كشف عنها الهاجري في «جلسة مع مسؤول»

بلدية دبي تعزّز التنمية المستدامة ببنية تحتية متطوّرة

الهاجري يشرح المهام الرئيسة للبلدية واستراتيجيتها المقبلة. من المصدر

أكد مدير عام بلدية دبي، المهندس داوود الهاجري، أن المشروعات كافة، التي تنفذها البلدية ضمن خططها الاستراتيجية، تأتي في إطار تنفيذ رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، نحو توفير بنية تحتية متطورة تدعم استدامة النمو المتسارع، الذي تشهده الإمارة في مختلف قطاعاتها الحيوية، وبما يضمن إدارة المرافق، والاستثمار الأمثل للموارد، والمحافظة على كل المقومات الضرورية، لدعم وتعزيز التنمية المستدامة.

وأوضح أن قطاعات البلدية كافة تعمل كمنظومة متكاملة على مدار الساعة، لتوفير أفضل الخدمات المقدمة للمواطن والمقيم والزائر، وفق أرقى المواصفات القياسية العالمية، وذلك تحقيقاً لأهداف خطة دبي 2021، التي جعلت من رضا الناس وسعادتهم معياراً رئيساً للعمل الحكومي، وأحد أهم المحاور التي تعزز مكانة دبي كواحدة من أفضل المدن في العالم للعيش والعمل.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظّمه المكتب الإعلامي لحكومة دبي، ضمن سلسلة لقاءات «جلسة مع مسؤول»، بمشاركة مجموعة من رؤساء تحرير الصحف المحلية والعالمية العاملة في الدولة بفندق النسيم بمدينة جميرا.

ولفت الهاجري إلى المهام الرئيسة التي تضطلع بها قطاعات البلدية في مجالات: تخطيط المدن والهندسة، والصحة والسلامة، والبيئة، والبنية التحتية، والخدمات الخدمات المساندة، إضافة إلى دخول البلدية في مشروعات كبرى في مجالات التشييد والبناء.

ونوّه الهاجري بالجهود التي تقوم بها بلدية دبي، في مجال توسعة الرقعة الخضراء، وزيادة مساحاتها إلى مليون و700 ألف متر مربع، لتبلغ المساحة الخضراء الإجمالية نحو 5% من مساحة دبي، وبمعدل 3.1 أمتار للفرد، ما يصب في إطار جهود البلدية في الحد من آثار ظاهرة التغير المناخي العالمية، وحماية البيئة المحلية.

وفي ما يخص توفير الأراضي السكنية للمواطنين، ضمن مكرمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تطرق الهاجري إلى أن البلدية نفذت توجيهات سموه، وخصصت نحو 3000 قطعة أرض، ضمن مناطق سكن المواطنين في 2018، وستستمر بالتوزيع لجميع الطلبات الحاصلة على موافقات.

وذكر أن أحد المشروعات الكبرى، التي تنفذها البلدية محطة معالجة النفايات، التي تعد الأكبر من نوعها في العالم وأحدثها تقنية، وصديقة للبيئة لتحويل النفايات الصلبة إلى طاقة عن طريق تحويل مسار الطمر، ما يدعم استراتيجية الإمارة للطاقة النظيفة، ويقلل انبعاثات الغازات الدفيئة في المدينة.

وسيتم من خلال المحطة معالجة نحو مليون و900 طن من النفايات المنزلية سنوياً، بينما ستجري معالجة الانبعاثات الناتجة عن عملية المعالجة بشكل آمن وصديق للبيئة، وفق أرقى المعايير العالمية، وسيتم تزويد المحطة بنحو 12 ألفاً و500 فلتر لامتصاص الغازات، في حين ستتم إعادة استخدام الرماد الناتج عن المعالجة في أعمال البناء، تحقيقاً للاستفادة الكاملة من جميع مكونات النفايات.

وفي إطار التخطيط الحضري المستدام لمدينة دبي، أشار الهاجري إلى أن البلدية بدأت تطوير مشروع الأسواق التقليدية، ويشمل منطقتي ديرة وبردبي، بما تتضمنان من مواقع ذات قيمة تراثية وثقافية وتجارية مهمة، مثل سوق الذهب، وسوق التوابل، وغيرهما من الأسواق، ويهدف المشروع للحفاظ على طابع تلك الأسواق، وتأكيد جاذبيتها كوجهات رئيسة في المدينة.

قمر اصطناعي بيئي

أفاد مدير عام بلدية دبي، المهندس داوود الهاجري، بأن البلدية تعمل على مشروع إطلاق أول قمر اصطناعي عربي، مخصص لأغراض رصد بيئة الهواء والتغير المناخي، وذلك بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، والذي من المتوقع الانتهاء من تصنيعه خلال الربع الأول من العام الجاري، على أن يجري إطلاقه ووضعه في مداره نهاية العام. ويختص القمر بكل ما يتعلق بجودة الهواء الخارجي، والتغيرات المناخية.

طباعة