وتحديث بيانات المؤسسات ذات العلاقة بالصحة العامة، وخدمة تسجيل المنتجات الغذائية والاستهلاكية، وخدمة إصدار الشهادات الصحية وشهادات البيع الحر، وخدمة نظام التفتيش الالكتروني.

    وأوضح أنه يوجد في إدارة الصحة العامة 48 خدمة سيتم تحويلها إلى خدمات الالكترونية بالتعاون مع هيئة الحكومة الإلكترونية، بحيث يتم تحويل جميع خدمات إدارة الصحة إلى خدمات الكترونية في منتصف العام المقبل.

    وأشارت مديرة إدارة الصحة العامة في بلدية رأس الخيمة، شيماء الطنيجي، إلى أن الإدارة قامت بتدشين خدماتها الالكترونية من خلال البوابة الرسمية لحكومة رأس الخيمة لتسريع المعاملات ووصول بسهولة إلى الخدمات التي توفرها الإدارة واختصار زمن سير الإجراءات وتوفير الجهد على المتعاملين.

    وأوضحت أن المرحلة الأولى تشمل إطلاق برنامج لتسجيل وتحديث بيانات المؤسسات الصحة العامة والتجارية التي تشرف عليها إدارة الصحة العامة، كما تشمل خدمة تسجيل المنتجات الغذائية والاستهلاكية والمواد البيطرية.

    وأشارت إلى أن المرحلة الثانية من الخدمات الالكترونية الذكية سيتم إطلاقها الأسبوع المقبل وتشمل إطلاق خدمة إصدار الشهادات الصحية وخدمة إصدار شهادات البيع الحر، كما سيتم إطلاق المرحلة الثالثة في نوفمبر المقبل، وتشمل إطلاق نظام التفتيش الالكتروني الذي يسهل على لمفتشين عملية التفتيش الالكتروني للمقاصف المدرسية.

    وأضافت أن المرحلة الرابعة سيتم إطلاقها في ديسمبر العام الجاري، وتشمل خدمة إصدار البطاقات الصحية وخدمة الإفراج عن الشحنات المستوردة عن طريق منافذ الامارة، وعدد من الخدمات الذكية التي من شأنها أن تحافظ على رضا المتعاملين وسرعة انجاز الخدمات.

    وذكرت أن الإدارة قامت بتحويل التفتيش على المؤسسات الغذائية إلى تفتيش ذكي إلكتروني، كما تم ربط ترخيص السيارات الغذائية التي تأتي من خارج الإمارة بالنظام الإلكتروني بالتعاون مع الجهات المختصة في رأس الخيمة.

    وأوضحت، أنه سيتم ربط قسم المختبرات في إدارة الصحة العامة بالنظام التفتيش الالكتروني، حيث سيتمكن صاحب المؤسسة الدخول إلى حسابه للحصول على نتائج فحص العينات الروتينية، ولكن في حال تم جمع عينات غذائية بسبب شكاوى أو عينات جديدة لمنتجات غذائية فإنه يتم الحصول على النتائج من خلال طلب مسبق إدارة الصحة العامة.

    وأضافت أن البلدية قامت بتصنيف المؤسسات الغذائية إلى A B C، حيث أن المؤسسة المصنفة مضمن الفئةA يقل عدد زيارات المفتشين إليها باعتبارها مؤسسة مطابقة لجميع الأنظمة ويقلل من الضغط على المفتشين، وأن عدد الزيارات للمؤسسات مرتبط بتصنيف المؤسسات ومدى تطبيقها والتزامها بالمعايير الصحة والبيئية.

    ومن جهته قال مدير عام هيئة الحكومة الالكترونية برأس الخيمة، المهندس أحمد الصياح، إن الهيئة باشرت في تدشين الخدمات الإلكترونية لإدارة الصحة العامة في بلدية راس الخيمة لخدمة المؤسسات والشركات الغذائية والصحية والمصنعين والموزعين وشركات التعبئة في رأس الخيمة استكمالا لمشروع التحول الرقمي في دائرة بلدية رأس الخيمة، حيث تم تدشين خدمتين الكترونيتين، كما تستعد الهيئة لإطلاق أربع خدمات الالكترونية لإدارة الصحة مع نهاية العام الجاري.

    ومن جهته أشار نائب مدير هيئة الحكومة الالكترونية برأس الخيمة، زياد دولة، إلى أنه تم الانتهاء من إطلاق المرحلة الأولى من الخدمات الالكترونية الذكية في إدارة الصحة العامة، عبر خدمات تسجيل المتعامل والمنتج الغذائي والاستهلاكي، من خلال البوابة الرسمية لحكومة رأس الخيمة، حيث يجب على العميل أن يكون لديه حساب على للدخول إلى البرنامج الذكي للنظام وأن يدفع الرسوم المالية وتعبئة بيانات المنتج للحصول على الخدمة.

    وأضاف أن تحويل الخدمات إلى الكترونية ذكية جاء لتحسين الممارسات وتطوير العمليات الخدماتية، وأنه تم دمج بعض الخدمات والمعاملات مع بعضها لتقديمهم في خدمة موحدة، ولفت إلى أنه سيتم تقديم نحو 30 خدمة الكترونية خلال العام الجاري، على أن يتم استكمال تحويل باقي الخدمات إلى الكترونية مع منتصف العام المقبل.

    وأوضح أنه كلما تم إطلاق عدد من الخدمات الالكترونية تم تقليل نسبة الزوار إلى مركز خدمة العملاء بنسبة 30%، نتيجة اعتمادهم على استخدام الخدمات الالكترونية الذكية.

     

    طباعة