حاكم عجمان: محمد بن راشد رجل دولة من الطراز الرفيع

أكد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رجل دولة من الطراز الرفيع ومطلق مبادرات و رؤى أيضا ورجل ميدان بكل ما يعنيه هذا المصطلح من معاني سياسية واجتماعية وثقافية.

وقال سموه - في كلمة له بمناسبة مرور خمسين عاما على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أول مهامه في مسيرة خدمة وطنه وشعبه - إن كل من عرف سموه أحبه وقدره ولقد كان ولا زال لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم طوال مسيرته الوطنية الحافلة بجلائل الأعمال دور كبير في نهضة دولتنا ووضعها على طريق التقدم والازدهار فقد كرس فكره كله من أجل الإمارات وضرب لنا المثل الأعلى في الإخلاص في العمل والوفاء للوطن والحكمة في معالجة الأمور والصبر على الشدائد والمحن والإصرار على تحقيق الطموحات والأهداف.

وأضاف أن مسيرة سموه الوطنية تلخيص متكامل للعمل الميداني بما يعنيه ذلك من احترام للزمن وتقدير الرجال ودراسة الظروف والإمكانيات وآمال لا تقبل الانكسار في التطلع نحو المستقبل وهو ما لاحظه الأجانب قبل أهل البلاد.

وقال صاحب السمو حاكم عجمان " إذا ما أخذنا حياة الرجال العظام في تاريخ الأمم والشعوب لوجدنا أن هؤلاء جميعا يشتركون في منطلق واحد هو احترام القول احتراما وافرا وجعل العمل رديفا ملازما للكلمة وأن التقدم متلازم بالقول والعمل ".

وأكد سموه أن سجل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يحفل بإنجازات رائعة تتمثل في مشاركته الفعالة في تأسيس اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة وحرصه الشديد على العناية والاهتمام بشؤون المواطنين والعمل المخلص والجاد لتوفير الاستقرار لهم ولأسرهم وتحقيق رغباتهم وتطلعاتهم وتفعيل دور المؤسسات الخدمية والإنسانية وتطوير الأداء الحكومي والمتابعة الميدانية اللصيقة لكل كبيرة وصغيرة لأجل غد أكثر رخاء واستقرارا ودعمه جميع فئات المجتمع وخصوصا الفئات الأضعف فيه مثل الأطفال والمسنين والمعاقين واليتامى والأرامل وحرصه على تماسك الأسرة وإسهامه في تحفيز المرأة على الانخراط في خدمة المجتمع بالإضافة إلى دعمه ومساندته المحتاجين والحالات الإنسانية ورعايته مشروعات الخير.

وأشار صاحب السمو حاكم عجمان إلى أن دور سموه لم يقتصر على الداخل فقط بل امتد إلى الآفاق العالمية يقدم المبادرات الهادفة ويشارك بإيجابية لصالح الإنسان في كل مكان وذلك عبر إطلاق سموه للمبادرات الرائدة والمثيرة للإعجاب والإبهار على الصعيدين المحلي والعالمي وبفضل تلك المبادرات الإنسانية نالت الإمارات سمعة طيبة عززت من مكانتها العالمية كبلد ظل يقدم الخير لكل دول العالم وهو الأمر الذي نال عليه العديد من الأوسمة والجوائز من الدول والمنظمات والجمعيات والمؤسسات المحلية والعربية والدولية.

ونوه صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منح دبي مكانة رفيعة بفضل عشرات المشاريع الرائدة والعصرية التي شكلت لوحة اقتصادية وعمرانية وسياحية وحضارية وضعتها في مكانة لا تقل أبدا عن المدن والعواصم المتحضرة والمتقدمة ..مشيرا سموه إلى أن تقدم دبي هو نهضة للإمارات وفخرا لها.

وقال صاحب السمو حاكم عجمان " إننا نحمد الله كثيرا أن كل الجهود المخلصة التي يبذلها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في خدمة الوطن وتقدم أبنائه وبناته تجد الدعم والتقدير من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

وختم سموه تصريحه قائلا: أبارك لسموه هذه المناسبة الخالدة متمنين له دوام التوفيق والسداد وأسأل الله الكريم أن يهبنا التوفيق في جميع أمرنا وأن يديم على الإمارات نعمة الأمن والازدهار تحت القيادة الحكيمة لدولتنا.

طباعة