الدولة تتصدر دول العالم في التعامل مع الجائحة خلال يناير الماضي

الإمارات توفر لقاح "فايزر بايونتيك" للأطفال من عمر 5 إلى 11 عاماً

صورة

عقدت حكومة الإمارات، الإحاطة الإعلامية الدورية للتعريف بآخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كوفيد - 19 في الدولة، كشفت خلالها عن بدء توفير وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتعاون مع الجهات الصحية في الدولة لقاح فايزر بايونتيك للأطفال من عمر 5 إلى 11 عاما، ذلك بناء على نتائج الدراسات والتقييم الصارم المتبع لتصريح الاستخدام الطارئ والتقييم المحلي الذي يتوافق مع اللوائح الدولية المعتمدة، كما تم الكشف عن تصدر دولة الإمارات دول العالم في التعامل مع الجائحة خلال يناير الماضي.

وتفصيلاً، كشف المتحدث الرسمي عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، الدكتور طاهر البريك العامري، عن تصدر دولة الإمارات دول العالم في التعامل مع الجائحة خلال يناير الماضي، وفقاً لنتائج «مؤشر المرونة في التعامل مع كوفيد 19»، الصادر عن وكالة «بلومبيرغ» العالمية، مشيراً إلى أن المؤشر يرصد مستويات المرونة في التعامل مع الجائحة والقدرة على احتوائها في مختلف دول العالم.

وقال: "بلغ رصيد الإمارات 78.9 من 100 درجة في نهاية يناير الماضي وذلك استناداً إلى 12 معياراً تستخدمه «بلومبيرغ» مما منح الدولة الصدارة عالمياً خلال شهر يناير، كما أفادت «بلومبيرغ» في تقريرها بأن نسبة جرعات اللقاحات إلى إجمالي عدد السكان في الدولة بلغ 244.4% حتى نهاية يناير. كما وصفت أداء الإمارات على المؤشر بأنه الأكثر اتساقاً منذ انطلاق المؤشر منذ عام".

وأشار إلى إظهار التقرير أيضاً أن الإمارات استطاعت أن تُعيد مظاهر الحياة لديها إلى شكلها الطبيعي الذي كان سائداً قبل تفشي الجائحة. وأضاف أن هذه العودة تتجلى من خلال عدة حقائق ملموسة على أرض الواقع.

وأضاف العامري: "منذ بداية هذه الازمة، وبمتابعة حثيثة من القيادة الرشيدة، تبنت دولة الامارات نموذجاً متفرداً مرتكز على التوازن الاستراتيجي بين جميع الأجهزة الوطنية وكافة القطاعات المعنية ومبني على التكامل بين الجهات المعنية بادراة أزمة كوفيد 19".

وأكد العامري، أن هذه المكتسبات أتت بجهود وطنية حثيثة تعمل ضمن منظومة متكاملة مستمرة في قراءة ودراسة المستجدات الخاصة بالأزمة بشكل دوري بهدف دعم القرارات التي من شئنها توفير بيئة صحية من كافة النواحي، مشدداً على أن الجهات المعنية مستمرة في متابعة التزام المجتمع لضمان تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية، ويتم تحديث هذه الإجراءات بشكل دوري بناء على المستجدات والمعطيات التي تستند إلى البراهين العلمية والمؤشرات الحيوية والوضع الوبائي وذلك لتوفير بيئة صحية ووقاية تضمن سلامة جميع أفراد المجتمع.

من جانبها أكدت المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الدولة، الدكتورة فريدة الحوسني، حرص كافة الجهات بالتعاون مع القطاع الصحي منذ بداية الجائحة على الاستباقية في تفعيل خطة الاستعداد والتأهب للأوبئة وبالتركيز على معطيات رئيسية تشمل تأهيل فرق الاستجابة والرصد وضمان استدامة البنية التحتية.

وقالت الحوسني: " يواصل القِطاع الصحي جهوده لتوفير اللقاحات للفئات المؤهلة لتلقي التطعيم، حيث وصلت نسبة الحاصلين على الجرعة الأولى من إجمالي السكان إلى 100% في حين أن نسبة متلقي جرعتي لقاح كانت 94.27% من إجمالي إحصاء السكان المعتمد"، مشيرة إلى مساهمة الجهات الصحية في دعم الجهود العالمية من خلال استدامة العمل الانساني والمشاركة في تطوير البحوث والابتكارات العلمية لدعم التعافي الدولي.

وأضافت: " تعتبر لقاحات كوفيد 19 أحد أمثل الطرق للوقاية من الإصابة بكوفيد 19 والحفاظ على الصحة والسلامة. بالإضافة الى التقليل من حدة الاصابة في حال التعرض للفيروس وخفض احتمالية التعرض للمضاعفات التي تتطلب الدخول الى المستشفى او الوفاة، كما أثبتت الدراسات بأن للجرعة الداعمة دور كبير في تعزيز المناعة لتصل إلى مستويات قادرة فيها على حماية الجسم من الفيروس بعد انخفاض ذاكرة التعرف عليه مع مرور الوقت"، مشيرة إلى أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع توصي جميع الأفراد المؤهلين لأخذ التطعيم والجرعات الداعمة بما في ذلك الأطفال والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

وأعلنت الحوسني، بدء توفير وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتعاون مع الجهات الصحية في الدولة عن البدء بتوفير لقاح فايزر بايونتيك للأطفال من عمر 5 إلى 11 عاما، مشيرة إلى أن ذلك يأتي بناء على نتائج الدراسات والتقييم الصارم المتبع لتصريح الاستخدام الطارئ والتقييم المحلي الذي يتوافق مع اللوائح الدولية المعتمدة.

وتابعت الحوسني: "بناء على هذه الدراسات يعتبر اللقاح آمنا ومن أمثل الأدوات لحماية المجتمع حيث انه يساهم في تعزيز المناعة وتوفير الوقاية من مضاعفات المرض ودخول المستشفيات والعناية المركزة خاصة في ظل ظهور التحورات الجديدة، ويتوفر لقاح فايزر بايونتيك في المراكز الصحية ومراكز التطعيم ويتم إعطائه على جرعتين بفاصل زمني 21 يوم بين الجرعة الأولى والثانية. ويتوفر لقاح فايزر للأطفال كخيار إضافي للقاح ساينوفارم الذي تم اعتماده سابقاً للأطفال من الفئات العمرية من 3 عاما وحتى 12عاماً"، وأوصت أفراد المجتمع بالمبادرة بتطعيم أبنائهم لضمان صحتهم والتي تعتبر أولوية لتوفير سبل الوقاية لجميع فئات المجتمع.

ولفتت إلى تحقيق دولة الامارات مكتسبات عديدة خلال الجائحة، يأتي ذلك بتوجيه من القيادة الرشيدة لوضع استراتيجيات متوازنة تعزز التكامل والترابط بين الأجهزة والجهات المعنية في الدولة وبالتزام وتعاون من افراد المجتمع، مؤكدة على أن الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقاية هي من الخطوات الاساسية للحفاظ على الصحة والسلامة والحماية من الإصابة.

كما شددت الحوسني، على أهمية اجراء الفحوصات المخبرية الدورية والتي من شئنها الحفاظ على الصحة والسلامة من خلال الكشف المبكر للإصابة، وأهابت بأفراد المجتمع بالمحافظة على الجهود الوطنية المبذولة والتحلي بالمسؤولية المجتمعية.

 

طباعة