أطلقت دائرة تنمية المجتمع.. وأعلنت نتائج المسح الاجتماعي للإمارة

أبوظبي تتفوّق على دول الاتحاد الأوروبي في الأمن والسعادة والرضا العام

صورة

نظّمت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، مساء أمس، حفل الإطلاق الرسمي للدائرة، في متحف اللوفر أبوظبي، وشهد الحفل تسليط الضوء على استراتيجية قطاع تنمية المجتمع، واستعراض آلية تطبيق رؤية الدائرة المتمثلة في «حياة كريمة لكافة أفراد المجتمع»، إضافة إلى الإعلان عن نتائج مؤشرات المسح الاجتماعي لإمارة أبوظبي التي أظهرت تفوق الإمارة في مؤشرات الأمن والسعادة والرضا العام على دول الاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الاقتصادي.

وقدمت الدائرة، خلال الحفل، عرضاً تفاعلياً حيّاً حول المحاور السبعة لقطاع تنمية المجتمع.

وتفصيلاً، كشف رئيس الدائرة، الدكتور مغير خميس الخييلي، أن نتائج مؤشرات المسح الاجتماعي لإمارة أبوظبي، الذي طورته الدائرة، أظهرت أن الإحساس بالأمان أثناء الخروج ليلاً يبلغ 90.4%، وهي نسبة أعلى من غالبية دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومعدل التوظيف عام 2016 بلغ 80%، ومؤشر الرضا الوظيفي 70%، فيما بلغ معدل الرضا العام عن الحياة في أبوظبي 7.11 نقاط مقابل 6.5 نقاط في منظمة التعاون الاقتصادي، ومؤشر السعادة 7.72 نقاط مقابل 7.5 نقاط في دول الاتحاد الأوروبي، مشيراً إلى أن عدد المشاركين في المسح الاجتماعي للإمارة بلغ 51 ألفاً، 60% منهم من المقيمين.

وأوضح الخييلي أن نتائج المسح بيّنت أهمية إطلاق المبادرات في عدد من المجالات، كالدعم الاجتماعي، كبار المواطنين، أصحاب الهمم، المؤسسات ذات النفع العام (القطاع الثالث)، الأعمال التطوعية، المشاركة المجتمعية، إضافة إلى استراتيجية الأسرة.

وقال إن أبوظبي تتميز بنسيج مجتمعي قوي ومنيع، يعيش الجميع فيها بتعايش ووحدة وتآلف، وهي دلالة على أصالة القيم التي يتمتع بها مجتمعنا، والنابعة من إرث الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي جعل بلادنا مثالاً يُحتذى به في الاحترام وتقبّل الآخر.

كما أكد أن المسح الاجتماعي يعد إحدى الآليات التي انتهجتها دائرة تنمية المجتمع، بهدف الوقوف على احتياجات المجتمع، والتعرف الى تطلعاته المستقبلية، مشيراً إلى أن توفير سبل العيش الكريم واستدامة نمط الحياة الكريمة لكل شرائح مجتمع أبوظبي، يتطلب أن تكون الدائرة بقربهم، تتعرف إلى احتياجاتهم بشكل دائم ومفصّل.

الدعم الاجتماعي و«معاً»

استعرضت دائرة تنمية المجتمع برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي، الذي يهدف إلى دعم الأسر محدودة الدخل، وتمكين أفرادها القادرين على العمل عبر تأهيلهم وتدريبهم، إضافة إلى استعراض مبادرة «معاً» التي تعمل على ترسيخ مفاهيم المساهمة الاجتماعية عبر إطلاق خطط ومبادرات تعزّز خدمة المجتمع.

وأوضحت الدائرة أن مهام «معاً» سترتكز على أربعة محاور رئيسة، تتمثل في: توفير وتوجيه التمويل لمؤسسات تنمية المجتمع، احتضان وتعزيز المؤسسات المهتمة بالمساهمة في مواجهة التحديات الاجتماعية، التركيز على تحقيق النتائج من خلال مشاركة القطاع الخاص، وبناء ثقافة المساهمة المجتمعية والتطوع.

 

طباعة