بينها نفق عميق لتصريف الأمطار وقمر اصطناعي بيئي وتطوير أسواق دبي التقليدية

داود الهاجري: بلدية دبي تدعم البنية التحـتية والمجتمع بـ 4 مشروعـات ضخمة

صورة

أفادت بلدية دبي بأنها تعمل على تنفيذ أربعة مشروعات ضخمة، لدعم البنية التحتية، وتعزيز الاستدامة والحفاظ على البيئة والمجتمع، تشمل النفق العميق لتصريف مياه الأمطار، ومركز معالجة النفايات، والقمر الاصطناعي البيئي، وأسواق دبي التقليدية، وفق مدير عام البلدية المهندس داود الهاجري، الذي كشف عن خطة تنفذها البلدية لاستيعاب الطلب المتزايد على الأراضي في دبي، لتوفير السكن المناسب للمواطنين.

وأوضح الهاجري في مقابلة مع «الإمارات اليوم» أن مشروع «النفق العميق لتصريف مياه الأمطار» تجري الأعمال الإنشائية به حسب الجدول الزمني المقرر له، وسيتم الانتهاء منه قبل موعد معرض إكسبو دبي 2020، فيما سيبدأ تشغيل محطة معالجة النفايات الأكبر من نوعها في العالم والأكثر تطوراً، لتحويل النفايات الصلبة إلى طاقة في 2021.

وتابع: «سيتم إطلاق القمر الاصطناعي البيئي لإمارة دبي (DMSAT1) الأول من نوعه عربياً، المخصص لأغراض رصد بيئة الهواء والتغيّر المناخي، بنهاية العام الجاري، وبالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للفضاء، فيما انتهت البلدية من المرحلة الأولى لمشروع تطوير أسواق دبي التقليدية الذي تنفّذه البلدية في إطار التخطيط الحضري المستدام لدبي المستقبل، والمتوقع أن يستقطب 12 مليون زائر، وينفذ وفق خمسة محاور هي: سهولة الوصول، والاستدلال، والمرافق والخدمات، والاشتراطات والمعايير، إلى جانب العناصر العمرانية وجماليات الموقع ليكون منطقة جاذبة للسياحة التراثية والتجارة.

الطلب المتزايد

وفي ما يتعلق بخطط البلدية لاستيعاب الطلب المتزايد على الأراضي في دبي، كشف الهاجري أنه تم أخيراً تدشين «خطة دبي الحضرية 2040»، التي تعتبر المخطط العمراني الاستراتيجي السادس لإمارة دبي الذي يرسم توجهات التنمية العمرانية خلال العقدين المقبلين مع جميع شركاء حكومة دبي، وستشمل هذه الخطة تحديد التوجهات العمرانية والاقتصادية والاجتماعية، وتوزيع استعمالات الأراضي المستقبلية لإمارة دبي، ومن ضمنها مناطق إسكان المواطنين التي توليها قيادة الدولة أولوية قصوى.

وحول خطط توزيع الأراضي السكنية خلال العام الجاري، أفاد بأن البلدية انتهت من توزيع أكثر من 3000 قطعة أرض حتى الآن في مناطق العوير ووادي الشبك ومشرف، ومازالت عملية التوزيع مستمرة.

مشروعات سياحية

وأشار الهاجري إلى أن البلدية وضعت العديد من الخطط لتنفيذ مشروعات تخدم قطاع السياحة في الإمارة لتعزيز مكانة دبي وجهةً رائدة في مجال السياحة المستدامة عالمياً، أبرزها الحديقة القرآنية التي افتُتحت أخيراً، وشهدت أكثر من 100 ألف زائر خلال الأسبوع الأول، كذلك مشروع «مكتبة محمد بن راشد»، الصرح الثقافي السياحي الأكبر على مستوى العالم.

