12 جهة حكومية تبحث حلولاً مبتكرة

شركات عالمية من 74 دولة تشارك في تحديات «مسرّعات دبي المستقبل»

سعيد الفلاسي: «برنامج مسرعات دبي المستقبل يوفر منصة تجمع بين الجهات الحكومية وأبرز الشركات العالمية الناشئة».

أعلنت مؤسسة دبي للمستقبل عن اختتام مهلة التسجيل في الدورة الخامسة من برنامج «مسرعات دبي المستقبل» واستقبال طلبات مشاركة الشركات الناشئة والعالمية من 74 دولة حول العالم.

وتلقّى البرنامج طلبات لأكثر من 600 شركة للدخول لمرحلة التقييم وفرصة المشاركة في التحديات التي أطلقتها الجهات الحكومية ضمن «مسرعات دبي المستقبل» بدورته الخامسة بداية شهر سبتمبر الجاري، بهدف إيجاد حلول مبتكرة وذكية من خلال توظيف الذكاء الاصطناعي والتقنيات المتقدمة وإنترنت الأشياء والتعاملات الرقمية الـ«بلوك تشين».

ويشارك في هذه الدورة 12 جهة حكومية هي دائرة التنمية الاقتصادية في دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي ودبي الذكية وبلدية دبي وطيران الإمارات وشرطة دبي وهيئة الطرق والمواصلات في دبي وهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي وهيئة الصحة بدبي وهيئة كهرباء ومياه دبي واتصالات ديجيتال، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو).

وأكد المدير التنفيذي لمنصات المستقبل في مؤسسة دبي للمستقبل سعيد الفلاسي، أن برنامج مسرعات دبي المستقبل، الذي أطلقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل في عام 2016، بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يوفر منصة مهمة تجمع الجهات الحكومية في إمارة دبي وأبرز الشركات العالمية الناشئة التي تعمل معاً لإيجاد حلول مبتكرة للمرحلة الحالية واستشراف التحديات المستقبلية، بالاستفادة من أحدث التطورات التكنولوجية حول العالم التي توفرها الشركات الناشئة المشاركة في البرنامج.

وأضاف أن «برنامج مسرعات دبي المستقبل حقق خلال دوراته السابقة مستويات مميزة من النجاح، في إيجاد الحلول الفعالة لمجموعة من التحديات التي تواجه الجهات الحكومية في دبي، بالتعاون مع الشركات الناشئة والرائدة المبتكرة من جميع أنحاء العالم، ما يدعم مسيرة بناء المستقبل في إمارة دبي ودولة الإمارات».

وتسعى دائرة التنمية الاقتصادية في دبي من خلال مشاركتها في الدورة الخامسة إلى مساعدة شركات التجزئة على استشراف التوجهات المستقبلية، فيما تهدف الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي من خلال مشاركتها إلى إيجاد حلول أكثر فعالية لتطوير عملية إصدار تأشيرات الإقامة، لتصبح رقمية بالكامل للتسهيل على المتعاملين.

وتسعى دبي الذكية إلى تطوير آلية لتبادل البيانات حول الجوانب الاقتصادية والاجتماعية في مدينة دبي والارتقاء بمفهوم تبادل البيانات اللامركزي، فيما تشارك «طيران الإمارات» في الدورة الخامسة بهدف الوصول إلى تجربة متعاملين متطورة في مختلف مراحل السفر من المطار، من خلال استخدام العمليات الآلية والذكاء الاصطناعي والمقاييس الحيوية وتحليلات البيانات الضخمة، وتحليل المشاعر وربط هذه الأنظمة ببعضها لتكون هذه الخطوة الأولى في إنشاء «مطار المستقبل».

وتهدف شرطة دبي إلى توظيف وسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز السلامة العامة عبر إمكانية التنبؤ بحصول الحوادث أو التوصيات الضرورية للضباط المناوبين، إضافة إلى تقليل العمليات اليدوية المطلوبة عند تحديد وتخصيص الموارد لتسريع الاستجابة للطوارئ. وتسعى هيئة الطرق والمواصلات في دبي من خلال مشاركتها إلى إيجاد طرق مبتكرة لزيادة كفاءة الصيانة، والتقليل من نفقات صيانة أصولها التي تتضمن 49 محطة مترو و17 محطة حافلات وأسطول حافلات يتكون من 1500 حافلة. وتهدف هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي من خلال مشاركتها في برنامج مسرعات دبي المستقبل إلى بناء نظام إيكولوجي، يشارك فيه الآباء والأمهات في السنوات الأولى من عمر الأطفال لتمكين الطلاب من رسم مستقبلهم.

وتسعى هيئة الصحة بدبي إلى الاستفادة من مشاركتها في مسرعات دبي المستقبل، لتعزيز نوعية الحياة من خلال التدخل المبكر والرعاية الصحية باستخدام التقنيات المتقدمة في مجال الرعاية الصحية، إضافة إلى تقليل وقت انتظار المرضى في الحالات الطارئة.

وتهدف هيئة كهرباء ومياه دبي إلى ابتكار حلول تعتمد على الذكاء الاصطناعي والطائرات بدون طيار والتعاملات الرقمية، وإنترنت الأشياء وغيرها للارتقاء بمستوى الأداء والإنتاجية وجودة الخدمات المقدمة.

وتسعى شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) خلال مشاركتها في المسرعات إلى الاستفادة من اتصال البيانات، لتزويد الشركات بميزة تنافسية تسمح لها بتقليل التكاليف وزيادة الربحية وتصبح لاعباً نشطاً في تحويل دبي إلى أذكى مدينة في العالم.

وستركّز «اتصالات ديجيتال» على إيجاد الحلول المبتكرة والذكية للتحديات الأساسية التي قد تواجهها أي مدينة حديثة.


9 أسابيع

تمتد الدورة الخامسة من برنامج مسرعات دبي المستقبل لتسعة أسابيع من العمل المشترك بين الجهات الحكومية وشركائها من القطاع الخاص، يتم خلالها تنظيم سلسلة من ورش العمل المتخصصة ولقاءات مكتبية مع مرشدين وخبراء مميزين وبرامج وفعاليات مهنية ومعرفية متنوعة.

برنامج «مسرّعات دبي» حقق خلال دوراته السابقة نجاحاً في إيجاد الحلول الفاعلة لمجموعة من التحديات.