العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    %76.1 من إجمالي سكان الإمارات حصلوا على جرعتَي اللقاح

    «الصحة» تحدّد 6 أسباب لانخفاض حالات الإصابة بـ «كورونا» في الدولة

    صورة

    أعلنت حكومة الإمارات، خلال الإحاطة الإعلامية الدورية للتعريف بآخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة، عن وصول نسبة الحاصلين على جرعتَي لقاح «كورونا» إلى 76.12% من إجمالي السكان، مشيرة إلى وجود انخفاض كبير في حالات الإصابة بالفيروس، حيث إن نسبة انخفاض مجموع الإصابات في شهر أغسطس الماضي، مقارنة بيناير الماضي، بلغت 62%، وحددت ستة أسباب رئيسة لانخفاض معدل الإصابات خلال الفترة الأخيرة.

    وأكدت المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الدولة، الدكتورة فريدة الحوسني، مواصلة القطاع الصحي جهوده بهدف الوصول إلى المناعة المجتمعية، من خلال توفير اللقاحات للفئات المؤهلة لأخذ التطعيم، ما أدى إلى وصول نسبة الحاصلين على الجرعة الأولى من إجمالي السكان إلى 87.19%، في حين أن نسبة متلقي جرعتَي اللقاح كانت 76.12% من إجمالي السكان، مشيرة إلى أن تكريس القطاع الصحي للجهود في مجال الأبحاث والدراسات السريرية لضمان فاعلية اللقاح، أوصلنا اليوم إلى نتائج مُرضية ومطمئنة من نِسَب توزيع الجرعات في الدولة.

    وكشفت عن وجود انخفاض في أعداد الإصابات خلال الفترة الأخيرة، منذ يناير وحتى أغسطس الماضيين، وشهدت الدولة نسبة انخفاض كبيرة في الحالات في أغسطس، مقارنة بشهر يناير، بلغت 62%، مشيرة إلى وجود عوامل عديدة أسهمت في انخفاض معدل الإصابات، أبرزها جاهزية المنظومة الصحية، وسرعة استجابتها للتعامل مع الحالات بهدف حماية المجتمع وتحصينه من انتشار الفيروس، واتباع استراتيجية توسِّع نطاق الفحوص على مستوى الدولة، لاحتواء الإصابات وتلقي العلاج اللازم لها، سواء كانت الحالات حرجة أو بسيطة، وتعزيزاً لثقافة الفحوص الدورية وتخفيفاً للتكاليف تم الإعلان عن تخفيض سعر الفحص المخبري PCR إلى 50 درهماً على المستوى الدولة، وتوفير اللقاحات الآمنة لجميع فئات المجتمع، التي تتناسب مع أعمار مختلفة لضمان صحة وسلامة المجتمع، والإعلان عن الجرعة الداعمة، بالإضافة إلى الدور الإيجابي لأفراد المجتمع واتّباعه الإجراءات الوقائية.

    وأشارت الحوسني إلى أن الجرعات الداعمة للقاح، أسهمت في تعزيز المناعة بشكل كبير، وبالتالي خفض عدد الحالات الذي نشهده في الوقت الحالي، مشيرة إلى أن اللقاحات المتوافرة في الدولة تستوفي كل شروط السلامة والأمان لجميع الفئات العمرية المستهدفة.

    القادمين من الخارج

    شددت المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الدولة، الدكتورة فريدة الحوسني، على أنه من باب المسؤولية المجتمعية، يجب التنويه إلى جميع القادمين من خارج الدولة بضرورة إجراء الفحوص اللازمة، والالتزام بمدة الحجر المعتمدة لدى الدولة، لضمان سلامتهم وصحتهم وصحة من حولهم، كما شددت على أن الالتزام بالإجراءات الوقائية، مع استمرارية الفحوص للكشف عن «كوفيد-19»، سيسهم بشكل كبير في الحد من انتشاره والحفاظ على صحتنا وصحة من حولنا.

    • %62 نسبة انخفاض إصابات «كورونا» في أغسطس، مقارنة بشهر يناير الماضي.

    طباعة