ضمن تدابير وقائية للحد من حوادثها على الطرق

    مؤتمر مروري يوصي بتحديد ساعات عمل سائقي «النقل الثقيل»

    المختصون طالبوا بمراجعة إجراءات الرخص التشغيلية ورخص قيادة الشاحنات والحافلات. من المصدر

    طالب مسؤولون وخبراء في مجال السلامة المرورية، باتخاذ تدابير وقائية للحد من حوادث مركبات النقل الثقيل، وخطورتها، ونتائجها السلبية على الأرواح والممتلكات. ومنها تنظيم وقت تشغيل مركبات النقل الثقيل والحافلات، وتحديد ساعات عمل سائقيها بثماني ساعات يومياً، تتضمن فترات التوقف والاستراحة، تنفيذاً لنظم العمل الدولية.

    وطالبوا في ختام مؤتمر «إدارة السلامة المرورية لأساطيل مركبات النقل»، الذي عقد أخيراً في أبوظبي، بالرقابة على سائقي الشاحنات والحافلات، خصوصاً في ما يتعلق باستخدام الهاتف المتحرك أثناء القيادة، وضرورة الاهتمام بمواقف الشاحنات والحافلات على الطرق وتجهيزها بشكل متكامل، وتطبيق نظام تدقيق السلامة على الطريق في ما يتعلق بهذه المواقف ومناطق تكرار الحوادث.

    وأكدوا أهمية جعل السلامة على الطرقات أولوية في عمل المؤسسات والشركات، مؤكدين الحاجة إلى تطوير وسائل للفحص الفني لمركبات النقل، تعتمد على المواصفات والمقاييس العلمية والمتطورة في هذا المجال، وتطبيق معايير التأهيل المهني تدريجياً، المبنية على أفضل الممارسات الدولية.

    وأوصوا بالتركيز على اعتماد وإدخال نظم النقل الذكية والتقنيات المتعلقة بها في منظومة النقل للأساطيل، بما يخدم الرقابة والمتابعة، ويسهم في التحقيق في الحوادث والرقابة المرورية.

    وطالبوا بمراجعة الإجراءات المتعلقة بنظم الرخص التشغيلية ورخص القيادة الخاصة بالشاحنات والحافلات، وأهمية اعتمادها على دراسات تقويمية وتأخذ بعين الاعتبار مدى الجاهزية ومدى مساهمة سلوكيات حاملي هذه الرخص في الحوادث والمخالفات، وأثر ذلك في مستخدمي الطريق، ومدى انسجامها مع الخصوصيات الاجتماعية والاقتصادية والخدمية لكل دولة.

     

    طباعة