31 مسكناً من فئة المِنَح و149 من مساكن القروض

محمد بن راشد يأمر بتوزيع 180 مسكناً في «البرشاء»

11 نموذجاً للمساكن من فئة (2 و3 و4 و5) غرف نوم بطابق واحد أو طابقين. تصوير: أشوك فيرما

أمر صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالبدء في توزيع 180 مسكناً في منطقة البرشاء جنوب الأولى، ضمن المرحلة الثالثة من مشروع 1240 مسكناً في البرشاء، بكلفة إجمالية تقارب 204 ملايين درهم، لتوزيعها على المستفيدين للحصول على مساكن جاهزة، منها 31 مسكناً من فئة مساكن المِنَح و149 مسكناً من مساكن القروض، بينما تم توزيع 430 مسكناً من مساكن الفئتين المشار إليهما خلال المرحلتين الأولى والثانية من المشروع.

ويأتي هذا التوجيه ترجمةً لحرص سموّه على توفير مقومات العيش الكريم والحياة المستقرة لكل مواطن ومواطنة، وكذلك توفير السكن الملائم لكل أسرة في دبي ضمن بيئة أسرية سليمة ومستقرة، انسجاماً مع رؤية سموّه، التي تضع الإنسان في صدارة أولويات التنمية.

• سامي قرقاش:

«(المؤسسة) ماضية في الارتقاء بخدماتها الإسكانية، ومستمرة في تقديم أفضل الخدمات للمواطنين لتوفير الحياة الكريمة لهم ولأسرهم».

وأكد المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، سامي عبدالله قرقاش، حرص المؤسسة على سرعة تنفيذ أوامر صاحب السموّ نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإنجاز المشروعات، وبناء المساكن التي يوجه سموّه ببنائها، وتخصيصها لمواطني دبي، والتي تسهم بصورة كبيرة في إيجاد المسكن اللائق والمناسب، في إطار حرص سموّه على توفير رغد العيش والحياة الكريمة للمواطنين.

وقال إن «هذا ليس بغريب على سموّه، فقد عوّدنا دائماً على مكرماته العديدة تجاه أبنائه المواطنين».

وأضاف قرقاش أن المؤسسة ماضية في الارتقاء بخدماتها الإسكانية، ومستمرة في تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، لتوفير الحياة الكريمة لهم ولأسرهم، ولترسيخ مقومات أمنهم الاجتماعي من خلال ضمان المسكن الملائم، الذي يتناسب مع بيئة وحياة الأسرة الإماراتية.

من جانبه، كشف مساعد المدير التنفيذي للقطاع الهندسي، المهندس برهان الحباي، أن المؤسسة انتهت حالياً من إنجاز المرحلة الثالثة من مشروع البرشاء جنوب الأولى على مساحة إجمالية لأرض المشروع تصل إلى 6. 20 هكتار، حيث يتألف المشروع من 1240 مسكناً يتم توزيعها حسب مراحل الإنشاء على ست مجموعات، بواقع 11 نموذجاً للمساكن من فئة غرفتين وثلاث وأربع وخمس غرف نوم، بطابق واحد أو طابقين، في حين يتنوع كل نموذج بين ثلاث واجهات ذات طرز معمارية متميزة، هي «الأندلسي» و«الإسلامي» و«المحلي»، وبمساحات أراضٍ سكنية مختلفة، بمتوسط يبلغ تسعة آلاف و815 قدماً مربعةً، ومتوسط مساحة بناء يصل إلى ثلاثة آلاف و550 قدماً مربعةً.

وأشار الحباي إلى أن هذه المساكن رُوعي في تصميمها أن تكون ملبية لكل الشروط الصحية والترفيهية والجمالية، ومتناسبة مع احتياجات ونمط حياة الأسر الإماراتية، وتفي بمتطلبات واحتياجات مختلف الفئات المستحقة، بينما يتوافر فيها جميع نماذج المساكن 11 نموذجاً، على أن يُخصص جزء من المساكن كمنحة لفئات الدخل المحدود.

وأوضح مساعد المدير التنفيذي لقطاع الإسكان، المهندس محمد بورحيمة، أن هذا المشروع المتكامل يعد جزءاً من مبادرات مشاريع إسكان المواطنين التي تنفذها «مؤسسة محمد بن راشد للإسكان»، وتهدف إلى توفير خيارات سكن متنوعة للأسر الحالية والأجيال المقبلة من أجل توفير حياة مستقرة للمواطنين، حيث جاءت التوجيهات السامية بسرعة توزيعها على مستحقيها ممن تمت الموافقة على طلباتهم واعتمادها وفق معايير محددة، سواء كانوا من فئة المِنَح أم فئة القروض.

وأضاف بورحيمة أن إدارة علاقات المتعاملين بدأت بالفعل منذ أشهر عدة تسجيل أسماء الراغبين في الاستفادة من مساكن المشروع، الذي قوبل بإقبال كبير، أسوة بالمشروعين السابقين في المنطقة ذاتها، واللذين تم الانتهاء من توزيع مساكنهما على المُستحقين، مؤكداً أن هناك عدداً من المشروعات المقبلة في كثير من المناطق، لتوفير البيئة المناسبة التي تُسهم في استقرار وراحة المواطنين.

طباعة