مستشفى القاسمي يجري أول جراحة قسطرة للقلب باستخدام أحدث جهاز مسح ضوئي

نجح فريق أطباء مستشفى القاسمي المنضوي تحت مظلة مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية في مطلع الشهر الجاري، بإجراء أول عملية قسطرة للقلب باستخدام جهاز "GENTUITY"، الذي يعتبر الجهاز الأحدث مقارنة بالجيل الآخر الذي يتم استخدامه حالياً، حيث يمكن للجهاز الحديث إجراء مسح ضوئي لأكثر من 100 ملم من الشرايين التاجية في أقل من ثانية.

ويعمل الجهاز الذي يستند إلى آلية المسح الضوئي على تقييم الشرايين التاجية من حيث الكوليسترول والكالسيوم والأنسجة، وقراءة مدى قابلية هذه الأنسجة للتعرض لأزمات قلبية في المستقبل، حيث استخدم الجهاز في إجراء عملية القسطرة لسيدة تبلغ من العمر 50 عاماً.

وتفصيلاً أدخلت المريضة إلى المستشفى وهي تعاني من ذبحة صدرية، وبعد إجراء الفحوصات اللازمة تبين وجود تصلبات في الشرايين مما تطلب التدخل الجراحي الفوري بواسطة الجهاز الحديث الذي يغطي مساحة تراوح بين 1.3 ملم و6 ملم لإزالة تصلبات الشرايين التاجية.

وأكد مدير عام مستشفى القاسمي الدكتور عارف النورياني، أن الجهاز المستخدم يعتبر دقيق جداً وقادر على إجراء المسح الضوئي للشعيرات الدموية التاجية الدقيقة واكتشاف تصلبات الشرايين فيها، معرباً عن فخره بهذا الإنجاز الذي يضاف إلى سجلات المستشفى، كما عبّر عن شكره لمؤسسة الإمارات للخدمات الصحية على دعمها الدائم للمستشفى وتزويده بأحدث ما توصلت إليه تقنيات الطب الحديث.

وأضاف أن قيمة الجهاز وأهميته تكمن في قدرته على الكشف المبكر عن التصلبات في أدق الشعيرات التاجية، فضلاً عن سرعته مقارنة بالجيل السابق الذي يتم استخدامه حتى الأن، مما يسهم في تسريع التدخلات الجراحية وإجراء عمليات القسطرة الدقيقة وإزالة التصلبات لدى المرضى بنجاح تام.

بدوره أوضح المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية في مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية الدكتور عصام الزرعوني، أن المؤسسة تواصل استراتيجياتها في دعم منشآتها الصحية بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا الطبية، تماشياً مع توجهات الدولة ومشاريعها نحو توفير أعلى معايير الخدمات الرقمية، وخدمات الرعاية الصحية التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي، مشيراً إلى أن مستشفى القاسمي بات صرحاً طبياً معروفاً بإنجازاته على المستويين المحلي والإقليمي.

يشار إلى أن مستشفى القاسمي التابع لمؤسسة الإمارات للخدمات الصحية أجرى على مدى السنوات القليلة الماضية العديد من الجراحات الدقيقة التي وضعته ضمن مصاف المستشفيات العالمية، كما كان أول مستشفى تزوده المؤسسة بالروبوتات الطبية التي تستخدم في العمليات الجراحية الدقيقة.

طباعة