عرض خطة تحويل دبي إلى «مؤهلة لذوي الإعاقة» على جهات حكومية

يوسف الرضا : «الزيارات تضمنت عرض خطط تدريب الكوادر الهندسية المرشحة من الجهات الحكومية».

زار فريق العمل المشترك لمشروع «البيئة المؤهلة للأشخاص ذوي الإعاقة» جهات حكومية في دبي، وقدم لها عرضاً مرئياً عن خطة المشروع، والفجوات التي تم تحديدها عبر فحص عينات ميدانية، فضلاً عن شرح لخطط التدريب اللازمة للمعنيين في هذه الجهات.

ويأتي ذلك في إطار مبادرة حكومة دبي بتحويل مدينة دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لذوي الإعاقة بحلول عام 2020.

وقال المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في الهيئة، رئيس فريق العمل المشترك المشرف على المشروع، يوسف الرضا، إن فريق العمل زار هيئات الطرق والمواصلات، وتنمية المجتمع، والمعرفة والتنمية البشرية، وبلدية دبي، و«تراخيص» في المناطق الحرة، وعرض خطة المشروع، ومعايير التصميم الشامل للخدمات والمباني المستقبلية الملائمة لذوي الإعاقة، والاشتراطات الواجب الالتزام بها.

وأضاف أن الزيارات تضمنت أيضاً عرض خطط التدريب للكوادر الهندسية التي سيتم ترشيحها من جانب هذه الجهات، ليكونوا على بينة بمعايير التصميم الشامل، ورفع كفاءة قدراتهم للتعامل مع هذه المعايير مستقبلاً، مشيراً إلى عقد ورشتي عمل للمشروع، تناولتا كيفية تصميم المرافق العامة والمنشآت، ووسائل النقل، بما يتناسب مع متطلبات ذوي الإعاقة.

من جهته، قال خبير قطاع الرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع، عضو فريق العمل المشترك، الدكتور حسين مسيح، إن مراحل تنفيذ المشروع تسير وفق الجدول الزمني المحدد، ما يتطلب توعية الجهات المعنية بهذا التحول، وتدريب وإعداد كوادر قادرة على التعامل مع المرحلة الجديدة من دمج وتمكين ذوي الإعاقة.

طباعة