بهدف تحسين الحياة في الإمارة وجذب الزوار والسياح

بلدية عجمان تدشن أول حافلة ذاتية القيادة

راشد النعيمي خلال تجربة الحافلة ذاتية القيادة. وام

أكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، أن إمارة عجمان أصبحت اليوم في مصاف المدن التي توظف تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجالات الحياة كافة، مؤمنة بأهمية تسخير كل جديد يرنو لتحسين الحياة والارتقاء بالإمارة لمدينة حدث سياحية تستقطب الزوار والسياح والمستثمرين من جميع أقطاب العالم.

جاء ذلك خلال تدشينه حافلة ذاتية القيادة بحضور المدير التنفيذي لقطاع العمليات في مؤسسة المواصلات العامة بعجمان، عمر لوتاه، والمديرين التنفيذيين في الدائرة، والشيخة نورة النعيمي مدير مركز «عجمان x»، وعدد من المسؤولين في الدوائر الحكومية في الإمارة.

وقال النعيمي - خلال تجربته الحافلة ذاتية القيادة - إن «ما نراه اليوم هو مدعاة للفخر، ففي الوقت الذي لايزال بعض الدول تطمح لتحقيق المستقبل الأفضل استطاعت دولتنا جلب المستقبل لأبنائها ليكون حاضراً مشرقاً»، موضحاً أنه يمكن التحكم الكامل في الحافلة باستخدام تقنيات القيادة الذاتية ودمج كل من الذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء دون أي تدخل بشري بحيث تقدم تجربة مستقبلية فريدة يمكن تشغيلها في المناطق السياحية، ومنح السكان والزوار الاستمتاع بتجربة استخدام هذه التقنية التي تقدم صورة مشرقة عن إمارة عجمان وتعكس نهجها في السير بخطى واثقة في درب تحقيق المستقبل.

وأضاف أن التقنيات المستقبلية أصبحت اليوم منهج حياة وواقعاً يلمس أثره كل الأفراد في المجتمع، متابعاً أن الدائرة حرصت على مشاركة الجهات والدوائر الحكومية في المشاريع التي أطلقتها لتقديم أفضل الخدمات للمتعاملين، حيث يمنح مشروع الحافلة ذاتية القيادة مزايا متعددة لقطاع المواصلات في الإمارة للارتقاء بالخدمات وتطويرها نحو المستقبل.

من جهتها قدمت الشيخة نورة النعيمي، شرحاً تفصيلياً عن المشروع ومراحل العمل به، مبينةً أن المشروع هو أحد مخرجات برنامج The future seriers الذي دشنه مركز «عجمان x» التابع للدائرة بهدف رسم الخطوط العريضة لمستقبل إمارة عجمان.

وأوضحت أن فريق العمل كثف الجهود لنرى اليوم أول حافلة ذاتية القيادة تسير في شوارع الإمارة، مشيرة إلى أن مركز «عجمان x» وإدارة الطرق والبنية التحتية في الدائرة والقيادة العامة لشرطة عجمان ومؤسسة المواصلات العامة بعجمان وشركة «دي جي وورد» عقدوا الاجتماعات المتتالية، وتمت عمليات التشغيل التجريبي، ومواجهة كل التحديات لإطلاق المرحلة الأولى للمشروع في منطقة الكورنيش.

طباعة