«الداخلية» تفوز بجائزة أفضل «تعاون ميداني» لمكافحة المخدرات دولياً

    فازت وزارة الداخلية للمرة الرابعة بجائزة أفضل تعاون ميداني معلوماتي عملياتي على المستوى العربي والإقليمي والدولي، والتي تصدر عن الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب، تقديراً لجهود الإمارات في ضبط شبكات تهريب المخدرات، وتعزيزاً للسمعة الطيبة التي وصلت إليها الدولة، ومكانتها المتقدمة على مؤشرات سلم التنافسية الدولية.

    وكشفت وزارة الداخلية أن عدد عمليات التعاون الميداني المعلوماتي المشترك مع الدول الشقيقة والصديقة وصل إلى 122 عملية، شملت 57 عملية في آسيا من 16 دولة، وثماني عمليات من ثماني دول في افريقيا، و53 عملية في 14 دولة في أوروبا، وأربع عمليات في دولتين في أميركا الشمالية.

    وأوضحت أن نتائج هذه العمليات المشتركة أسفرت عالمياً عن ضبط ثلاثة آلاف و24 كغم من المواد المخدرة مثل الحشيش والكوكايين والهيروين وغيرها، إلى جانب خمسة ملايين و303 آلاف قرص مخدر من مواد مخدرة متنوعة من بينها الكبتاغون.

    وقال نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي رئيس مجلس مكافحة المخدرات بالدولة، الفريق ضاحي خلفان تميم: «إن الفوز للمرة الرابعة يعد تتويجاً لمسيرة حافلة من العمل المهني الاحترافي لوزارة الداخلية بتوجيهات القيادة الشرطية، وتقديراً للدور المتميز التي تلعبه في مجال التنسيق والتعاون بين أجهزة الشرطة الإقليمية والدولية، وتعزيز شراكاتها التي تسهم في دعم جهود مكافحة الجريمة وعلى رأسها قضايا المخدرات، هذه الآفة التي تشكل خطراً عالمياً».


    الجائزة تأكيد للمهنية

    تسلم جائزة أفضل تعاون ميداني معلوماتي عملياتي على المستوى العربي والإقليمي والدولي مدير عام مكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية نائب رئيس مجلس مكافحة المخدرات بالدولة العميد سعيد عبدالله بن توير السويدي، في المؤتمر العربي الثالث والثلاثين لرؤساء أجهزة مكافحة المخدرات، من الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب الدكتور محمد بن علي كومان، وعقد المؤتمر في مقر الأمانة العامة للمجلس بالعاصمة التونسية.

    وأكد العميد السويدي، أن فوز الإمارات بهذه الجائزة للمرة الرابعة يعد تأكيداً للمهنية والحرفية التي تتمتع بها الجهات المعنية بالدولة، والانضباط واستراتيجية التعاون المدروس التي تنتهجها وزارة الداخلية مع نظيراتها العالمية والعربية، في سبيل تحقيق الأهداف المشتركة في التخلص من هذه الآفة. وأشار إلى حرص الوزارة على تمتين العلاقات مع الشركاء الإقليميين والدوليين، ومحاربة عصابات الاتجار بالمخدرات، والوصول إلى مصادرهما أينما وجدت وحماية المجتمع الإنساني من مخاطرها.

    طباعة