32% زيادة في مواقع الرمي العشوائي

«بيئة أبوظبي» تعالج 60% من النفايات الصلبة عام 2020

صورة

كشفت هيئة البيئة في أبوظبي عن إعداد0 مجموعة من اللوائح وأدلة الممارسة لإدارة النفايات في إمارة أبوظبي، تشمل الترخيص، وتصنيف النفايات، والإدارة المتكاملة للنفايات، والبطاريات المستهلكة، ومطامر النفايات الجديدة والحالية، ومواقع التخلص من النفايات غير الخاضعة للرقابة، مشيرة إلى أنه بحلول عام 2020 ستتم معالجة 60% من النفايات الصلبة، والقضاء على ظاهرة الرمي العشوائي في الإمارة، حيث أظهرت نتائج الدراسة زيادة بنسبة 32% في عدد مواقع الرمي العشوائي.

وتفصيلاً، حددت هيئة البيئة أبوظبي ثلاثة عوامل رئيسة وراء التغير في حالة النفايات في الإمارة، تتضمن النمو السكاني الذي ينتج عنه زيادة في الاستهلاك والنفايات، والتنمية الاقتصادية السريعة، دون زيادة مصاحبة في البنية التحتية لمعالجة النفايات، إضافة إلى سلوكيات المستهلكين، مشيرة إلى أن أهم التحديات تتمثل في الافتقار إلى الحوافز والروادع، وغياب البنية التحتية الملائمة التي تشجع على الإدارة والمعالجة المناسبة للنفايات.

وأكدت الهيئة لـ«الإمارات اليوم» أن التحدي الرئيس الذي واجه إمارة أبوظبي على مدى العقود القليلة الماضية تمثل في مقدار النفايات المنتجة، موضحة أن حجم النفايات يتزايد بسرعة نتيجة لتزايد عدد السكان، وارتفاع مستوى الاستهلاك.

وتشير التقديرات الرسمية لعام 2015 إلى إنتاج 8.48 ملايين طن من النفايات، أي بما يعادل أكثر من 23.2 طناً يومياً، إضافة إلى كميات كبيرة من النفايات المُلقاة في آلاف المواقع غير القانونية المنتشرة في جميع أنحاء الإمارة، مَّا يُشكل تهديداً كبيراً على التنوع البيولوجي للإمارة، ويهدد الصحة العامة للسكان.

وأوضحت الهيئة أن المؤشر الوطني لإنشاء نظام مستدام لإدارة النفايات، يعتمد على محورين يهدفان إلى تقليل طمر النفايات في المكبات والمطامر، وزيادة معدل استعادة الموارد إلى الحد الأقصى، ويتمثل المحور الأول في تقليل معدل تولد النفايات البلدية الصلبة إلى 1.5 كغم/‏‏‏ فرد/‏ ‏‏يوم، بينما يركز المؤشر الثاني على زيادة كمية النفايات البلدية المعالجة إلى 75%، مشيرة إلى أن خطة أبوظبي تنص على أنه بحلول عام 2020 يجب معالجة 60% من النفايات الصلبة المتولدة.

وأشارت الهيئة إلى أن إحصاءات عام 2016 أظهرت أن معدل تولد النفايات البلدية الصلبة في أبوظبي بلغ 1.47 كغم للفرد في اليوم، كما أن 27% من النفايات البلدية الصلبة المتولدة، ونحو 32.2% من النفايات الصلبة غير الخطرة تمت معالجتها وتحويلها عن مكبات النفايات، لافتة إلى أن 48% من النفايات الصلبة غير الخطرة تنتج عن البناء والهدم، و28% من الأعمال الصناعية والتجارية، و16% من البلدية، و8% مخلفات زراعية، و1% نفايات أخرى.

وكشفت الهيئة عن تعاونها مع مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، في إجراء دراسة لتقييم خصائص المياه في برك النفايات السائلة غير القانونية في جميع أنحاء الإمارة، وبناءً على المعلومات والبيانات التي تم الحصول عليها تم تحديد مواقع البرك التي سيتم أخذ العينات منها في كل من أبوظبي والعين والظفرة، حيث أظهرت النتائج أن مياه تلك البرك غير ملوثة في معظم المواقع، بل كانت مستويات الملوحة عالية نسبياً، ما يشير إلى أن الماء كان مصدره مياهاً تحت سطحية.

وأكدت الهيئة أن التخلص غير القانوني من النفايات «عبر طريقة مخالفة لقوانين البيئة وإدارة النفايات» يشكل أحد أهم التحديات في إمارة أبوظبي، مشيرة إلى أنها عملت على دراسة وتحديد مناطق الرمي العشوائي في الإمارة، حيث أظهرت نتائج الدراسة زيادة بنسبة 32% في عدد مواقع الرمي العشوائي في الإمارة، مشيرة إلى تعاونها مع تدوير لوضع خطة لتنظيف هذه المواقع وتأهيلها، إضافة إلى وضع إطار العمل اللازم لمنع هذه الظاهرة في المستقبل.

وأكدت أنه تم إعداد مجموعة من اللوائح وأدلة الممارسة والأدلة الإرشادية لإدارة النفايات، تشمل الترخيص، وتصنيف النفايات، والإدارة المتكاملة للنفايات، والبطاريات المستهلكة، ومطامر النفايات الجديدة والحالية، ومواقع التخلص من النفايات غير الخاضعة للرقابة، مشيرة إلى أنه سيتم تطبيق هذه الأدوات التشريعية الجديدة على جميع مولدي النفايات في القطاعين الحكومي والخاص «التجارية والصناعية، ومنشآت الرعاية الصحية والمدارس، والتسوق والفنادق والمطاعم ومساكن العمل، والمزارع ومنشآت تربية الماشية».


4.83 % زيادة في حجم النفايات

أفاد مركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير) بأن حجم النفايات التي تم جمعها من جميع مناطق إمارة أبوظبي خلال النصف الأول من العام الجاري، بلغت مليوناً و147 ألفاً و844 طناً، بمتوسط 6.376.90 أطنان من النفايات يومياً، بزيادة 4.83% على العام الماضي.

وتوزعت على النفايات البلدية الصلبة، والنفايات الخضراء وكبيرة الحجم من المناطق السكنية، والنفايات الناتجة من العزب والمزارع، ونفايات المسالخ، ومخلفات الهدم والبناء (قليلة الحجم)، وغيرها من النفايات التي يتم جمعها عبر عقود تدوير التشغيلية لتقديم خدمات جمع ونقل النفايات من مختلف مناطق إمارة أبوظبي، ولا تشمل كمية النفايات المذكورة النفايات المتولدة من القطاع الصناعي والتجاري في الإمارة، التي يتم جمعها من قبل مزودي الخدمات البيئية المرخصين من قبل تدوير.

وشكلت النفايات البلدية الصلبة نسبة نحو 40% من إجمالي كمية النفايات التي استقبلتها منشآت تدوير خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، حيث بلغ حجمها 460.322.16 طناً، فيما وصلت كمية النفايات الخضراء الناتجة عن المناطق السكنية والمزارع إلى 267.716.61 طناً، أي ما يعادل 23.32%، وكمية النفايات كبيرة الحجم 58.754.99 طناً بنسبة 5.12%.

1.47

كغم للفرد في اليوم معدّل تولد النفايات البلدية الصلبة حسب إحصاءات 2016.