إطلاق أول مختبر متنقل في أبوظبي للتعامل مع «الأمراض عالية الخطورة»

أعلن مركز أبوظبي للصحة العامة عن إطلاق المختبر المرجعي المتنقل من المستوى الثالث للسلامة البيولوجية، في العاصمة أبوظبي، والذي يعد الأول من نوعه على مستوى الدولة، موضحاً أن المختبر مجهّز للتعامل مع مُسبّبات الأمراض عالية الخطورة (مثل حمى القرم- الكونغو النزفية والحمى الصفراء، وغيرهما) بما يعزز قدرات أبوظبي في التأهب والاستجابة للأمراض المسببة للعدوى بإجراء الفحوصات والاختبارات السريعة والآمنة والدقيقة للأمراض المعدية.
وأوضح المركز أن المختبر المرجعي الوطني للأمراض المعدية في أبوظبي (مختبر الرصد) سيفعل دور المختبر المتنقل الجديد في أوقات تفشي الأمراض واندلاع الجائحات لزيادة قدرات الفحص والتشخيص الحالية للأمراض المعدية في الإمارة. وقد صُمم المختبر المرجعي المتنقل من المستوى الثالث للسلامة البيولوجي بصورة تضمن تشغيلها وفقاً لأفضل الممارسات العالمية.
وأكد المدير العام لمركز أبوظبي للصحة العامة،  مطر النعيمي، أن  إطلاق المختبر المرجعي المتنقل من المستوى الثالث للسلامة البيولوجية يمثّل علامة فارقة تدفع المركز للسير قدماً في تعزيز استعدادات العاصمة الإماراتية للاستجابة والسيطرة والتقصي للأمراض المعدية، وتحقيق رؤية المركز نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة.
وقال النعيمي: "إن مركز أبوظبي للصحة العامة منذ تأسيسه في 2019، ساهم في الارتقاء بمعايير الصحة العامة، وأسس شراكات استراتيجية للحفاظ على صحة المجتمع وسلامته، وذلك في ظل توجيهات القيادة الرشيدة التي وضعت صحة وسلامة أفراد المجتمع على رأس قائمة الأولويات".

 ومن جانبها، أفادت المدير التنفيذي لقطاع الأمراض المُعدية في مركز أبوظبي للصحة العامة والمتحدث الرسمي باسم القطاع الصحي في دولة الإمارات، الدكتورة فريدة الحوسني، بأن المختبر المتنقل يعزّز من قدرات إجراء الفحوصات الحديثة والسريعة والمجانية لتحديد الأشخاص المعرضين لمخاطر العدوى الفيروسية والعوامل المسببة للأمراض، مؤكدةً أن إمارة أبوظبي أصبحت مجهزة تماماً لإدارة أي تهديدات للصحة العامة قد يواجهها المجتمع.
وأشارت الحوسني إلى أن المختبر المتنقل سيتواجد في أربعة مواقع في إمارة أبوظبي، تشمل؛ مدينة الشيخ خليفة الطبية ومستشفى الرحبة ومستشفى توام ومستشفى مدينة زايد، لافتة إلى أن الشركة المصنعة للمختبر، قامت بالتعاون مع مركز السيطرة على الأمراض، بإجراء تدريب مكثف لجميع الفنيين الذين سيعملون داخل المختبر، ليتعاملون مع مسببات الأمراض ذات الخطورة العالية، بالإضافة إلى تدريب على السلامة في الموقع، لضمان العمل بأمان داخل المختبر. 
وقالت:"كما سيقوم فريق السلامة البيولوجية والجودة في مدينة الشيخ خليفة الطبية بالإشراف على نواحي السلامة البيولوجية والجودة".
وبدوره قال الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية – صحة، سعيد جابر الكويتي: "من منطلق ريادتنا في مجال الرعاية الصحية، تقع على عاتقنا مسؤولية الحفاظ على السلامة العامة عند تفشي الأمراض المعدية، ويعد المختبر المتنقل الذي أطلقه مركز أبوظبي للصحة العامة خطوة مهمة نحو تعزيز جاهزية دولة الإمارات لمواجهة الأمراض المعدية، ويشرفنا أن نجدد التزامنا بدعم جهود حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ومركز أبوظبي للصحة العامة لحماية المجتمع الإماراتي من مخاطر الأمراض المعدية".

طباعة