«الطرق» تستـعد لإطلاق المرحلة الثانية من «مــسارب الحافلات»

المشروع يسهم في زيادة استخدام الحافلات. تصوير: باتريك كاستيلو

أعلن رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات، مطر الطاير، قرب إطلاق المرحلة الثانية من مشروع المسار الخاص لحافلات المواصلات العامة ومركبات الأجرة، التي تشمل أجزاء من شارع نايف، وأجزاء من شارع الاتحاد، في النصف الأول من العام الجاري، مؤكداً أن إطلاق المرحلة الثانية من المشروع يأتي بعد النجاح الذي حققته المرحلة الأولى، إذ أظهر مسح أجرته الهيئة، وشمل أكثر من 1000 شخص من مستخدمي وسائقي حافلات المواصلات العامة ومركبات الأجرة، أن 77٪ يرغبون في التوسع في المشروع ليشمل شوارع أخرى في دبي، وأكد 75٪ منهم تأثير المشروع في تقليل زمن الرحلة، فيما أعرب 86٪ من سائقي الحافلات عن رضاهم عن المشروع، الذي قلل زمن الرحلة وزاد نسبة الاعتماد على النقل الجماعي.

وتقوم فكرة المشروع، وفقاً للطاير، على تخصيص مسار خاص للحافلات ومركبات الأجرة، لضمان وصول الحافلات إلى المحطات المخصصة لوقوف الركاب في الوقت المحدد، مشيراً إلى أن المسارات الخاصة تعتبر إحدى الممارسات العالمية الناجحة التي تساعد على تحفيز السكان لاستخدام المواصلات العامة بدلاً من المركبات الخاصة، وتطبق في كثير من المدن في أميركا الشمالية وأوروبا، وتهدف إلى تقليل زمن رحلات الحافلات.

وقال الطاير إن هيئة الطرق والمواصلات درست عدداً من الشوارع في المناطق، لتطبيق المرحلة الثانية من مشروع المسار الخاص للحافلات ومركبات الأجرة، تضمنت عدداً من المحاور، منها الازدحام المروري، والإمكانية الهندسية لإضافة مسار الحافلات، والمداخل والمخارج، والمواقف والتأثير في الأعمال والأنشطة في المنطقة، وخطوط الحافلات، إضافة إلى تحليل الجدوى الاقتصادية لمسار الحافلات العامة، والتأثير في السلامة المرورية، موضحاً أن الدراسة خلصت إلى أن الشوارع المؤهلة للتطبيق هي شارع نايف، بطول كيلومتر من شارع المصلى إلى شارع الخليج، وشارع الاتحاد بطول كيلومتر في الاتجاه من الشارقة إلى دبي، وذلك من مدخل إمارة دبي حتى تقاطع النهدة.

وأضاف أن المسار الخاص للحافلات ومركبات الأجرة في شارع نايف، سيضاف بعد إزالة المواقف الطولية على الجانب الأيمن مع الإبقاء على مواقف الجانب الأيسر، مشيراً إلى أنه سيتم تعويض المواقف المزالة من خلال مبنى المواقف متعدد الطوابق التابع للهيئة، الذي يتسع قرابة 394 مركبة، إذ لا تتجاوز نسبة الإشغال حالياً 70٪، كما توجد مواقف خاصة بشركات تأجير المواقف بالقرب من الشارع.

أما بالنسبة لشارع الاتحاد، فستزال الحواجز الخرسانية القائمة حالياً على الشارع في الاتجاه من الشارقة إلى تقاطع النهدة، والتي تفصل ما بين الشارع الرئيس وشارع الخدمة، وتغلق الحركة المرورية من الشارقة إلى منطقة الممزر، وسيسمح باستخدام تلك الحركة للحافلات فقط.

وأشار الطاير إلى أن المرحلة الثانية ستسهم في زيادة عدد مستخدمي الحافلات في المنطقتين، إذ يبلغ عدد خطوط حافلات المواصلات العامة المارة عبر شارع نايف تسعة خطوط، بعدد إجمالي 36 حافلة في ساعة الذروة، فيما يبلغ عدد خطوط الحافلات المارة عبر شارع الاتحاد سبعة خطوط، بعدد إجمالي 22 حافلة خلال ساعة الذروة.

وتابع: «تؤكد الدراسة أن تنفيذ المسار الخاص للحافلات في شارع نايف سيؤثر إيجاباً في السلامة المرورية والكفاءة التشغيلية للمسار، كما سيكون له تأثير إيجابي في الحركة التجارية في المنطقة، أما شارع الاتحاد، فأوضحت الدراسة أن إضافة المسار سينعكس إيجاباً على السلامة المرورية فيه، وتسهم في زيادة الكفاءة التشغيلية للحافلات».

تجدر الإشارة إلى أن هيئة الطرق والمواصلات، طبقت في مايو 2010 المرحلة الأولى من مشروع المسار الخاص لحافلات المواصلات العامة ومركبات الأجرة، وبلغ إجمالي طول المرحلة الأولى من المشروع قرابة 5.6 كيلومترات، غطت أجزاء من الطرق في عدد من المواقع، شملت شارع المنخول (من دوار السطوةأ حتىأ شارع الشيخ راشد بطولأأ 1400 متر)، وشارع الخليج (من التقاطع معأ شارع خالدأ بن الوليدأ حتىأ شارع المصلىأ مقابلأ فندق حياة ريجنسي بطول 3660 متراً)، وشارعأ خالدأ بن الوليد (من التقاطع مع شارع الميناء حتى شارع رقم 16 بطول 220 متراً)، وشارع الغبيبة (من التقاطع مع شارع الميناء حتى شارع رقم 12 بطول 320 متراً)، مؤكداً أن اختيار هذه المواقع تم بناء على دراسة شاملة أخذت في الاعتبار الكثافة السكانية، وخدمة المناطق المزدحمة في إمارة دبي.

طباعة