وأضاف: «من ضمن المشروعات السياحية التي تنفذها البلدية أيضاً تطوير منطقة الأسواق التقليدية بمنطقة ديرة التي شارفت على الانتهاء من المرحلة الأولى منها، ومن المتوقع أن تستقطب 12 مليون زائر بحلول 2020، إضافة إلى المشروعات التراثية بمنطقة الشندغة المتمثلة في إعادة تأهيل البيوت الأثرية، حيث ستتحول 25 من تلك البيوت إلى متاحف وستشهد عدداً كبيراً من الزوار».

خدمات ذكية

وذكر الهاجري أن البلدية أطلقت العديد من الأنظمة والتطبيقات والخدمات الذكية ضمن أحدث نظمها التقنية، للارتقاء بخدمات المتعاملين التي تقدمها الدائرة، وذلك لتحسين تجربة المتعاملين معها، أبرزها تطبيق «دبي 7/‏‏‏‏‏‏24»، وهو تطبيق حديث والأول من نوعه، ويتيح للمتعاملين التقدم بطلب الحصول على الخدمات، وتقديم البلاغات ومتابعتها، وتطبيق «حديقة الممزر» لتقديم مجموعة من الخدمات الذكية لرواد الحديقة، ونظام «التتبّع الذكي للأصناف الغذائية» الذي يهدف إلى التتبّع الذكي للأصناف الغذائية خلال عمليات التصنيع والبيع في الأسواق، إضافة إلى تطبيق «التذكرة الخضراء» الذي يتيح الاطلاع على الخدمات المقدّمة في مراكز البلدية وحجز التذاكر، كذلك خدمة «زاد للبوابة الذكية»، وقد تم تطبيقها على المستوى الاتحادي لتجار المواد الغذائية، إضافة إلى «خدمة نافذ» الخاصة بالبوابات الذكية لمواقع التخلص من النفايات التي تهدف إلى الحصول على معلومات دقيقة عن كميات النفايات الداخلة إلى مواقع التخلص من النفايات.

وقال: «نعكف حالياً على تجميع جميع الخدمات الذكية التابعة لبلدية دبي بتطبيق واحد جامع يسهّل على المتعاملين استخدامها».

سكن العمال

وكشف مدير عام بلدية دبي أن البلدية نفذت مشروعاً لحل مشكلة قرب مساكن العمال من سكن المواطنين، مؤكداً أنه تم بالفعل نقل العديد من أراضي سكن العمال بمنطقة «المحيصنة الثانية» إلى منطقة «جبل علي الصناعية الأولى»، وتحويل هذه الأراضي إلى مناطق للخدمات العامة لتخفيف الكثافة السكانية بمنطقة «المحيصنة الثانية»، وتوفير خدمات عامة تحتاج إليها المنطقة، كما تدرس البلدية بدائل أخرى لمناطق سكن العمال، مع وضع الضوابط والاشتراطات التخطيطية للحد من تأثير وجود مثل هذه المساكن بالقرب من مناطق سكن المواطنين، من خلال سياسة إسكان العمال، التي تدرسها البلدية حالياً ضمن مشروعات «خطة دبي 2021».

الابتكار

وأكد الهاجري أن البلدية وضعت خطة متكاملة للابتكار، تشمل العديد من المحاور الأساسية لبناء إدارة الابتكار، منها تنفيذ استراتيجية الابتكار ومتابعتها، وتصميم وإنشاء مختبر الابتكار، والعمل على تشغيله، والحصول على شهادة بلدية مبتكرة وفق تصنيفات المعهد العالمي للابتكار، وبناء نظام للأبحاث والدراسات التطبيقية، وبناء نظام إدارة الأفكار الذي يدعم استخدام الذكاء الاصطناعي وتقنية البلوك تشين، وإعداد منهجية لشراكات الابتكار، وقاعدة بيانات شاملة تضم أبرز الجامعات العالمية، والعمل على عقد اتفاقيات معها، وإطلاق منصة ذكية للابتكار لضمان تفاعل المجتمع، واستقطاب الشركات الاستثمارية للتعاون في مجال الابتكار، وحصر أبرز المشروعات الابتكارية وتقييمها بناءً على معايير عالمية.

