47% من المواطنين يرون "عدم جدية الشركات" عائقاً أمام توطين وظائف القطاع الخاص

كشف استطلاع للرأي أجرته "الإمارات اليوم" على حسابها بـ"تويتر"، أن 47% من المواطنين يرون "عدم جدية الشركات" العائق لخطط توطين الوظائف في القطاع الخاص، ذهب 34% من المشاركين في الاستطلاع، إلى أن السبب في ذلك هو ضعف القرارات الملزمة، و20% عزوا السبب إلى قلة الكوادر المؤهلة.

وعدد مشاركون في الاستطلاع أسباباً أخرى، اعتبروها عوائق حقيقية أمام توطين الوظائف في القطاع الخاص، إذ ذكر زايد الأنصاري، من هذه العوائق ضعف التواصل بين متطلبات سوق العمل والتخصصات المتوفرة في الجامعة، واختلاف متوسط الدخل الشهري في القطاعات الخاصة والحكومية، وغياب التطوير المستمر لطرح أفكار مشاريع جديدة في ظل التطورات الإلكترونية المتلاحقة، وعدم اكتراث قسم الموارد البشرية في بعض القطاعات تجاه أسس ونظم وأخلاقيات التوظيف.
ورأى المواطن سهيل الكعبي، أن الموارد البشرية في القطاع الخاص يجب أن تعاد هيكلتها، مطالباً بتوطين الإدارات التنفيذية والإدارات العليا، وأن يكون هناك سقفاً سنوياً لكل مؤسسة في القطاع الخاص لتوظيف المواطنين وبشكل إلزامي.
وطالب المواطن محمد عبدالله، بضرورة أن يعمل المواطن في شركته الخاصة بنفسه، مطالباً بضرورة قصر الحصول على بعص الرخص التجارية على المواطنين فقط، منها الصيدليات ومراكز العلاج الطبيعي والعيادات الصغيرة مثل الأسنان والمختبرات وغيرها.
وكانت وزارة الموارد البشرية والتوطين، أعلنت عن سعيها لتوفير 30 ألف فرصة عمل للمواطنين والمواطنات في القطاع الخاص خلال العام الجاري، مؤكدةً أن 11 ألفاً و681 مواطناً ومواطنة استفادوا من فرص العمل التي تم توفيرها خلال العام الماضي، منهم 74% من المسجلين لدى الوزارة، وأن 98% من مجمل الحاصلين على الوظائف تعتبر وظائفهم ذات المهارات العالية، حيث يتوزعون على المستويات المهنية الخمسة الأولى منها بواقع 58% بوظائف الإداريين و15% الاختصاصيين و12% الفنيين ومساعدي الاختصاصيين و8% من المشرعين وكبار الموظفين والمديرين و5% في وظائف الخدمات والبيع.
ونوهت بأن 92% من مجمل الحاصلين على الوظائف خلال العام الماضي يتركزون في خمسة أنشطة اقتصادية ذات قيمة مضافة، وهي النشاط المالي والتأمين بواقع 49% وتجارة الجملة والتجزئة 14% والمعلومات والاتصالات 14% والتطوير العقاري 12% وفي السياحة والضيافة 3%.

طباعة