92 % من المتعاملين راضون عن الخدمات الاجتماعية في أبوظبي

دائرة تنمية المجتمع تسعى لتنظيم البيانات على مستوى القطاع. الإمارات اليوم

حققت الخدمات التي تقدمها الجهات العاملة في القطاع الاجتماعي بإمارة أبوظبي نسبة 92% من رضا المتعاملين بشأن تلك الخدمات خلال النصف الأول من العام الجاري، فيما بلغت نسبة الشكاوى التي تم التعامل معها وحلها 92% من إجمالي عدد الشكاوى الواردة إلى الجهات في الفترة نفسها.

كما بلغت نسبة التحول الرقمي في الخدمات 90% خلال الربع الثاني، مقارنة بـ64% خلال الربع الأول من العام الجاري، ما يؤكد المساعي التي تبذلها الجهات الاجتماعية نحو إسعاد المتعاملين، وتقديم خدمات تسهم في تقليل الوقت والجهد والكلفة عليهم.

وأكدت دائرة تنمية المجتمع أنه، وبصفتها الجهة المنظمة للقطاع الاجتماعي في أبوظبي، فإنها تقوم بالعمل على تطوير استراتيجية تكنولوجية تسهم في تنظيم البيانات على مستوى القطاع.

وبيّن تقرير النصف الأول للجهات الاجتماعية سير العمل في أبرز المبادرات الحالية والمستقبلية التي تنفذها الجهات الاجتماعية، وتخدم المجتمع في مجالات الإسكان والرعاية الأسرية والقطاع الثالث والتحول الرقمي، إضافة إلى تعزيز جودة الخدمات المقدمة إلى أصحاب الهمم.

وأبرز التقرير جهود الجهات في إنجاز مشروع رصد المصنفين كأصحاب الهمم، الذي بلغ العام الفائت 90%، حيث يسهم المشروع في توحيد أدوات الكشف عن الأشخاص من ذوي الهمم، وتحديد احتياجاتهم، والتعرف إلى التحديات التي تواجههم. واستعرض التقرير سير العمل في دفع مستحقات الأسر الإماراتية المستفيدة من برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي، كما تم التأكيد على أهمية تعزيز الربط في قواعد البيانات، ما من شأنه تسهيل الارتقاء بجودة الخدمات الاجتماعية.

كما شهد النصف الأول من العام الجاري إطلاق الحاضنة الأولى لهيئة معاً، التي تهدف إلى احتضان المشروعات الريادية ذات الأثر الإيجابي، حيث تستهدف الدورة الأولى فئة أصحاب الهمم.

وفي مجال الإسكان، أصدرت هيئة أبوظبي للإسكان دفعة القروض الأولى للعام الجاري، وذلك لـ2000 مستفيد، وبقيمة 3.15 مليارات درهم.

كما تم استعراض مؤشر التماسك الأسري في إمارة أبوظبي، الذي تعمل الجهات على رفعه عبر مختلف المبادرات والبرامج المتنوعة.

وتناول التقرير منجزات أصحاب الهمم منتسبي مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، خلال الألعاب العالمية الأولمبياد الخاص، حيث استطاعوا تحقيق 87 ميدالية.

وأكد رئيس دائرة تنمية المجتمع، الدكتور مغير الخييلي، أن قطاع تنمية المجتمع في أبوظبي شهد خلال النصف الأول من العام الجاري تحقيق عدد من المنجزات النوعية، التي تخدم مختلف شرائح وفئات المجتمع، وهو ما يسهم في الوصول إلى الغاية الأسمى المتمثلة في «حياة كريمة لكل أفراد المجتمع».

وقال إن تنمية مجتمع إمارة أبوظبي يأتي كأولوية حكومية، تحرص خلالها على تحقيق تطلعات أفراد المجتمع كافة، وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم، بما يسهم في الدفع بعجلة التنمية الشاملة والمستدامة التي تشهدها الإمارة في كل المجالات.

طباعة