وأفاد الهاجري بأنه سيتم الانتهاء من جميع أعمال مشروع مكتبة محمد بن راشد، وتسليمها مع نهاية العام.

وأشار إلى أن «برواز دبي» أصبح أحد المعالم المهمة في دبي والإمارات، ومن المعالم العالمية التي تتحدث عنها الصحافة العالمية، وأصبح الإقبال عليه لافتاً، حيث بلغ عدد الزوار في عام 2018 مليون زائر، ونتوقع الزيادة.


مدير عام بلدية دبي:

«(برواز دبي) أصبح من المعالم العالمية، ومليون شخص زاره في عام 2018».

«البلدية نفّذت مشروعاً لحل مشكلة قرب مساكن العمال من سكن المواطنين».

خطة لعلاج المناطق المتضرّرة من الأمطار

قال مدير عام بلدية دبي، المهندس داود الهاجري، إن البلدية أعدت خطة لعلاج المناطق المتضررة من مياه الأمطار بالإمارة، وهناك مخطط هيكلي لشبكات تصريف مياه الأمطار بدبي حتى عام 2025، وتعمل على تنفيذه على مراحل، كما أن جميع طرق دبي تقريباً مربوطة بنظام صرف مياه الأمطار وتعمل بكفاءة عالية، وهو ما تم ملاحظته هذه السنة من كمية الأمطار التي هطلت والبلاغات التي ترد لمركز الاتصال وكذلك تطبيق «دبي 7/‏24». وأكد أنه مع انتهاء مشروع النفق العميق ستكون جميع المناطق مربوطة بالشبكة، خصوصاً منطقة إكسبو ومنطقة مطار آل مكتوم، كما أن مشروع المخطط الهيكلي لشبكات تصريف مياه الأمطار ستوضح المناطق غير المغطاة التي سنعمل على تغطيتها في الفترة المقبلة.

تأهيل الكفاءات الشابة

لفت مدير عام بلدية دبي، المهندس داود الهاجري، إلى أن البلدية تقوم ضمن خطتها لإعداد وتأهيل الكفاءات الشابة في المجالات التخصصية، بإيفاد طلبة الثانوية العامة والموظفين ذوي الكفاءات المتميزة ورعاية الموهوبين منهم لدراسة التخصصات المستقبلية التي تحتاج إليها الدائرة، وفقاً للتوجّهات المستقبلية للحكومة في اختصاصاتها المختلفة، كما تم تبنّي مبادرة «واعدون» لتدريب الخريجين الجدد في مؤسسات وشركات القطاع الخاص، لإكسابهم المعرفة العملية، ومواكبة أفضل الممارسات في مجال التخصص قبل انضمامهم إلى الدائرة، إضافة إلى تأهيل الصف الثاني من القيادات الشابة لشغل الوظائف القيادية والإشرافية في الدائرة (برامج تطوير القادة). ويتم استقطاب أفضل الكفاءات المتميزة من طلبة الثانوية العامة والجامعات والكليات للانضمام للبلدية في مختلف التخصصات المطلوبة، وذلك من خلال معارض التوظيف والزيارات الميدانية للجامعات والمدارس وتبنّي المواهب.

زراعة 40 ألف شجرة سمر في حتا

في ما يتعلق بتطور منطقة حتا، أوضح مدير عام بلدية دبي، المهندس داود الهاجري، أن البلدية نفذت العديد من المشروعات الخدمية والتطويرية لمنطقة حتا، حيث تمت زراعة أكثر من 40 ألف شجرة سمر وتطوير السدود وتهيئة الأودية القائمة، وكذلك العديد من المشروعات التراثية الواعدة، وتأهيل المباني الأثرية بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين.

طباعة