«الحد من الجريمة» تضبط 162 مركبة مهجورة و2126 مشتبهاً به

شرطة دبي تحمي متعاملي البنوك من السرقة بخطة استباقية

دوريات الشرطة تساعد على الحد من الجريمة. أرشيفية

طبقت إدارة الحد من الجريمة بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي حزمة من البرامج الوقائية لمنع الجريمة قبل وقوعها خلال العام الجاري، تشمل حملة لرصد متعاملي البنوك الذين قد يكونون ضحايا محتملين للسرقة بعد خروجهم منها، وحمايتهم بطريقة استباقية، وضبطت 2126 مشتبهاً به، و162 مركبة مهجورة.

وقال مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، العميد سالم الرميثي، إن إدارة الحد من الجريمة معنية بتوقع الجرائم قبل وقوعها وفق تحليل علمي، ومن ثم تضع الخطط والبرامج الكفيلة بالحد منها، لافتاً إلى تنفيذ حزمة من الحملات الاستباقية منذ بداية العام الجاري، منها برنامج «متعاملي البنوك» في المناطق التي تشهد كثافة من المؤسسات المالية والمصرفية مثل نايف والرفاعة، لمنع الاحتيال أو سرقة متعاملي البنوك بعد خروجهم بالأموال.

وأضاف أن هناك ثغرات تم رصدها تؤدي إلى وقوع هذه الجرائم، منها عدم اتخاذ الاحتياطات الكافية من قبل متعاملي البنوك، فيحملون النقود ويسيرون مسافات طويلة بعد خروجهم من البنك، أو يعدونها أمام الغرباء، وتكليف بعض الشركات موظفاً واحداً بسحب أو إيداع مرتبات الموظفين، لافتاً إلى أن فريق العمل من الإدارة كان يتواجد بالقرب من البنوك، لمنع الجرائم قبل وقوعها من خلال رصد أي ضحايا محتملين، وتوفير الحماية لهم.

من جانبه، قال رئيس قسم الدوريات في إدارة الحد من الجريمة، المقدم الدكتور راشد المعيني، إن القسم رصد خلال النصف الأول من العام الجاري 2126 مشتبهاً به، و162 مركبة مهجورة، وضبط 336 شخصاً خلال مداهمات نفذها، و73 متسكعاً.

وأوضح أن إدارة الحد من الجريمة حرصت على تنفيذ بعض حملات توعية من جرائم بعينها، مثل الاحتيال لسرقة السيارات عبر استدراج أصحابها من مواقع تجارة إلكترونية وإغرائهم بشرائها بمبالغ كبيرة، ثم الاحتيال عليهم بشيكات «مضروبة»، لافتاً إلى أن امرأة سجلت سيارتها أخيراً بإرادتها لشخص مقابل شيك بـ250 ألف درهم، واكتشفت بعد ذلك أنه من دون رصيد، وأنها وقعت ضحية احتيال.

وأشار إلى أن الإدارة ركزت أخيراً من خلال دوريات برنامج الحد السريع على مواجهة سرقات محال تجارية في منطقة رأس الخور بعد تلقي أربعة بلاغات، واستطاعت ضبط أربعة آسيويين مشتبه فيهم، وتبين لاحقاً أنهم منفذو تلك الجرائم.

وأشار الرميثي إلى أن إدارة الحد من الجريمة نفذت حملات وقائية خلال شهر رمضان الماضي استهدفت رواد المساجد في صلاتي التراويح والقيام لحمايتهم من بعض جرائم النشل التي تقع في الزحام، ما قلل كثيراً من نسب هذه السرقات.

برنامج وقائي

أفاد مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، العميد سالم الرميثي، بأن الإدارة أطلقت برنامجاً وقائياً يتضمن أربعة محاور: الأول يتعامل مع سرقة السيارات المتروكة في حالة تشغيل، وذلك بنشر دوريات في محطات البترول أو بالقرب من البقالات، والثاني حملة للحد من بعض جرائم السرقة في المدارس في ظل اقتراب بدء العام الدراسي، والثالث يتناول تأمين المساكن من خلال برنامج مجاني توفره شرطة دبي، والرابع حملة استباقية لرصد المستكعين من الأحداث.