40 إنذار صيد جائر في المنطقة الشرقية العام الماضي

وجهت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة 40 إنذاراً لصيادين وبائعين قاموا بالصيد الجائر بعد أن نفذت 150 حملة تفتيشية منذ مطلع العام الماضي، لضبط مخالفات الصيد الجائر، بالتعاون مع جمعيات الصيادين وبلديات المنطقة الشرقية.

وأكدت رئيسة الهيئة، هنا سيف السويدي، أن الهيئة شددت خلال حملاتها التفتيشية على الصيادين والبائعين بضرورة الالتزام بأطوال الأسماك المسموح بصيدها وتسويقها، وأدوات الصيد المسموح باستخدامها، بهدف المحافظة على التنوع الحيوي، وتحقيق الاستدامة، وحماية البيئات المختلفة التي تتميّز بها الدولة، خصوصاً المخزون السمكي.

وأشارت إلى أن الهيئة تهدف من مخالفة من يمارس أنشطة تضر بالبيئة، سواءً كانت بيئة بحرية أو صحراوية أو زراعية أو كائنات حية، إلى حماية البيئة والمحافظة عليها وعلى خواصها وتوازنها الطبيعي، وحماية الكائنات الحية التي تعيش فيها، والعمل على التنمية البيئية والارتقاء بها.

ومن قائمة المخالفات التي تسجلها الهيئة، وفقاً للسويدي، إلقاء نفايات خطرة، أو دفنها، أو تخزينها في بيئات المناطق البرية، وتلويث هذه المناطق، والإخلال بالأمن الصحي للفرد والمجتمع من خلال التخلّص من مخلّفات البناء والهدم، ومخلّفات العمليات الفنية والإنتاجية، والمياه العادمة والزيوت المستعملة في شبكات الصرف الصحي بالمناطق البرية، وكذلك إلقاء مخلّفات أو ترك بقايا الأطعمة والفضلات أو مخلّفات الشواء في المناطق البرية.

وقالت إن قائمة المخالفات تشمل أيضاً تجريف التربة وإتلاف الغطاء النباتي وقطع الأشجار المعمرة وغير المعمرة وذات الأهمية الوطنية والبيئية بغرض الاحتطاب، وكذلك الصيد الجائر وقتل أو إيذاء الكائنات البرية، وتدمير التكوينات الجيولوجية أو المناطق التي تعد موطناً لفصائل الحيوانات أو النباتات أو الطيور أو لتكاثرها.

وأكدت أن الهيئة لن تتردد في مخالفة من يترك حيواناته ترعى رعياً جائراً، أو يتركها سائبة دون راعٍ، وكذلك المركبات التي تمر مروراً عشوائياً في مواقع نمو الأعشاب والنباتات.

طباعة