39 مليون طن نفايات مجمعة في الدولة سنوياً

الإمارات تطبق نظماً عالمية في إعادة تدوير النفايات الصلبة. أرشيفية

أفاد تقرير حديث بأن حجم النفايات المجمعة في الدولة، يبلغ نحو 39 مليون طن متري سنوياً، مشيراً إلى أن تدوير النفايات يعزز اقتصاد الدولة، ويحسن البيئة.

وأوضح التقرير، الذي نشرته شركة «ريسيرش آند ماركت» البحثية الدولية، أخيراً، على موقعها الإلكتروني، تحت عنوان «سوق إدارة النفايات الصناعية في الإمارات 2019-2024.. النمو والاتجاهات والتوقعات»، أن إدارة النفايات في الدولة تهدف إلى الحد من التأثير السلبي للفرد في البيئة، من خلال الإدارة الفعالة للنفايات الصناعية.

ولفت التقرير إلى أن حجم النفايات المجمعة في الإمارات، بلغ عام 2017 نحو 39 مليوناً و188 طناً، 90% منها كانت من أبوظبي ودبي والشارقة.

وذكر التقرير أن نفايات البناء والهدم في أبوظبي تمثل 42% من النفايات الصلبة، وهذا يشمل مواد البناء، مثل أجهزة العزل والأسلاك الكهربائية والحديد، بالإضافة إلى النفايات الناشئة عن إعداد المواقع، مثل مواد التجريف وجذوع الأشجار والركام.

وأشار التقرير إلى إطلاق وزارة التغير المناخي والبيئة قاعدة البيانات الإلكترونية الوطنية للنفايات، التي تستهدف جمع المعلومات كافة، المتوافرة لدى الوزارة والجهات المختصة بالنفايات المتولدة، بجميع أنواعها وتصنيفاتها في كل إمارات الدولة، للعمل على إدارتها بشكلٍ علمي عبر تحليل هذه البيانات.

وأشار إلى أن مركز أبوظبي لتدوير النفايات (تدوير) دشن منشأة جديدة لإعادة تدوير مخلفات البناء والهدم في غياثي، مؤكداً أن تدشين هذه المنشأة يتماشى مع الخطة الاستراتيجية، الرامية لتطبيق نظام عالمي لإدارة النفايات في أبوظبي، وجعل الإمارات في طليعة الدول التي تطبق نظم إعادة التدوير المبتكرة.

كما أشاد بإدخال بلدية دبي عامل الابتكار في إدارة النفايات، ومن ذلك تحويل مواقع التخلص من النفايات إلى مواقع ذكية ومستدامة.

طباعة